الرئيسية » اخبار مصر » مراسم احتفالات عيد الشرطة و ذكري ثورة 25 يناير
ثورة 25 يناير
ثورة 25 يناير والاحتفال بها

مراسم احتفالات عيد الشرطة و ذكري ثورة 25 يناير

غدا الخامس و العشرون من يناير و فى مثل هذا اليوم من كل عام تحتفل جمهورية مصر العربية بعيد الشرطة المصرية و رغم كل شىء من ظروف اقتصادية و سياسية مؤلمة تمر بها مصر تعقد مصر هذا العام احتفالا بعيد الشرطة الخامس و الستون فى مقر اكاديمية الشرطة فى حضور السيسى و عددا من كبراء رجال الدولة و المسؤلون و القيادات و اللواءات بوزارة الداخلية المصرية تحت اشراف اللواء وزير الداخلية مجدى عبد الغفار

و ترجع مناسبة الاحتفال بعيد الشرطة و جعله يوم اجازة رسمية فى مصر للقطاع العام و الخاص و العامليين بمؤسسات و المصالح الحكومية بالدولة ز و تعود زكرى عيد الشرطة الى عام 1952 م و هو ذكرى موقعة الاسماعلية حيث كان الظباط يدافعون عن محافظة الاسماعيلية و رفضوا تسليم مبنى المحافظة للانجليز و رفضوا تسليم السلاح و اخلاء المبنى و لم يكن اليوم اجازة رسمية الا بعد قرار الرئيس الاسبق محمد حسنى مبارك بجعل هذا اليوم اجازة رسمية على القطاعيين العام و الخاص و هى اجازة مدفوعة الاجر و كان ذلك فى عام 2009 م

اختارت المعارضة المصرية و عدد من النشطاء السياسيين  فى عام 2011 م جعل هذا اليوم يوم ثورة على النظام الفاسد الظالم و ايضا يوم 25 يناير 2011 م يوم جحيم على الشرطة المصرية فقد افسدت الثورة و الاحتجاجات و التظاهرات احتفالات الشرطة المصرية بعيدها و فى ذات الوقت كان اليوم الذى فقدت فيه مصر الكثير من ابناءها الاشراف اللذين يدافعون عن تراب الوطن بإستماته لا مثيل لها و قامت ثورة 25 يناير مطالبة بعيش و حرية و عدالة اجتماعية فى توقيت صعب من حياة المصريين حيث ضاق العيش وسط القهر و الظلم و كبت الحريات

فى مثل هذا اليوم 25 يناير بدأت التظاهرات و الاحتجاجات و رغم ان البعض ينتقد عدم وجود قيادة ثورية حكيمة للمظاهرات السلمية قيادة مرشدة للثوار تحدد مسار واحد للسير فيه الا ان ثورة 25 يناير شهدت اتحاد الشعب المصرى مسلم و مسيحى رجالا و نساءا و ششباب الجميع خرج ليقول كلمته و استمرت التظاهرات 16 يوم متواصلة حتى تنحى الرئيس الاسبق محمد حسنى مبارك و تولى المجلس العسكرى رئاسة البلاد حتى الانتخابات الرئاسية

لذلك فان هذا اليوم 25 يناير يجمع عيد الشرطة و عيد تطهير الشرطة فقد خرج الشعب فى هذا اليوم مطالبا بتطهير مؤسسات الدولة و محاسبة رجال الشرطة الفاسديين حيث انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك و تويتر و عدد من المواقع و المنتديات على شبكة الانترنت  قرابة يوم 25 يناير عدد من مقاطع الفديو التى تحوى جرائم التعذيب و القهر و تظهر بشكل واضح منهج الشرطة فى التعامل مع الشعب فقد اظهرت شتى انواع التعذيب فى الاقسام البوليسية و عربات البوكس و إجبار المتهميين على الاعتراف بجرائم بهذه الطرق القهرية التى يدينها القانون بل و تدينها الانسانية و قوانيين العالم كلها

و يأتى الاحتفال بعيد الشرطة هذا العام وسط ازمة سياسية و اقتصادية تمر بها مصر حيث يتألم المواطن المصرى باحثا عن العيش بكرامة انسانية و هذه هى اهم اهداف الثورة التى ذهب  ريحها فلا يجد المواطن المصرى اى من اهداف الثورة قد تحقق فيلتفت ورائه ليجد الاحتفال بعيد الشرطة التى تستمر فى ممارسة منهجها القديم الذى يعود بنا الى ما قبل ثورة 25 يناير 2011 م و لا آثر لاحتفالات و تهانى بثورة يناير التى راح ضحيتها عشرات الشهداء

اترك رد