الرئيسية » اخبار العالم » الخارجية البريطانية تدين الاسد فى هجوم إدلب الكيماوى
هجوم إدلب الكيماوى
وزير الخارجية البريطانى

الخارجية البريطانية تدين الاسد فى هجوم إدلب الكيماوى

صرح بوريس جونسون وزير الخارجية البريطانى، إن بشار الأسد سوف يكونجاني حرب” أن ثبتت مسئوليته فى هجوم إدلب الكيماوى، و الذى راح ضحيته أكثر من 100 فرد معظمهم من الأطفال والنساء، أتى هذا بحسب ما تحدثت به قناة سكاى نيوز فى نبأ عاجل قبل ضئيل ، و قد كان الائتلاف السورى شدد فى تصريح له، غداة هذا النهار، تزايد أعداد قتلى عمليات القصف الجوي على مدينة خان شيخون في جنوب إدلب، إلى 100 وإصابة 400 إنسان.

الخارجية البريطانية تدين الاسد فى هجوم إدلب الكيماوى

و اتهم الائتلاف النسق السورى باستعمال صواريخ محملة بغازات كيميائية سامة تتشابه أعراضها مع أعراض “غاز السارين” فى شن المواطنين، مبينا أن الصور الأولى المقبلة من هناك تتشابه من حيث الطبيعة مع الجناية التى وقعت فى الغوطة الشرقية لدمشق صيف سنة 2013 ، ودعا الائتلاف إلى تنشيط المادة 21 من القرار الذي أصدره مجلس الأمن 2118، و التى منصوص بها على أنه فى حال عدم امتثال الإطار للقرار، بما يشمل نقل الأسلحة الكيميائية أو استعمالها؛ فإنه يتم فرض إجراءات بموجب الموسم السابع من ميثاق منظمة الأمم المتحدة.

حصيلة الضحايا فى قذف جنوب ادلب :

صرح بوريس جونسون وزير الخارجية البريطانى، إن بشار الأسد سوف يكونجاني حرب” أن ثبتت مسئوليته فى هجوم إدلب الكيماوى، والذى راح ضحيته أكثر من 100 فرد معظمهم من الأطفال والنساء، أتى هذا بحسب ما تحدثت به قناة سكاى نيوز فى نبأ عاجل قبل ضئيل.

 

وقد كان الائتلاف السورى شدد فى تصريح له، غداة هذا النهار، تزايد أعداد قتلى عمليات القصف الجوي على مدينة خان شيخون في جنوب إدلب، إلى 100 وإصابة 400 إنسان ، واتهم الائتلاف النسق السورى باستعمال صواريخ محملة بغازات كيميائية سامة تتشابه أعراضها مع أعراض “غاز السارين” فى شن المواطنين، مبينا أن الصور الأولى المقبلة من هناك تتشابه من حيث الطبيعة مع الجناية التى وقعت فى الغوطة الشرقية لدمشق صيف سنة 2013.
ودعا الائتلاف إلى تنشيط المادة 21 من القرار الذي أصدره مجلس الأمن 2118، والتى منصوص بها على أنه فى حال عدم امتثال الإطار للقرار، بما يشمل نقل الأسلحة الكيميائية أو استعمالها؛ فإنه يتم فرض إجراءات بموجب الموسم السابع من ميثاق منظمة الأمم المتحدة.

 

اترك رد