الرئيسية » اخبار العالم » وعد بلفور يعود للأذهان بعد إعلان ترامب القدس عاصمة إسرائيل
وعد بلفور
المسجد الأقصى

وعد بلفور يعود للأذهان بعد إعلان ترامب القدس عاصمة إسرائيل

أعاد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص باعتبار القدس عاصمة إسرائيل، ومن ثم نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس بدلا من تل أبيب إلى الأذهان وعد بلفور الذي مر عليه مائة عام، والذي صدر في عام 1917، والخاص بتأسيس الدولة اليهودية الصهيونية على الأرض العربية، أرض فلسطين، وهو ما أعطه بريطانيا هدية لليهود وعلى أثره ترتب إعلان الدولة الإسرائيلية في عام 1948.

بعد مرور 100 عام على وعد بلفور القدس عاصمة إسرائيل:

هزة كبيرة في الأوساط الشعبية والسياسية في شتى بقاع العالم أحدثها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخير، الذي أعلن فيه تأييد الولايات المتحدة الأمريكية كون القدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل الصهيونية، وهو القرار الذي يوافق مرور 100 عام كاملة بالتمام على الرسالة التي أرسلها وزير خارجية بريطانيا أرثر بلفور في الثاني من شهر نوفمبر من عام 1917 إلى أحد زعماء اليهود والتي أعلن فيها أن بريطانيا تدعم تأسيس وطن قومي لليهود فوق الأرض الفلسطينية، وهي الرسالة التي عرفت تاريخيا بـ “وعد بلفور” و التي تعد إ{هاسا أوليا من إرهاسات إعلان دولة إسرائيل بعد حرم 1948.

ومع قرار دونالد ترامب بضم القدس واعتبارها عاصمة إسرائيل دخل الصراع العربي الإسرائيلي مرحلة جديدة من النزاع، ربما كانت حصادا لوعد بلفور الأول، حيث اعتبرت وسائل الإعلام العربية والعالمية ما قام به ترامب في الساعات الأخيرة بمثابة وعدا جديدا لليهود ولدولة إسرائيل على حساب الفلسطينيين، وحقهم في دولتهم .

العديد من وجوه السبه كانت قد تم الكشف عنها على المستوى العربي والعالمي سواء على المستوى الرسمي في المجتمعات السياسية، أو على المستوى الشعبي والإعلامي، ما بين وعد بلفور وقرار ترامب الذي أكدوا أنه وعد جديد يضمن حق اليهود على حساب أصحاب الأرض والحق.

 

 

تعليق واحد

  1. Donald Trump son geste de 6.12.2017 pour israél la joie d’israél et de son patron satan et la colère d’ ALLAH donc aujourd’hui la guerre d’ ALLAH sur Washington New York et les villes américaines par des tornades les ouragans les séismes plus 7 tsunami volcan apocalyptique tempête de neige historique les inondations incendie comme l’incendie en Californie ou pire pire incendie pire engloutissement les foudres grêlon les météorites astéroïde grondement cri de ciel donc aux musulmans et aux étrangers de quitter Usa immédiatement.

اترك رد