الرئيسية » اخبار مصر » غرب المنيا وإقامة محطة مياه الشرب في مشروع الـ20 ألف فدان تعمل بالطاقة الشمسية
غرب المنيا
محطة تحلية مياه في منطقة غرب المنيا

غرب المنيا وإقامة محطة مياه الشرب في مشروع الـ20 ألف فدان تعمل بالطاقة الشمسية

غرب المنيا حيث يقام هناك في هذه المنطقة إقامة محطة مياه الشرب وهي تقام في مشروع يسمى الـ20 ألف فدان, وسوف ننشر لكم صور لإنشاء أول محطة يكون فيها تحلية مياه الشرب وهي التى تدار عن طريق الطاقة الشمسية لهذا المشروع وهو مشروع استزراع الـ 20 ألف فدان في منطقة غرب المنيا وهي تعد ضمن هذا المشروع الـ1.5 مليون فدان.

مشروعات التنمية في غرب المنيا مثل محطة تحلية المياه في مشروع الـ20الف فدان:

هذا حيث انه قد قال السيد الدكتور على حزين،

وهو عبارة عن رئيس جهاز مشروعات التنمية الشاملة وهو التابع الى وزارة الزراعة،

فى احدى تصريحاته الاعلامية والصحفية على إنه قد جرى إنشاء أول محطة لكي يتم تحلية مياه الشرب

وايضا يتم الإنتاج الحيوانى الذي تدار عن طريق الطاقة الشمسية، في هذا المشروع الخاص باستزراع الـ 20 ألف فدان

في منطقة غرب المنيا وهي تدار بالطاقة الشمسية، ولها قدرة وصلت الى الـ 5 متر مكعب فى الساعة

وهي تنتج حوالي الـ 50 مترًا مكعبًا في اليوم الواحد، وعلى انه سوف يتم تزويدها بهذا المولد المسمى

بـ “ديزل” وهو في أثناء فترات الغروب وفي اثناء الليل لكي تصل إلى حوالي الـ100 متر مكعب في اليوم، اما عن نسبة الملوحة التي تكون هي الناتجة مثل الـ 250 جزءًا فى المليون وبالنسبة الى مياه الملوحة التي هي الداخلة في حولى الـ 2000 جزء فى المليون، وايضا المياه الناتجة التي يمكن استخدامها فى هذه المزارع السمكية.

ايضا قد قال مصدر في وزارة الزراعة، على إنه من المقرر ان يبدأ إطلاق هذا المشروع في نهاية شهر مارس، وهو موضحًا أن يكون هذا المشروع نموذجًا حكوميًا ويكون ايضا إرشاديًا متكاملاً وسوف يتم من خلاله نشر كافة التوصيات الى مناطق الاستصلاح الجديدة، فى تلك المشروعات الخاصة بالإنتاج النباتى والحيوانى والداجنى، وهو موضحًاالى  أنه قد تم الانتهاء من كل أعمال تحليل التربة، وايضا من كل المناخ، وايضا إعداد التراكيب المحصولية وهي التى تتناسب مع طبيعة المنطقة، ايضا يجرى حاليًا من الانتهاء من كل أعمال التسوية لكي يتم تجهز الأرض للزراعة.

ايضا قد أضاف هذا المصدر، على أنه من المقرر أن تكون هذه المنطقة على انها جاهزة لموضوع الزراعة في خلال شهر من الان وهو يعد هذه المدة على الأكثر، لانه سوف يجرى حفر الآبار تبعا الى التراكيب المحصولية وهي التى سوف يكون قد تم إعدادها، وهي تشمل محصول القطن، وهو الذى سوف يتم استخدام اسلوب الية الميكنة الزراعية فى كل هذه المراحل من إنتاجه وهو الذي سوف يكون بدءاً من الزراعة والى مرحلة الجنى او تحصيل المحصول، وهذا يكون على ما يتواكب أيضًا مع كل حملة إعادة إحياء موضوع زراعة القطن في محافظة المنيا او في غرب المنيا بالذات، ايضا سوف تشمل زراعة محصول اخر مهم الا وهو بنجر السكر و ايضا محصول زراعة فول الصوى الذي هو مطلوب بشدة حاليا وايضا زراعة الذرة الرفيعة ومما لا شك فيه ايضا ان يتم زراعة محصول الطماطم ومحصول الكنتالوب ايضا يكون من ضمن زراعة هذه المحاصيل في منطقة غرب المنيا، علاوة على انه هناك النباتات الطبية والزراعات للنباتات العطرية.

الريف المصري واستصلاح الاراضي وانشاء المزارع سواء سمكية او مزارع للافدنة المنزرعة بالمحاصيل الزراعية كل هذه عبارة عن مشاريع هائلة لهذه الفترة الحالية ومحاولة النهوض بالحالة الاقتصادية التي عليها البلاد حتى للتقدم الى الامام وايضا التقدم والتطور التكنولوجي في ادوات الزراعة الحديثة.

اترك رد