الرئيسية » اخبار مصر » الزراعة تستقبل شحنات عجول جديدة تابعة لـ مشروع مليون رأس ماشية
الزراعة
وزارة الزراعة تعلن قرارات حذر المحاصيل الشرهة للمياه

الزراعة تستقبل شحنات عجول جديدة تابعة لـ مشروع مليون رأس ماشية

وزارة الزراعة، تعلن عن تكثيف لجان الفحص البيطرية في الموانئ وفي المحاجر لاستقبال تلك الشحنات الجديدة من الأبقار التي هي “الحلابة” ومن عجول التسمين وايضا من عجول الذبيح الفوري التي هي المستوردة من الخارج، وهي تعتبر في ضمن مشروع إنتاج مليون رأس ماشية، وهو المشروع الذى قد أطلقه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأنه يقوم بتنفيذه جهاز الخدمة الوطنية هذا مع التعاون مع وزارة الزراعة المصرية لكي يتم زيادة اللحوم الحمراء وزيادة الألبان وايضا يتم تنمية قطاع الإنتاج الحيوان.

وزارة الزراعة تكشف تقارير عن استقبال ماشية تصل الى الـ43 الف رأس:

أنه قد كشف تقرير صادر من الإدارة المركزية لهذا الحجر البيطرى في الهيئة العامة في الخدمات البيطرية، وهذا يكون عن استقبال تلك المحاجر البيطرية الى ما يقرب من عدد الـ 43 ألف رأس من هذه العجول الذبيح ومن عجلات هي العشار ومن عجول التسمين الأتية من عدة دول، والتي يكون منها إسبانيا والبرازيل وألمانيا وهولندا، وانه جارى استقبال الشحنات المستوردة الاخرى التي هي من ضمن مشروع إنتاج المليون رأس ماشية، وهذا يكون من خلال لجان بيطرية وهي تعمل على ان يتم وضع إجراءات خاصة بـ شراء الحيوانات الحية من هذه الدول وهي التى يسمح موقفها الذي هو الوبائى بان يتم شراء الماشية لهذا المشروع.

 في هذا الشأن قد قال الدكتور أحمد عبد الكريم، وهو رئيس الإدارة المركزية للحجر البيطرى، إن هذه المحاجر البيطرية هي فى حالة طوارئ وفقا الى استقبال شحنات جديدة من كل من عجول الذبيح الفورى وعجول التسمين وايضا عجلات العشار من الأبقار المستوردة لهذا المشروع المليون رأس ماشية، وقد اوضح أن جميع الشحنات قد خضعت الى جميع الإجراءات البيطرية التي هي المعتادة، ومنها ايضا سحب عينات لكي يتم التأكد من خلوها من اية من الأمراض تبعا الى المواصفات المصرية التي هي المتعلقة بامر استيراد الماشية”، وقد اشار إلى أن اللجان البيطرية المصرية والتي هي المشكلة من قبل تلك “الهيئة” لاستيراد كافة الحيوانات الحية التي تشرف على كل عمليات الشحن الواردة وايضا على متابعتها في طوال مرحلة الحجر البيطرى فى هذه البلد للمنشأ، وانها خالية من الأوبئة ومن الأمراض، وهذا تبعا لمعايير منظمة صحة الخاصة بـ الحيوان العالمية في باريس.

أنه قد أضافت سيادة نائب وزير الزراعة، على إنه قد تم إضافة حوالي ست محاجر حدودية في المنطقة الجنوبية بمنطقة أبو سمبل وفي توشكى وهي تابعة الى القطاع الخاص، لـ زيادة تلك القدرة الاستيعابية لهذه المحاجر الحدودية لكل الحيوانات الواردة وان يتم فحصها من قبل دولة السودان، وهي كانت موضحة أن الهيئة العامة لهذه الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة تعتبر هى جهة إشراف خاصة على إنشاء المحاجر البيطرية وهي التى يقيمها هذا القطاع الخاص، وهذا يعتبر طبقا الى الشروط وايضا الى المواصفات الحجرية وهذا يكون بعد انتهاء الإجراءات وبعد تخصيص الأرض من قبل كل الجهات المعنية و المختصة.

 هذا وقد أكد تقرير الخدمات البيطرية، على أنه قد يتم العمل حاليًا على موضوع اعتماد عدد كبير أيضًا من إقامة عدة من المحاجر ومن المجازر الحدودية لكي يتم دعم الاستثمار، وهي يكون منها اربعة محاجر حدودية تحت إجمالى طاقة استيعابية تصل الى الـ 135 ألف رأس لـ دورة الاستقبال الواحداة، وهي ايضا منها محجران في أبو سمبل فى أسوان، وهناك محجر سهل الطينة في الإسماعيلية، وايضا اقامة محجر طريق سفاجا القصير في البحر الأحمر، تحت تكلفة استثمارية هي الـ210 ملايين والـ900 ألف والـ340 جنيهًا.

اترك رد