الرئيسية » اخبار العالم » رئيس البرلمان الألماني وولفجانج شوبل عن أن الإسلام قد أصبح حاليًا جزءًا لا يتجزأ من ألمانيا
رئيس البرلمان الألماني
رئيس البرلمان الألماني يعترف بالاسلام على انه جزء من المانيا

رئيس البرلمان الألماني وولفجانج شوبل عن أن الإسلام قد أصبح حاليًا جزءًا لا يتجزأ من ألمانيا

رئيس البرلمان الألماني وهو مستر/ وولف جانج شوبل؛ يصرح في مقولة له عن إن الإسلام الان قد أصبح جزءًا كبيرا او جزء لا يتجزأ من دولة ألمانيا وأنه سوف يتحتم ويكون على كل الألمان أن يتم التأقلم معه، وهذا يكون على حسب موقع يدعى الـ (بى بى سى عربي)؛ ومن ثم يضيف الى حديثه سيادة رئيس البرلمان الألماني أنه لا يستطع الألمان أن يقفوا عجلة التاريخ أو ان يوقفوا تطور التسلسل التاريخ والتاريخ كله.

رئيس البرلمان الألماني يؤكد على المسلمين أن يتفهموا وضع الدولة الألمانية من أنها لا تؤسس على تقاليد إسلامية:

هذا وقد تحدث من جديد رئيس البرلمان الألماني السيد/ وولف جانج شوبل حيث انه قد أضاف ايضا فى ضمن مقابلة صحفية اعلامية مع بعض من وسائل إعلام ألمانية، أنه بالنسبة الى شعب الألمان فانه لا يمكن أن يجعل تطور التاريخ ان يتوقف ولا يستطيع ابدا ان يوقف التاريخ وتطوره وعجلة استمراريته، ولكنه في المقابل وعلى الجهة الاخرى قد أضاف في حديثه أنه لا بد على المسلمين أن يتفهموا وان يدركوا عن أنهم لا يعيشون في ضمن دولة تكون مؤسسة على التقاليد الإسلامية بل لها ما يخصها من تعاليم ديانتها وعليهم ان يتعرفوا على هذا لكي يتم السلام بينهم وسويا في نفس المكان والبلاد.
من الجدير بالذكر ان حديث رئيس البرلمان الألماني؛ السيد/ وولف جانج شوبل قد كان من باب الرد على كافة تصريحات كانت خاصة بـ زميل له وهو قد قال في ضمنها إن الإسلام هو لا ينتمى إلى ألمانيا باية صلة من الصلات.
وأنه قد كان مستر / هورست زيهوفر وهو عبارة عن وزير الداخلية الألماني الجديد انه قد قال في احدى لقاءاته الصحفية والاعلامية عن الاسلام إنه يعتقد أن الإسلام هذا كناس وديانة ومعتقدات انه لا ينتمى لبلاده أي الى دولة المانيا، والذي قد كان هذا الحديث وتلك المقولة قيلت فى احدى تصريحاته وهي ايضا تتناقض مع حديث كلام سيادة المستشارة الألمانية وهي السيدة/ أنجيلا ميركل.
من أجل هذا الكلام فقد قرر وزير داخلية المانيا وقال وزير الداخليه الألماني في هذا الشأن، وهو سيادة/ توماس دى مدزيير، عن إنه ليس لديه أية مانع من ان يتم اعتماد اجازات وعطلة تكون في ايام هي مناسبة الأعياد الإسلامية فى دولة ألمانيا، خصوصا مع باقي الولايات بها، وهي التى يكون فيها كثافة سكانية ذات ديانة إسلامية، وهذه الولايات هي مثل ولاية هامبورج وولاية راين لاند فيستفالين.

يؤكد ايضا وزير الداخلية الألمانى، فى احدى تصريحات الخاصة الى صحيفة تسمى الـ (بيلد) الألمانية، عن أنه مستعد لكي يتم مناقشة ما هو مطلوب من إدراج أعياد إسلامية فى ضمن قائمة العطل الرسمية فى ألمانيا.

من جهة اخرى قد أضاف سيادة الوزير، الى حديثه في هذا السياق أن هناك لديهم يوجد عيد القديسين، وهو الذى يعتبر عيدا كاثوليكيا، ومن ثم يتم الاحتفال به، وهو يتم اعتماده على انه عطلة رسمية فى معظم وبعض الولايات الألمانية والتي تكون ذات الغالبية من الكاثوليكية، وايضا أنه لا يوجد ما يمنع من تطبيق هذا الموضوع مع أعياد المسلمين.

وفي نفس السياق، قد رحب رئيس المجلس الأعلى للمسلمين الموجودين فى ألمانيا، وهو السيد/ أيمن مزيك، بهذه التصريحات لـ السيد/ دى ميزيير، وهو معتبرا أنها في النهاية تصب فى مصلحة أمر الاندماج فى المانيا وقد اعتبرها عبارة عن أمرًا ايجابيا، مما يذكر أن بعض هذه الولايات الألمانية مثل

برلين، وبريمن، وهامبورج، تسمح للمسلمين بالتغيب عن الدراسة يوم واحد من عطلتهم الإسلامية.

اترك رد