الرئيسية » تحقيقات وتقارير » الجمعية الفلكية تعلن أن كوكب الزهرة سوف يقوم بتزيين سماء الوطن العربي على مدار شهر أبريل
الجمعية الفلكية
الجمعية الفلكية تعلن عن ظهور كوكب الزهرة للعيان

الجمعية الفلكية تعلن أن كوكب الزهرة سوف يقوم بتزيين سماء الوطن العربي على مدار شهر أبريل

الجمعية الفلكية تقول ان كوكب الزهرة سوف يرصد في سماء الوطن العربي اليوم الجمعة ـ ـ الموافق يوم السابع من شهر ابريل الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ وهذا سوف يكون موعده تماما من بعد غروب الشمس وأنه سوف يقوم بالانتقال الى بداية الليل هذا الكوكب وهو كوكب الزهرة وسوف يكون لامعا وساطعاً براقاً في الأفق الغربي من قبة السماء وهذا على مدار ومن خلال شهر أبريل الجاري لعام 2018م .

الجمعية الفلكية تكشف تقرير عن أن كوكب الزهرة سوف يرصد بسهولة عن طريق الرؤية بالعين المجردة:

هذا حيث أنه قد كشفت الجمعية الفلكية في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية أنه في ضمن تقرير لها صدر اليوم، أن كوكب الزهرة هذا سوف يتم رصده بمنتهى السهولة عن طريق رؤيته من خلال العين المجردة وهذا سوف يكون على أنه مثل نقطة ضوئية وهذا على انه يعتبر حجر الماس يظهر وكأنه معلق في السماء، ولكنه حين النظر من خلال ما يسمى بـ تلسكوب متوسط الحجم وهو بحجم الـ6 بوصات وأنه مع وجود به عدسة تسمى الـ “بالرلو” فهو يمكن بمنتهى السهولة رؤية ما يشبه قرص الكوكب، هذا من حيث أنه يبدو مثل القمر الأحدب في الوقت الحالي الراهن.

أيضا قد قالت الجمعية الفلكية في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية في نفس التقرير اليوم لها أن كوكب الزهرة هو لا يمكن ان نتمكن من رؤية تضاريس سطحه مطلقا و أبداً وهذا يكون تحت سبب ما يوجد من طبقة الغيوم الكثيفة الكثيرة التي دائما ما تحيط به على الدوام وبصفة مستمرة، إلا أنها ايضا هي السبب الرئيسي الاساسي في ان يتم إعطائه لمعانه و البريق الخاص به الخلاب في داخل قبة السماء.

في نفس هذا السياق قد كشفت دراسة تقوم بدعمها وكالة ناسا أن بالنسبة الى الكائنات الفضائية فهي قد تكون موجودة فى هذه الغيوم الحمضية على كوكب الزهرة، إذ انه يعتقد هؤلاء الباحثون أن هذا الغلاف الجوى العلوى لهذا الكوكب، وهو الغنى بثاني أكسيد الكبريت الذي قد يكون هو موطناً اصليا لحياة ميكروبية تكون بسيطة.

ايضا تبعا الى موقع “ديلى ميل” وهو البريطاني، فقد استخدم العلماء ما هو يعد أكثر من مسبار فضائي لكي يتم الكشف عن بقع داكنة تكون موجودة حول الكوكب، وهي التى تشبه خصائص مثل امتصاص الضوء للبكتيريا الموجودة على الأرض، إذ انه يمكن أن تكون هذه البقع الغامضة هي ناتجة عن وجود الطحالب الفضائية، والذي هو يوجد على غرار هذه التي تحدث في داخل البحيرات والبرك.

وايضا يشير البحث المنشور في وقت مضى في اول هذا الأسبوع وهو الذي نشر في دورية الـ “أستروبيولوجي” يشير إلى أن الميكروبات التي في خارج الأرض فهي يمكن أن تبقى حية وهذا بسبب فعل الرياح التي من حولها في قمم السحب التي تكون هي الأكثر برودة.

وايضا قد قال الكاتب المشارك في الكيمياء وهو الكيميائي البيولوجي في داخل جامعة بوليتكنيك تبعا لولاية كاليفورنيا ، وهو السيد/ بومونا أنه على الأرض فنحن نعلم أن هذه الحياة يمكن أن تزدهر ضمن ظروف حمضية تكون خاصة جدا، وهذه يمكن أن تتغذى على غاز ثاني أكسيد الكربون، وايضا هي تنتج حامض الكبريتيك.

وعليه يبدأ ان تتكون غيوم كوكب الزهرة بصورة جزئية من حمض الكبريتيك وهي تعكس نسبة الـ 75%  من كمية ضوء الشمس وهو الذى يسقط عليها، مما يجعلها في صورة غير شفافة.

اترك رد