الرئيسية » صحة وجمال » الحنظل من النباتات السامة ويمنع استخدامه طبيا مطلقا بنفي من د. الخضيري أستاذ المسرطنات
الحنظل
نبات الحنظل ما بين السمية والفائدة

الحنظل من النباتات السامة ويمنع استخدامه طبيا مطلقا بنفي من د. الخضيري أستاذ المسرطنات

الحنظل عبارة عن نبات سام شاع استخدامه منذ القدم على أن له من الفوائد الطبية الصحية الكثيرة الجمة؛ ولكن حاليا قد نفى عالم الأبحاث المتخصص في تخصص المسرطنات، وهو السيد الدكتور فهد الخضيري، نفى عن صحة الشائعات المترددة مؤخراً في بعض مقاطع الفيديو التي قد تم تداولها على شكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانتر نت، وهذه المقاطع للفيديو يشار فيها إلى أن هذا المسحوق الخاص بالحنظل هو يعالج العديد من الأمراض والتي يكون منها مثلا:

تقرحات المعدة ومعالجة الحموضة إلخ من الأمراض بالجهاز الهضمي وغيره من اجزاء الجسم.

ولقد قال “الخضيري” من خلال صفحة حسابه الرسمية على موقع “تويتر”: أنه بالنسبة الى هذه المقاطع والتي قد تناولت موضوع طحن الحنظل؛

فإنه لا يوجد أي دليل لإثبات علمي على أن هناك استخدامات طبية له، وهذا لأنه نبات سام للغاية وجداً جداً، ومن الممكن أن يكون المتحدث عن استخدمه يقصد جرعة قليلة للغاية لا تذكر حتى لا تكون سامة وهذا ايضا احتمال غير مؤكد.

وقال في نهاية تصريحه الطبي هذا عن الحنظل؛

وتحدث وقال ولكن هذا النبات أي الحنظل أو ما يسمى أحيانا الشري هو سام جداً جداً ومن اجل هذا السم به لا أنصح به بتاتا ولا أبداً، فيجب ان تتجنبوه مطلقا.

الحنظل ما بين الفوائد الجمة والسموم القاتلة وهل يستعمل طبيا أم لا:

الحنظل هو عبارة عن عشب معمر زاحف، ينتشر في مناطق المملكة، وايضا في دول الخليج، وفي دول حوض البحر المتوسط. وهو اسمه ايضا الشري،

لذلك الأصلح في استعمال الحنظل طبيا هو الاستعمال الموضوعي بعمل لبخات او مراهم ومعجونات منه.

وهو يستخدم من مئات السنين. استعمله قدماء المصريين في علاج الإمساك والحمى وفي طرد الديدان ويعمل منه لبخة موضعية يعالج خراج الثدي والأصابع، ويعالج الحروق، ويستعمل لـ الحكة

واستخدم قديما في علاج الصداع والكبد

أفاد ابن سينا أن زيت بذور الحنظل تعالج المفاصل وعرق النسا بالدهان الموضعي فقط وليس بتناوله،

يعالج داء الثعلبة والجذام، يمنع النزيف ويحلل الأورام

يفيد في أوجاع العصب والمفاصل والنقرس

يخلط جذوره مع الخل ويتم عمل مضمضة به تعالج أوجاع الأسنان،

به العديد من الزيوت الثابتة، وبه ايضا بعض المعادن وبه المواد الصابونية.

يستعمل موضعيا في علاج الإمساك المزمن والحاد،

يستعمل في علاج أمراض الروماتزم

ويستعمل في الطب الشعبي خارجيا كما يلي:

ـ استخدام زيت بذور الحنظل على انها دهان للقروح ولبعض الأمراض الجلدية.

ـ يستخدم لب الحنظل قبل النضوج ليعالج البواسير بالدهان.

ـ استعمال ورق الحنظل الطازج ليتم به وقف نزف الدم، تقوم وتفرم الأوراق، وتضعها على مكان النزيف.

يقوم الحنظل على تحليل الأورام ونضجها.

ـ يطبخ مع الخل ويعالج وجع الأسنان بالمضمضة.

ـ تستخدم أوراق وسيقان الحنظل بعد طبخها في الزيت ويصنع منها قطرة لعلاج طنين الأذن،

يستخدم في خلع الأسنان فهو يسهل خلعها.

ـ يتم استعمال الأوراق الطازجة وهي مفرومة لعلاج لدغ العقارب.

ـ يشوى الحنظل على حاله فهو يستعمل في علاج الروماتزم.

ـ يستخدم المنقوع منه المائي لهذه الثمار وايضا لـ لب الحنظل على انه غسولا للعين، لأنه يقتل البكتيريا والفطريات التي تكون العالقة فيها.

ـ هذا الغسول يعالج بعض الأمراض الجلدية.

ـ استخدام زيت بذوره في علاج الجرب، فهو يقتل القردان التي تكون العالقة في جلود الحيوانات وفي المواشي الزراعية وايضا في الطيور المنزلية وفي الحيوانات الأليفة، فهو ايضا يعد مادة طاردة للحشرات على شكل عام.

اترك رد