الرئيسية » اخبار العالم » طيار روسي عُثر عليه حيًا من بعد مرور 30 عام على سقوط طائرته في أفغانستان
طيار روسي
طيار روسي تم العثور عليه في افغانستان بعد 30 عام

طيار روسي عُثر عليه حيًا من بعد مرور 30 عام على سقوط طائرته في أفغانستان

طيار روسي وهو حربي قد عثر عليه اليوم الجمعة ـ ـ الموافق يوم واحد من شهر يونيو الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ وهو حيا وهذا كان من بعد مرور نحو الثلاثين الـ30 عاما على موضوع فقدان أثره وهذا كان من جراء إسقاط طائرته حيث قد اعتبر هذا طيار روسي حربي كان في خلال هذا الاجتياح السوفياتي لدولة أفغانستان في ضمن هذا الوقت الماضي وكان اعتباره انه في عداد الأموات، وهذا كان على حسب ما قد أعلن اليوم الجمعة من قدامى المحاربين الروس.

طيار روسي قد كشف أنه حي من بعد أن مر 30 عاما من فقدانه واعتباره في عداد الأموات:

في هذا الشأن قد قال قال السيد رئيس اتحاد المظليين وهو فاليرى فوستروتين الى وكالة “ريا نوفوستي” وهي الروسية الاخبارية: عن أنه لا يزال حيا، وقال حينها إنه أمر يكون مدهش جدا للغاية، عن إنه الآن يكون في حاجة الى المساعدة

ومن ثم قد رفض فوستروتين وهو الذى يرأس هذا الجانب الروسى فى ضمن اللجنة الروسية الأمريكية المختصة بـ أسرى الحرب ومختصة بـ الجنود المفقودين فى ضمن المعارك، رفض الكشف عن هوية  هذا الطيار وهذا من ضمان ودواعى السرية.

ولقد قال فياشيسلاف كالينين، وهو يكون نائب رئيس منظمة عن قدامى المحاربين، إن هذا الطيار الروسى قد أسقطت طائرته في عام 1987م الماضية منذ ثلاثين عاما وهو من المرجح أنه قد تخطى من العمر والسن حوالي الستين من العمر، وهو يريد العودة إلى الوطن.

ولقد أشار إلى أن هذا الطيار الروسي المحارب قد يكون فى منطقة ما في باكستان من حيث قد أقامت أفغانستان هذه المعتقلات لأسرى الحرب.

ولقد أفادت الوكالة الى أن عدد الـ 125 مقاتلة سوفياتية قد تم إسقاطها فى منطقة في دولة افغانستان في خلال الحرب وهي التى قد اندلعت في ضمن الفترة الواقعة في أواخر عام 1979م السابقة وهي قد استمرت هذه الفترة الى عام 1989م السابقة.

وعند انسحاب كل القوات السوفياتية فى مضمار عام  1989م الماضية قد اعتبر عدد نحو الـ 300 جندى هم فى عداد المفقودين، ومنذ ذلك الوقت عثر على عدد وصل الى نحو ثلاثين منهم وهم قد عادوا عادوا على غالبيتهم إلى ارض الوطن.

ومما قد أفادت فيه صحيفة “كومرسنت” وهي الروسية أن هناك طيارا روسيا حربيا قد أسقطت طائرته فى مضمار عام 1987م الماضية في الالفية الاولى هو الطيار سيرغى بانتليوك وهو كان من منطقة روستوف الواقعة فى جنوب روسيا، وانه قد كان فقد حينها على إثر طائرته من بعد اقلاعها وهي قد اقلعت من قاعدة باجرام وهي التى قد تحولت الان إلى قاعدة أمريكية فى ضمن شمال كابول.

هذا الطيار الروسي المحارب الذي قد تم العثور عليه في اليوم الجمعة ـ ـ الموافق يوم واحد من شهر يونيو الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ وهو كان قد اعتبر في عداد الموتى منذ ثلاثين عاما ومن ثم تم العثور عليه حيا وهذا كان من بعد مرور حوالي الثلاثين الثلاثين عاما على امر فقدان أثره من بعد عملية إسقاط طائرته التي كان يقودها فوق الاراضي الافغانية اثناء الحرب الروسية الافغانية حيث قد اعتبر هذا طيار المحارب كان في خلال مدة هذا الاجتياح السوفياتي على دولة أفغانستان في ضمن ما مضى من سنين وانه قد كان اعتباره منذ وقتها وهو انه في عداد الأموات، وهذا ما قد أعلن في صباح اليوم الجمعة.

اترك رد