الرئيسية » اخبار مصر » حادث الانفجار في المنصورة وما أسفرت عنه التحقيقات
المنصورة
انفجار سيارة في المنصورة

حادث الانفجار في المنصورة وما أسفرت عنه التحقيقات

ماذا عن حادث الانفجار الذي حدث في المنصورة؟ وما جاء وما ورد من التحقيقات في الحادث وقيل أنه ليس حادثا ارهابيا؛ هذا حيث يؤكد مصدر موجود في مديرية أمن الدقهلية، صرح عن أن هذا الانفجار الذي حدث في المنصورة وهو الذي كان قد سمعه كل أهالي مدينة المنصورة في فجر اليوم الجمعة ـ ـ الموافق يوم الواحد والعشرين من شهر سبتمبر الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ نفى أن يكون وراءه أية عمل إرهابي وتخريبي وأنه ليس عملا أو حادثا إرهابيا، وأن سببه هو وجود خلل في هذه الدائرة الكهربائية التي تخص إحدى السيارات وسببه هو أحدث صوت.

السبب في الانفجار الحادث في فجر اليوم الجمعة في المنصورة وأنه ليس حادثا ارهابيا:

ولقد أضاف المصدر الأمني أن هذا الانفجار قد وقع في داخل سيارة كانت موجودة في شارع الفلكي وهو المتفرع من ميدان فريد المصري في منطقة توريل في مدينة المنصورة، وهي سيارة كانت موجودة أمام معرض سيارات هو ملك السيد “ع . خ” وكان على بعد أمتار من وجود مبنى ديوان عام المحافظة ومن وجود مبنى جهاز الأمن الوطني، مما قد تسبب في حدوث تلفيات بالسيارة ووجود تلفيات في واجهة زجاج المعرض وفي بعض زجاج السيارات.

ولقد تابع هذا المصدر أن صاحب السيارة وهو يدعى “عبد المنعم خ.”، وهو كان تاجر عقارات، كان قد اتهم أحد الأشخاص على أنه هو يقف وراء الواقعه بسبب وجود خلافات قائمة بالفعل بينهما بسبب ملكية قطعة أرض.

وعليه قامت الأجهزة الأمنية في الدقهلية بتكثيف جهودها لأن تكشف ملابسات الحادث ومن تفريغ الكاميرات التي هي موجودة في الشارع وفي المنطقة المحيطة لكي يتم الوصول إلى المتهم.

ولقد كان اللواء محمد حجي، وهو مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، حيث قد تلقى إخطارًا من السيد اللواء محمد شرباش، وهو مدير المباحث الجنائية، يفيد هذا الاخطار بأنه هناك بلاغ من الإدارة لشرطة النجدة، من قبل أهالي شارع النجدة في منطقة توريل في المنصورة بأنهم سمعوا دوي انفجار.

ومن ثم قد انتقل ضباط مباحث قسم شرطة ثان في المنصورة وهو تحت قيادة الرائد محمد مطر، والسيد رئيس المباحث، وبعض قوات الحماية المدنية وبعض خبراء المفرقعات إلى مكان البلاغ وأنه قد جري فرض ما هو عبارة عن كردون أمنى في المنطقة.

وقد تم عن طريق الفحص اتضح أن الانفجار هو كان في أسفل سيارة مرسيدس هي سوداء اللون في الشارع وهي كانت واقفة أمام معرض سيارات، وهذا هو ما تسبب في تهشم وتحطم زجاج السيارة وتحطم الاكصطدام وايضا مجموعة من الواجهات الزجاجية في معرض السيارات وفي بعض من زجاج هذه السيارات.

بينما لم يسفر هذا الحادث عن أية مشاكل وإصابات أو عن أية خسائر بشرية في الأرواح، وأنه تم تمشيط المنطقة كلها للتأكد من أنه ليس هناك أية وجود لأي عبوات ناسفة بالمكان، بحيث أنه اتضح فعلا خلو المنطقة من أية مواد هي متفجرة، من حيث أن المنطقة كانت على بعد أمتار من وجود مبنى المحافظة ومن استراحه المحافظ ومن مبنى جهاز الأمن الوطنى وايضا من مديرية الرى ومن بعض الأجهزة التنفيذية وكذلك البنوك وايضا من كنيسة.

لقد تحرر بسبب الحادث المحضر اللازم، في حين أنه قد جرى عملية فرض كردون هو محيط أمني تم فرضه في محيط المنطقة التي تم فيها الحادث مع قيام كافة الأجهزة الأمنية بعمل تكثيف لجهودها لكي تكشف سر الحادث ويتم بالفعل ضبط المتورطين فيه.

اترك رد