الرئيسية » اخبار الاقتصاد » صعود مفاجئ في سعر الذهب دوليًا بقيمة 9 جنيه بسبب صاروخ ترامب القاتل للدولار وانخفاض قيمته اليوم
رصيد الذهب
ارتفاع الاحتياطي الاجنبي لرصيد الذهب

صعود مفاجئ في سعر الذهب دوليًا بقيمة 9 جنيه بسبب صاروخ ترامب القاتل للدولار وانخفاض قيمته اليوم

سعر الذهب شهد في يوم أمس ارتفاع وصعودا كبيرًا جداً ويكون الارتفاع الكبير الحالي على المستوى العالمي، وهو الأمر الذى انعكس بصورة هي تكون واضحة وملحوظة على قيمة أسعار الذهب بالسوق للصاغة المصرية، لكي ترتفع الأسعار لما يقرب من 9 جنيهات لكل الأعيرة، ومن هنا يتساءل جزء من الناس عن أسباب هذا الارتفاع والصعود المفاجئ في خلال قيمة أسعار المعدن النفيس، وكذلك يأتي مستقبل المعدن النفيس في وسط اضطراب يكون اقتصادى عالمى على نتيجة التصعيد الأمريكى الصينى.
لقد صعدت وارتفعت سعر أوقية الذهب الى ما يقرب من الـ18 دولار دفعة واحدة ليتبعها ارتفاع من سعر الـ 1199 دولار إلى سعر الـ 1217 دولار إلى الآن تحت زيادة هي تخطت نسبة الـ 2.40 %، من بعد خسائر هي كبيرة للأسهم الأمريكية، من حيث قد انخفض مؤشّر وهو لشركة “داو جونز” الصناعى على نسبة 3.15 فى المائة، على أدنى مستوى له من خلال شهر فبراير الماضى.

سعر الذهب يرتفع فجأة بقيمة الـ 9 جنيه بسبب انخفاض سعر الدولار:

جاء تفسير ايهاب واصف وهو عضو شعبة المعادن الثمينة بالغرفة التجارية في القاهرة، وهو تاجر ذهب عن سبب هذا الصعود المفاجئ فى سعر الذهب، بما قاله، عن إن تصريحات رئيس أمريكا دونالد ترامب حول شأن نظام الاحتياطى الفيدرالى حيث قد أدت إلى انخفاض الدولار، ومن ثم يبدأ حدوث انتعاشة في المعدن النفيس في وسط تراجع كبير لأسعار الأسهم في أمريكا.
أن هناك تأثير يكون مباشر على الأسعار في سوق الذهب عالميا إذا أنه قد حدث لأى تغير بأسعار العملات الخمسة وهي الرئيسية وهى مثل “الدولار وعملة اليورو وعملة الين وعملة اليوان وعملة الجنيه الاسترلينى”، خصوصا الدولار، وقال إلى أن انخفاض الدولار هو يتبعه على صورة مباشرة من تعافى سعر الذهب، وهذا يأتي نتيجة لحدوث إقبال عليه ومن ثم عزوف المستثمرين عن موضوع الاستثمار فى الدولار.
لقد كان البنك الفيدرالى الأمريكى قام برفع الفائدة على نسبة 1 % في خلال الأسابيع الماضية وهذا للمرة الثالثة في خلال عام، وهذا هو ما اعتبره كثير من محللون علامة على رفع وزيادة الثقة بالاقتصاد الأمريكى، وعلى الرغم من رفع الفائدة وهي التى أدت إلى موضوع انتعاش الدولار بصفة مؤقتة لكن هذه العملة الأمريكية قد تراجعت مع تراجع سعر الأسهم الأمريكية، هذا الأمر الذى كان قد دفع ترامب لإطلاق هذه التصريحات بأن هناك البنك الفيدرالى قام بارتكاب أخطاء كبيرة، وهذا هو ما كان على مثابة صاروخ يؤدي إلى مزيد من الهبوط و التراجع للدولار.
وحول شأن مستقبل سعر الذهب، يؤكد الدكتور وديع أنطون وهو عضو شعبة الذهب في الغرفة التجارية، عن أن مستقبل المعدن النفيس وهو غير واضح المعالم إلى الآن، في خلال الشهور الـ 3 الماضية عن سعر الذهب فى هبوط تام بل كان تحت نقطة المقاومة لـ 1200 دولار ولقد تخطاها فى بعض الاحيان بسبب هذه الممارسات وهي التى يقوم بها السيد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وهي التى تقوى الدولار وهذا ما يؤثر على المعدن النفيس.
من المتوقع مع التصعيد الأمريكى الصينى ومع الحرب الجمركية فيما بين الدولتين ان يحدث ارتفاع على الطلب في سعر الذهب عالميا وهذا نتيجة موضوع تأثر العملتين وهما “الأمريكية ـ والصينية” لكن مع نسبة رفع الفائدة في البنك الفيدرالى الأمريكى وهو أكثر من مرة وهذا هو ما زاد من قوة الورقة الخضراء ـ الدولار ومع هبوط الأسهم الأمريكية وحيث تعرض الدولار إلى الخسارة التامة في الاقتصاد الامريكي.

اترك رد