الرئيسية » اخبار التقنية » وزارة الاتصالات تعلن على تصنيع تابلت مصري قريبًا وعن تزايد في أعداد المشتركين بخدمات التليفون الأرضي والهواتف المحمولة لتصل لـ 103 مليون شخص
وزاره الاتصلات
وزاره الاتصالات

وزارة الاتصالات تعلن على تصنيع تابلت مصري قريبًا وعن تزايد في أعداد المشتركين بخدمات التليفون الأرضي والهواتف المحمولة لتصل لـ 103 مليون شخص

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر كانت قد أزاحت النقاب عن أن مجموع إجمالي كل أعداد هؤلاء مشتركي بخدمات الهاتف المحمول وخدمات الهاتف الثابت الأرضي هي قد بلغت عدد وصل لـ 103.13 مليون شخص مشترك على اخر ونهاية الفترة الممتدة من شهر أبريل – والى شهر يونيو للعام الراهن 2018 م وهذا يعد بالمقارنة مع عدد بلغ نحو الـ 106.60 مليون شخص مشترك في اخر ونهاية نفس ذات الفترة من شهر أبريل – والى يونيو للعام الماضي وهو 2017م.

وزارة الاتصالات توضح الزيادة في حجم الاشتراكات للعام الحالي عن العام الماضي:

وعليه اعلنت انه بلغ إجمالى حجم تلك الإشتراكات في خدمات الهاتف المحمول الى نحو الـ 95.73 مليون شخص مشترك على نهاية تلك الفترة من شهر أبريل – والى شهر يونيو للعام الحالي 2018 م بالمقارنة مع عدد هو على نحو 100.31 مليون شخص مشترك على نهاية نفس الفترة من شهر أبريل – والى شهر يونيو ولكن في العام الماضي 2017م.

وايضا وضحت انه يسجل عدد اشخاص مشتركين في خدمات الهاتف المحمول عدد وصلت نسبته الى نحو الـ 93 % من مجموع إجمالى كل مشتركى الخدمة التليفونية في مصر للفترة الممتدة من شهر أبريل- والى شهر يونيو للعام الحالي 2018م.

وفي هذا الشأن قال معالي الدكتور عمرو طلعت وهو وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، عن إن الوزارة هي الان تولى كثير من الأهمية لدعم نطاق صناعة الإلكترونيات ليتم جعلها صناعة وطنية مصرية وهذا هو ما يستلزم ان يتم خلق القيمة المضافة، وهو يشير الى أن الوزارة سوف تعمل مع كل الاشخاص من رجال الاعمال والمستثمرين وكل شركات عالمية على أن يبدأوا في إطلاق تابليت يكون مصرى ومحلى الصنع عما قريب.

وأما عن موضوع ما إذا كان ذلك “التابليت” هو فعلا يتعلق بالشركة المصرية المختصة بصناعات السليكون وهي شركة سيكو مصر وهي الشركة صاحبة أول هاتف مصري يكون محلى الصنع؛ حيث اكتفى معالي الوزير بأن قال في هذا التساؤل أنه ممكن أن تكون شركة سيكو أو أي شركة أو مصنع آخر.

يأتي أمر اعتماد حوافز لتلك المناطق التكنولوجية الجديدة من بعد تعيين عدد من مجالس الإدارات أجاب معالي الوزير أن هناك فترة معينة ومحددة بقانون حول شأن تفعيل هذه الحوافز.

وأن حوافز الاستثمار بالمناطق التكنولوجية في مصر هي تخفيض ضريبى لكل هؤلاء رجال الاعمال والمستثمرين سوف يصل إلى حوالي نسبة النصف تقريبا اي الـ 50% على مدة ثلاث سنوات وهذا على حسب قانون الاستثمار.

وعلى الوجه المقابل قد تم تدشين شركة “واحات السيليكون” لشهر مايو للعام الماضي 2016م، وهي شركة متخصصة بإنشاء وتشغيل تلك المناطق التكنولوجية، وهذا كان عن طريق ضخ رأس مال يساوي مليار جنيه وقتها، وهذا يتضمن نموذج عن عمل هذه الشركة وايضا توفير البيئة النموذجية وهي اللازمة عن خدمة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر عبر توفير خدمات هي متكاملة لكل رواد الأعمال، وعن كل الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة وايضا عن الشركات المحلية والعالمية الكبرى، وكذلك شركات تصميم وشركات تجميع الصناعات وهي الإلكترونية وفي منافذ تسويقها.

ومن ثم رفعت الحكومة في ضمن هذا الشهر الحالي مبلغ رأس مال شركة سليكون واحة، وهذا من بعد أن تمت موافقتها على ما تم تقديمه من طلب وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن الترخيص في الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات لأجل المساهمة في ضمن مبلغ رأس مال شركة “واحات السليكون” في المناطق التكنولوجية” على مبلغ  هو قد وصل لـ 600 مليون جنيه مصري.

اترك رد