الرئيسية » منوعات » حكم صلاة الاستسقاء والأدعية المستحبة لها من الكتاب والسنة وكيفية أداؤها ومتى وجوب صلاتها
حكم صلاة الاستسقاء
توقيت الصلاة للعيد في معظم البلدان العربية

حكم صلاة الاستسقاء والأدعية المستحبة لها من الكتاب والسنة وكيفية أداؤها ومتى وجوب صلاتها

حكم صلاة الاستسقاء وكيفية الدعاء الخاص بالاستسقاء من القرآن الكريم ومن السنة وما هو فضل حكم صلاة الاستسقاء وما هو حكم الشرع فيها وما هي كيفية صلاتها، حيث يبحث العديد من الناس على ما هي أفضل الأدعية التي يمكن أن تقال في أثناء القيام بصلاة الاستسقاء، لأنه قد علمنا رسولنا الكريم سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) علمنا ما هو أفضل دعاء يمكن أن يقال في الاستسقاء وهذا الدعاء يدعى به حين تجف الأرض، لأن نزول المطر يعتبر نعمة وأيضا هبة من الله عز وجل منها الله على عباده، لأنه من الماء تم خلق كل شئ حي من حولنا، لهذا قام سيدنا محمد عليه أفضل صلاة وسلام بتعليمنا كيف نصلي صلاة الاستسقاء وهي أن نقوم و نصلي ركعتين لكي نطلب العون والغوث من الله ـ سبحانه وتعالى ـ وهي لها كيفية محددة ومعينة لكي ينزل الله علينا المطر ومنه ومعه الخيرات الكثيرة من السماء الذي يأتي معه مزيد من بركاته.

حكم صلاة الاستسقاء وأفضل الأدعية وسبب صلاتها حاليا في السعودية:

ما هي كيفية صلاة الاستسقاء وما هو أفضل دعاء في الاستسقاء وأيضا ما هو حكم الشرع في القيام بصلاة الاستسقاء وما هو فضل صلاة الاستسقاء؟، كل هذه تساؤلات منتشرة حاليا عن صلاة الاستسقاء.

اليوم الخميس ـ ـ الموافق يوم الخامس والعشرين من شهر أكتوبر الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ تبدأ وتقام صلاة الاستسقاء بداخل المملكة العربية السعودية في كافة مساجد المملكة، وأيضا كانت قد دعت وزارة التعليم السعودية من كل مديري المدارس في المملكة بوجوب وضرورة أن يقيموا صلاة الاستسقاء اليوم في مدارس المملكة وخصوصا في المدارس الخاصة بالبنين وفي الكليات وايضا في الجامعات، لكي نقوم باحياء سنة رسولنا ونبينا الكريم وهم طالبين من الله عز وجل العون والغوث وايضا يكونوا متضرعين له سبحانه تعالى بمزيد من الدعاء ومن الاستغفار ليتقبل منهم التوبة.

جزء من الأدعية المستحبة في صلاة الاستسقاء:

يأتي دعاء الاستسقاء المستحب عن سنة نبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم) وهو دعاء من السنة النبوية الشريفة، لأن رسول الله سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو جاء رحمة للعالمين وهو يعد خير من نقتدي به وبسنته في صلاح أمورنا الدينية والنبوية، لهذا إليكم بعض من الأدعية المستحبة في خلال القيام بصلاة الاستسقاء لطلب أن يهبط أو أن ينزل المطر من الله وهذا يكون في حالة الجفاف؛ وهي الحالة التي هي عليها المملكة العربية السعودية في الفترة الأخيرة لذلك طلبت من كل الأشخاص على أراضيها أن يقيموا صلاة الاستسقاء حتى المدارس والطلاب.

حكم القيام بصلاة الاستسقاء وكيفية القيام بها:

هناك مزيدا من تساؤلات تأتي من قبل البعض عن ما هو حكم صلاة الاستسقاء في الشرع والسنة، تعتبر صلاة الاستسقاء هي عبارة عن سنة مؤكدة، لأنه قد ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم عن أنه قد استسقى لعدد مرات، وكان هذا من قبل الخروج من المسجد ومن بعد صلاة الاستسقاء فهو ينبغي على الإمام حينها أن يذكر الناس بكثير من التضرع إلى الله وأيضا التوبة من الله وأيضا الإكثار من التوبة و الاستغفار لأن معنى انحباس نزول المطر من السماء على أية أمة وعلى أية أرض يعتبر هو عقاب من الله عز وجل لكي يلين قلوب العباد ومن كثرة الذنوب التي يقوم بها العباد في تلك الآونة.

أخرج الشافعي في كتابه الأم من حديث عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا استسقى، قال: ((اللهم اسقِنا غيثًا مغيثًا، هنيئًا مريئًا، مريعًا غدَقًا، مجلِّلاً عامًّا، طبقًا سحًّا دائمًا، اللهم اسقِنا الغيث، ولا تجعَلْنا من القانطين، اللهم إن بالعباد والبلاد والبهائم والخَلْق من اللأواءِ والجَهد والضنك ما لا نشكو إلا إليك، اللهم أنبِتْ لنا الزرع، وأدِرَّ لنا الضرع، واسقِنا من بركات السماء، وأنبِتْ لنا من بركات الأرض، اللهم ارفع عنا الجَهدَ والجوع والعُرْيَ، واكشف عنا مِن البلاء ما لا يكشفه غيرُك، اللهم إنا نستغفِرُك إنك كنتَ غفارًا؛ فأرسلِ السماءَ علينا مِدرارًا))، قال الإمام الشافعي – رحمه الله -: وأحبُّ أن يدعوَ الإمام بهذا.

(اللهم اسقِنا، اللهم اسقِنا، اللهم اسقِنا)، روى الإمام البخاري في صحيحه من حديث شريك بن عبدالله بن أبي نمرٍ، أنه سمع أنس بن مالك يذكر أن رجلًا دخل يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم قائمٌ يخطب، فاستقبَل رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قائمًا، فقال: يا رسول الله، هلكتِ المواشي، وانقطعت السبل، فادعُ الله يُغيثُنا، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، فقال: ((اللهم اسقِنا، اللهم اسقِنا، اللهم اسقِنا…)).

(الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، ملك يوم الدين، لا إله إلا الله يفعل ما يريد، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغًا إلى حينٍ)؛ روى الإمام أبو داود في سننه من حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: شكا الناسُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قحوط المطر، فأمر بمنبر فوضع له في المصلى، ووعَد الناس يومًا يخرجون فيه، قالت عائشة: فخرج رسولُ الله صلى الله عليه وسلم حين بدا حاجبُ الشمس، فقعد على المنبر، فكبَّر صلى الله عليه وسلم، وحمد الله عز وجل، ثم قال: ((إنكم شكوتم جدب دياركم، واستئخار المطر عن إبَّان زمانه عنكم، وقد أمركم اللهُ عز وجل أن تَدْعوه، ووعدكم أن يستجيب لكم، ثم قال: الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، ملك يوم الدين، لا إله إلا الله يفعل ما يريد، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ، واجعل ما أنزلتَ لنا قوة وبلاغًا إلى حين…)).

اترك رد