الرئيسية » صحة وجمال » مصادر الإشعاع التي تحيط بنا أربعة وهي ضارة بالصحة العامة وتشكل خطرًا جسيمًا عليها
4 مصادر الإشعاع
مصدر الاشعاع الضار على الصحة العامة

مصادر الإشعاع التي تحيط بنا أربعة وهي ضارة بالصحة العامة وتشكل خطرًا جسيمًا عليها

نتعرض في حياتنا اليومية لـ مصادر الإشعاع التي تشكل خطرا جسيما على الصحة العامة؛ حيث أنه كثيرا ما يعتقد البعض منا أن ضرر هذه الأشعة بحيث يأتى فقط من قبل المحطات النووية وما تصدره من أشعة هي ضارة على الصحة العامة، ولكن يوجد هناك بعض وعدة من تلك المصادر الأشعة أو مصادر الإشعاع وهي الأخرى وهي التى تحيط و توجد حولنا وهي مليئة بهذه الأشعة الضارة و الخطيرة والتي هي منها مثلا الأجهزة المنزلية.

مصادر الإشعاع الموجودة بالمنازل مثل الأجهزة وهي تحمل أشعة ضارة جدا بالصحة:

استعمال الهواتف اللاسلكية تصدر كثيرا من الأشعة:

من الممكن أن يكون للتردد اللاسلكي وهو الموجود في كل هذه الشبكات اللاسلكية تبعا للصحة العامة أن يضر بالفعل بصحة الشخص وهذا يكون من خلال تلك الحرارة وهي المنبعثة منها وهذه الاشعة هي التى تسبب أمراض هي بالفعل امراض قاتلة.

مصدر الإشعاع الثاني هو استعمال الميكروويف:

بالنسبة إلى جهاز الميكرويف فقد تشكل الموجات الدقيقة التي تخرج منه فهي جزءًا يعتبر أساسيًا في كل منزل، بحيث تستخدم الموجات الدقيقة وهي موجات تردد وهي لاسلكية لكي تسبب نسبة اهتزازًا في ضمن جزيئات الطعام وضمن توليد الحرارة، وهذا على الرغم من أن هذه الطاقة الصادرة وهي ليست مشعة ولا ايضا تغير الطعام، إلا أن جهاز الميكروويف هو بالفعل يشكل تهديدًا حين لا يتم بالفعل غلق الباب بصورة تامة.

أيضا تصدر اشعة ضارة عن خطوط الكهرباء

لقد وجدت هذه الدراسة الحديثة عن أن الأطفال وهم الذين يعيشون في اماكن قريبة من خطوط الكهرباء فأنه من الممكن أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض بسرعة تكون أكثر من غيرهم، نوتأتي من تيجة الترددات وهي الخارجة منها.

أيضا جهاز التلفزيون يصدر أشعة ضارة بالصحة العامة:

من الممكن لعملية التوصيل الكهربائي في الجهاز وهو التلفزيون أن يكون هو مصدر لنوع من تلك الأشعة السينية خصوصا إذا كنت تشاهد جهاز التليفزيون على أكثر من عدد الـ 5 ساعات في كل يوم في المتوسط، ولكن يأتي لحسن الحظ  أن معظم أجهزة التلفزيون وكذلك بالنسبة الحال إلى شاشات الكمبيوتر فهي تحتوى على ما هخو عبارة عن أنابيب أشعة تسمى كاثودية وهي قادرة على أن تقوم بإنتاج أشعة هي سينية وتكون منخفضة المستوى.

وعلى نفس الصعيد تأتي آخر الإحصائيات عن إن ما يقرب من نسبة الـ 44% من أصحاب تلك الهواتف المحمولة بحيث يتركون هواتفهم على مكان مخادعهم، ويوجد كثير وعديد من الأسباب ومن التحذيرات الصحية بسبب ترك الهاتف على السرير وقت النوم وهذه تتضمن ما يلي:

ـ من الممكن أن تكون سبب في نشوب حريق بسبب وجود الهاتف المجحمول على السرير.

ـ الشعور بالأرق وعدم النوم الكافي بسبب الضوء الأزرق لها، وهو يثبط إنتاج هرمون الميلاتونين المسبب للنوم، مما يؤدي الى الأرق.

ـ وجود علاقة بين الهواتف المحمولة وبين الاصابة بمرض السرطان يوجد هناك العديد من الدراسات التي بالفعل قد أشارت إلى أن وجود الهواتف المحمولة وهي التي تطلق في السرير وجود نسبة من هذه الأشعة السينية وتلك الموجات الدقيقة وهي التى اعتبرتها هذه المنظمة عن الصحة العالمية ومنذ ان كان فى عام  سابق وهو عام 2011م مصادر لداء المسرطنة خاصة فى الأطفال الصغار، لذلك لا بد ويجب أن نقوم بالوقاية حيث أن الوقاية هي تعد خير من العلاج. لذلك أنه يوجد هناك تحذيرات عامة من استعمال الاجهزة ومن وضع الهواتف المحمولة بجوارهم.

اترك رد