الرئيسية » اخبار التعليم » تعرض الطالبة بسملة علي للإهانة على يد مدرس غير تربوي نعتها بالسوداء وترضية من وكيل التعليم بدمياط
بسملة علي
الطفلة صاحبة اتلبشرة السوداء وترضية الوكيل لها

تعرض الطالبة بسملة علي للإهانة على يد مدرس غير تربوي نعتها بالسوداء وترضية من وكيل التعليم بدمياط

الطالبة بسملة علي تلك الطالبة التي مرت بمحنة قوية لها حين وقعت فريسة لمدرس غير تربوي نعتها بالسوداء حين قامت هذه الطالبة المتفوقة بالإجابة عن كل أسئلة هذا المدرس ومن بعد إالقاءها للإجابة الصحيحة دون عن غيرها من باقي طلاب الفصل وبدلا من أن يكافئها المدرس الشرير قال لباقي الطلاب أعربوا هذه الجملة وهي (بسملة تلميذة سوداء) وحين بكت بسملة علي أخذ يصيح فيها أن تنتهي من البكاء وإلا أخرجها من الفصل؛ وحزن باقي الطلاب على زميلتهم التي يحبونها ولكن المدرس لم يلقي بالا لحالتها النفسية, لذلك جلست بسملة في بيتها وهي حزينة وترفض الذهاب للمدرسة.

ترضية من قبل وكيل وزارة التعليم في دمياط للطالبة بسملة علي من بعد الإهانة التي تعرضت لها:

قام السيد سويلم وهو وكيل وزارة التربية والتعليم في محافظة دمياط، في صباح اليوم الأحد ـ ـ الموافق يوم الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ قام باستقبال سيادته لهذه الطالبة بسملة علي ومعها والدها، لكي يقوم بالاعتذار لها وهذا يكون عن ما ظهر وبدر من قبل أحد المدرسين الذي اهانها واساء لها وقدمه في حقها.

هذه الطالبة قد كانت قد تعرضت للاهانة وللإساءة من قبل أحد هؤلاء الاساتذة ومعلمي في مدرسة الشهيد جمال صابر، ووفقا ونظرًا لأن لونها وبشرتها هي السمراء اللون، وهذا هو الأمر الذي كان قد تسبب في عمل انتقادات هي واسعة لهذه المدرسة ـ وهي مدرسة الشهيد جمال صابر، ولقد كان عدد كبير من هذه الصفحات وايضا المواقع الإلكترونية حيث قد ادعت على أنها انتحرت هذه الطالبة المسكينة.

ولقد كانت هذه الطالبة وهي “بسملة على عبد الحميد عبد الله” الطالبة في مدرسة الشهيد محمد جمال صابر وهي المدرسة الإعدادية وهي المشتركة في منطقة السنانية الواقعة في محافظة دمياط، بحيث أنها قد تعرضت إلى السخرية وتعرضت أيضا إلى التهكم بسبب لون بشرتها وهي السوداء، وهذا جاء من قبل أحد مدرسي المدرسة وهو مدرس اللغة العربية الذي هو غير تربوي بالمرة.

هذه الواقعة تعود، إلي أنه قد قام موجه اللغة العربية، بأنه طرح عدد وبعض من الأسئلة فهي قد قامت هذه الطالبة بالإجابة الصحيحة عليها جميعا بمنتهى السهولة واليسر، ومن بعد خروج السيد الموجه قد قام مدرس اللغة العربية في الفصل بسؤالها عن اسمها، ومن بعدها قام بطلب من كل تلاميذ الفصل أن يعربوا هذه العبارة والجملة وهي “بسملة تلميذة سوداء” فقد قامت هذه الطفلة المسكينة بالاجهاش في البكاء ومن ثم ترتب عليه أنها لم تحضر إلى المدرسة بعد ذلك وتغيبت طوال الايام.

وقام باقي الطلاب بإخطار المدرس الإخصائي الاجتماعي في المدرسة ليقوم بحل هذه المشكلة، وايضا قد تم إخطار السيد سويلم وهو يكون وكيل وزارة التربية والتعليم في محافظة دمياط في تلك الواقعة لكي يقوم بفتح تحقيق بهذه الواقعة لكي يأخذ المدرس عقابه وتأخذ الطالبة حقها في المساواة في التعليم وايضا عدم العنصرية بسبب اللون بتاتا من المفترض ان يكون هذا المدرس تربوي وان يكون رحيما ولطيفا مع الطلاب جميعهمة خاصة اذا كانت الطالبة متفوقة وهذا ليس بجزاءها على تفوقها ان تهان ويكون ضدها وضد لونها الاسمر او الاسود عنصرية بمثل هذا الشكل.

لذا نطالب وزارة التربةي والتعليم بالتشديد على المدرسين بعدم التعامل بغير تربوية من خلال ان يأخذ هذا المدرس عقابه الفعال والرادع لغيره من باقي المدرسين والمدرسات بالمدارس المصرية حكومية او خاصة.

اترك رد