الرئيسية » اخبار التعليم » ثورة التعليم المصري لدفعات وأجيال جديدة منتجة وفعالة على عام 2030
شاشة إلكترونية بالمدارس
وزير التعليم يلعن عن تركيب شاشة الكترونية

ثورة التعليم المصري لدفعات وأجيال جديدة منتجة وفعالة على عام 2030

ثورة التعليم المصري تحدث حاليا من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني المصرية؛ حيث قد قال معالي الدكتور طارق شوقى، وهو يكون معالي وزير التربية والتعليم في مصر، عن إن الجيل وهو الذى دخل ضمن المنظومة التعليمية الجديدة أو ما يسمى بـ ثورة التعليم المصري والتي كانت على شهر سبتمبر الماضى، سوف يتخرج هذا الجيل الجديد على عام 2030م، وهو  لديه مهارات بجد جديدة من شأنها أن تؤهله إلى الدخول لهذا النموذج التعليمي الجديد وهو ما يسمى بالتعليم الجامعى.

ثورة التعليم المصري تؤدي لنشأة جيل جديد على عام 2030 مؤهل تمامًا للتعليم الجامعي:

وفي هذا الشأن قد وصف معالي الدكتور شوقى، من خلال حواره الصحفي مع المذيعة الإعلامية ريهام السهلى، في برنامج يسمى “المواجهة” وهو البرناامج لمذاع على قناة هي إكسترا نيوز، عن أن ما يحدث الان في تعليم مصر أو ضمن منظومة التعليم المصرى هو ليس له مسمى غير “الثورة فى التعليم”، وهو قد وضح ايضا عن أنه استعرض ليوم أمس الأحد، مع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، هذا الموقف عن تطبيق نظام التعليم الجديد وهو الذى يبدأ من مرحلة رياض الأطفال، وأيضا هذا الموقف عن المدارس اليابانية، وعن تطبيق النظام التراكمى ضمن المرحلة الثانوية، وهذا سواء بما يتعلق بأمر توزيع “التابلت” أو ما يتصل بهذه الشبكات وعلى نظام الامتحانات وعلى بناء المحتوى الإلكترونى، أيضا تم استعراض كيفية هذه الخطوات وهي التى تتم فيما يخص هذا التعليم الفنى الجديد وما يجرى من امور تعاون تكون مع ألمانيا بخصوص هذا الشأن، بالاضافة إلى ما يتم من التعاون مع التعليم العالى ومع الصحة ومع الشباب ومع السياحة ومع الآثار، وأيضا يتم التعاون العربى بالتعليم ومع بنك المعرفة.

ويوضح معالي الوزير، عن أن نظام التعليم الجديد، لن يشعر به أي أحد إلا من لديهم أولاد وأبناء ضمن مرحلة رياض الأطفال أو في السنة الأولى من المرحلة الابتدائية، ويشير معاليه إلى أن العمل على القضاء على تلك الفكرة عن حفظ المناهج وعن الهلع من الامتحانات هي تماما من خلال عملية تغيير طريقة عرض المحتوى وهو الذى يذاكر منه هذا الطالب المصري دروسه.

بينما حول ما يخص موقف عن تطبيق التعليم الجديد، فقد أشار معالي الوزير طارق شوقى إلى أن اكتمال كل هذه الخطوات التنفيذية ليتم البدء في النظام المصرى الجديد في التعليم يكون بدءا من مرحلة رياض الأطفال وفي الصف الأول الابتدائى وهذا يكون اعتبارا من يوم السبت الموافق الـ 22 من شهر سبتمبر لعام 2018م، إلى أن تشهد مصر ما هو يعد أكبر ثورة تعليمية حدثت فى تاريخها الحديث، كذلك تم اكتمال موضوع تأليف المناهج وايضا الكتب الجديدة لكل الطلاب وأيضا دليل المعلم على كل مادة على أن يبدأ ويتسلم كل معلم هذا الدليل وهو الخاص به، وأنه قد تم الانتهاء من عملية تدريب المعلمين ضمن تلك “الموجة الأولى” لأجل هذا الاستعداد لدخول إلى العالم الجديد، وأنه يتم فعلا الانتهاء من عملية إعادة فرش الفصول من أجل التوافق مع اسرتاتيجيات هذا التعليم النشط، وهذا يكون إضافة إلى أنه يتم إيقاف الترخيص لهذه الكتب الخارجية على هذا النظام الجديد مع عملية إتاحة اية من المجال لوسائل تعليمية هي جديدة تكون بجد هي تتوافق مع فلسفة ومع أهداف النظام الجديد، وعملية تسهيل الانتقال من هذا النظام القديم والموروثات القديمة إلى تلك الفلسفة لهذا النظام الجديد بما يكن هو لا يخل بهذا الصالح العام.

اترك رد