الرئيسية » اخبار العالم » رأس السنة الصينية واليابانية حيث تقرع الأجراس لـ 108 مرة فلماذا هذا العدد بالذات؟
رأس السنة الصينية
راس السنة الصينية واليابانية

رأس السنة الصينية واليابانية حيث تقرع الأجراس لـ 108 مرة فلماذا هذا العدد بالذات؟

اليوم هو الأول لعام 2019م الجديدة؛ حيث يحتفل العالم أجمع اليوم ببداية انطلاق هذا اليوم الأول من بداية السنة الميلادية الجديدة للعام 2019م الحالي، وهو الذى يتوافق أيضا مع هذا اليوم الأول لنفس ذات السنة اليابانية أو السنة الصينية.
هذا حيث تعتبر رأس السنة اليابانية بما يعرف تحت اسم شو غاتسو، وأيضا رأس السنة الصينية بحيث يحتفل فيها الجميع في تلك البلاد على اليوم الأول من شهر يناير وهو من كل عام على شكل متطابق مع رأس السنة الميلادية. وهذا يكون من قبل عام 1873م.

رأس السنة الصينية والاحتفالات القائمة بها والمطابقة لرأس السنة اليابانية والكورية أيضا:

لقد كان الاحتفال ومهرجان بليلة رأس السنة اليابانية هو يأتي تبعا ووفقا إلى هذا التقويم الصينى ولكن على شكل مطابق لما هو موجود الان من يوم لعيد رأس السنة الصينية وكذلك رأس السنة الكورية، إلا أنه يوجد هناك تحديدا وفى عام 1873م الماضية ومن بعد نحو خمس أعوام من عملية إصلاح وهي تسمى “ميجى” قد اعتمد التقويم وهو الجريغورى فى بلاد اليابان.
ومن ثم قد أصبح الان يتم الاحتفال بليلة رأس السنة فى بلاد اليابان على يوم وهو تاريخه يوم الـ1 من شهر يناير من كل عام، ولذا يعتبر ليلة يوم عيد رأس السنة فى بلاد اليابان هو من قبل معظم وغالبية سكان بلاد اليابان هو من أهم الأعياد وأبرز تلك الاعياد وكذلك المناسبات وهي التى بالفعل يحتفل بها من كل عام خصوصا بسبب ما هو يتميز به من كل تلك الطقوس الخاصة في بلاد اليابان.
من الأطعمة التي هي التقليدية فى بلاد اليابان لهذه المناسبة وتلك الاحتفالات بليلة رأس السنة هو طعام يدعى أوسيتشى ـ ريورى وهذا هو طعام يتم تحضيره من العديد من بعض أنواع من المأكولات وهي البحرية والتي هي مثل مأكولات من أعشاب البحر ـ ومثل كامابوكو ـ ومثل البطاطا الحلوة ـ ومثل الكستنا ـ ومثل القرطب ـ وأيضا هناك نوع من فول الصويا وهو أسود اللون.
 ما فى ليلة الحادى والثلاثين من شهر ديسمبر من كل عام فأنه يتم قرع كل الأجراس فى داخل المعابد البوذية وهي (جينجا) على جميع أنحاء بلاد اليابان عدد الـ 108 من المرات وهي تمثل عدد الـ 108 من تلك الأخطاء البشرية وهي التى هم يعتقدون بوجودها فى ضمن كل المعتقدات البوذية وهذا من أجل التخلص منها ومن أجل البدء من جديد لبداية جديدة.
وأيضا يوجد من ضمن الثقافات اليابانيه هو أنه فى خلال شهر ديسمبر يكون ويصبح الازدحام شديدا جدا على مكاتب البريد، بحيث إنه يتردد الكثير من الأشخاص فى بلاد اليابان لكي يتراسلون في ما بينهم تلك البطاقات من أجل المعايدة بليلة رأس السنة أو ما هو يعرف تحت اسم نينغاجو وهي التى يرسلونها إلى كل الأصدقاء وإلى العائلة على شكل مشابه لتلك البطاقة التي هي عن المعايدة بيوم عيد الميلاد فى ضمن الثقافة الغربية. ومن الطبيعي ومن العادة أنه ما أن تصل هذه البطاقات فى ليلة و يوم الأول من شهر يناير من كل عام بحيث هي تخزن فى ضمن مكاتب البريد ومن ثم تجمع لكل شخص وفرد كلُ على حدة لكي يتم توزع هذه الرسائل لمرة واحدة فى هذا اليوم الأول من تلك السنة الجديدة. هذه كانت هي التقاليد اليابانية للاحتفال بليلة راس السنة اليابانية أو المشابه لراس السنة الصينية وايضا راس السنة الكورية.

اترك رد