الرئيسية » اخبار مصر » علماء يعثرون على أثر تاريخي لريش ديناصور يرجع 160 مليون عام وعلى مقابر رومانية في لشبونة
علماء يعثرون
علماء يعثرون على ريش ديناصور منذ 160 مليون عام

علماء يعثرون على أثر تاريخي لريش ديناصور يرجع 160 مليون عام وعلى مقابر رومانية في لشبونة

اليوم قد اكتشف عدد ومجموعة من العلماء الباحثين، اثر تاريخي قديم جدا بحيث أنه حدث في اليوم علماء يعثرون على ريشا هو متحجرا هو يعود اصلا إلى ديناصور واسمه الـ “Anchiornis” وهو الديناصور الذى كان يملك عدد الـ 4 أجنحة، ولقد كان يعيش منذ زمن طويل وبعيد في القدم على الأرض بحوالي من قبل 160 مليون عام قديما.

وفي هذا الشأن قد قال العلماء عن إن هذا الاكتشاف من الممكن أن يلقى الضوء على ما حدث من تطور في فصائل الطيران، وهذا هو ما يفتح نطاقا بل مجالات هو واسعا أمام مباحث لدراسة هي كانت أوسع فى ضمن هذا المجال.

أما هذا الديناصور وهو الـ “Anchiornis“، يعتبر له حجم نفس فصيلة طيور التدرج، كذلك قد وجد التحليل الكيميائى عن هذا الريش وهو الذي كان المحفوظ بداخله عدد من البروتينات هي نفسها ذاتها البروتينات التي تكون هي هي الموجودة عند الطيور وهي الفصائل الموجودة الآن على الساحة، وهذا يكون على الرغم من أنها هي لم تكن بالفعل مناسبة لكي يكون لها طيران هو بعيد المدى، إلا أن ما بها من تركيب وهو الجزيئى لها قد يشير إلى وجود مرحلة متوسطة من عملية تطور لهذا الريش في الطيور.

علماء يعثرون بالقرب من أشهر مطعم في لشبونة أسبانيا على مقابر رومانية:

تفاجئ أصحاب مطعم مشهور واقع في لشبونة أن مطعمهم هو مبني بالفعل قريبا من مقابر رومانية قديمة جدا فهي تعود إلى الآلاف من السنين غائرة في القدم إلا أنه بعد أن تم اكتشفها من قبل علماء آثار هم برتغاليين.

قصة المقابر الرومانية المكتشفة؛

اكتشف هؤلاء العلماء للآثار البرتغاليون وهم كانوا ينقبون بالقرب من أحد مطاعم لشبونة المشهور اكتشفوا مقبرة هي رومانية كبيرة كانت تضم تلك الهياكل العظمية وهي تعود إلى نحو الألفي عام ومعه بعض الآثار الأخرى.

ولقد تم اكتشاف هذه المقبرة من بعد أن قرر أصحاب هذا المطعم الذي اسمه “سولار دوس بريسونتوس” القيام بالأعمال التوسيعه له. بحيث قد تأسس المطعم منذ عام 1974م في داخل مركز لشبونة وهو التاريخي.

وقاما باستخراج موافقة على هذه التوسعات، فقد طلبت سلطات المدينة من هذا الفريق للعمل من علماء الآثار بأن يتم القيام بمسح لكل المنطقة.

ولقد قال عالم الآثار وهو “نونو نيتو” في شركة “نيوبيكا” تلك التي نفذت عمليات التنقيب عن عمق وصل لنحو ستة أمتار؛ فهو قال أن هذا الذي عثرنا عليه قد كان عبارة عن مفاجأة كبيرة جدا وقال عن أن مستوى الحفظ هو رائع وأن مجموعة الآثار هي بجد خرافية.

واتضح أن هذه المقبرة هي تشتمل وتضم نحو الـ 25 هيكلا عظميا وعدد الـ 35 قطعة هي عبارة عن رفات محروقة وأيضا تضم قطعا من بعض الفخار ومن عملات هي كانت تستعمل في داخل مراسم الدفن.

وعليه قد تم نقل كل تلك الآثار إلى هذا المختبر عن الأبحاث الموجود في الشركة تلك التي كانت قد نقلتها في ما بعد إلى مكان مجلس المدينة.

ومن ثم يعمل كل علماء الآثار في ذلك الموقع وهذا يكون منذ عام 2016م. ولقد بدأ العمل فعليا في عمليات توسعية في هذا المطعم.

هذا على الرغم من أنه قد تأخر هذا، فإن كل أصحاب وملاك المكان هم ينظرون لهذا الاكتشاف لتلك المقبرة وهي الرومانية بمنتهى الإيجابية وهم ايضا يأملون في أن يتم عرض لبعض كل هذه القطع الأثرية في ما يلي من المستقبل القريب.

اترك رد