الرئيسية » صحة وجمال » شرب القهوة وعلاقته بكثرة دخول الحمام للقيام بالتبول والتبرز المستمر
شرب القهوة
شرب فنجان من القهوة وما له من تأثير

شرب القهوة وعلاقته بكثرة دخول الحمام للقيام بالتبول والتبرز المستمر

فنجان القهوة الذي يكون دائما في وقت الصباح، فهو يعتبر من أجمل العادات التي يتبعها الكثير من الناس إن لم يكن كل الناس تقوم بشرب القهوة صباحا؛ شرب القهوة من شأنه أن ينشط الذهن وأن يحسن التركيز وأن يزيد من الانتباه، ولكنه مع ذلك مثل أنه ما ينشط ذهنك فهو أيضا ينشط من عمليات تخص جهازك الهضمى وهذا هو ما يجعلك تزيد من الذهاب إلى الحمام بالكثير من الاستمرار في التبول ودخول الحمام لعدة مرات متقاربة وليست متباعدة مما يزعج الكثير منا، أما عن ما هو السبب ذلك الذى يجعل من شرب فنجان القهوة هو يقوم بتنشيط لحركة الأمعاء مما يجعلك تكثر من ذهابك إلى الحمام ويزيد من رغبتك في التبول باستمرار، هذا الجواب هو ما ورد على حسب ما جاء على موقع هو الـ “Woman health“.

شرب القهوة صباحا وما له من تأثير إيجابي وتأثير سلبي من كثرة دخول الحمام على مدار اليوم:

في هذا الشأن قد قال د. نيكيت سونبال، وهو يكون أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، عن أن شرب فنجان من القهوة هو يعتبر بالفعل من أكثر المشروبات تلك التي تقوم بتحفيز الجهاز الهضمي، وهذا بسبب أن مادة الكافيين هي عبارة عن عامل يكون هو مسبب لزيادة ونشاط في حركة الأمعاء، لأنه يقوم بارسال إشارة تصل إلى القولون بأنه هناك ضرورة في القيام بعملية التبرز ومعها التبول أيضاً.

وأنه على مجرد شرب فنجان من القهوة فأن ما يحدث أنه يرسل جسدك عدد من هذه الإشارات وهذا يكون من خلال عملية هي تسمى الـ ” peristalsis” أو تسمى باللغة العربية باسم الحركة الدودية، وهي عبارة عن بعض ومزيد من حدوث تقلصات عضلية تحدث في كل أنحاء وأرجاء الأمعاء وهي تنقل الطعام من خلال نظامك وأن شرب القهوة من شأنه أن يسرع من حدوث هذه العملية ولكن على شكل كبير.

علاوة على ذلك يوجد أيضا حدوث لتسريع هذه الانقباضات بالأمعاء، وأن مادة الكافيين هي التي تسبب كذلك حدوث استرخاء في العضلات القولونية، وعلى هذا السبب كذلك فإن الناس هم بالفعل حينها يعانون من حدوث ارتجاع في الأحماض حين وقت شرب الكافيين.

كذلك تعتبر هذه الطبيعة الحمضية لأية من المشروبات التي يوجد بها مادة الكافيين والتي هي تكون مثل: شرب فنجان من القهوة تلك التي تجعل الجسم هو ينتج كثيرا من هذه المادة الصفراء وهي عبارة عن مادة قلوية ولكنها مُرّة، تلك التي من الممكن أن تقوم بالتراكم في داخل أمعائك، وهذا هو ما يجعل من بعض الناس أن يحدث لهم معاناة من حدوث الإسهال من بعد شرب فنجان القهوة، لذلك فإن شرب القهوة على كميات تكون أقل من شرب القهوة يعتبر هو الحل لعمل تقليل في حركة الأمعاء.

ولكن هناك عدد من الأشخاص وهم الذين يفضلون أن يشربوا فنجان من القهوة بسبب ما بها من خصائصها وهي الملينة تلك التي تسبب حدوث الاسهال، خصوصا وإذا كان هؤلاء الاشخاص لديهم معاناة من حدوث الإمساك لديهم.

 هذا وقد أثبتت أخر دراسات حديثة عن ضرب فنجان من القهوة وما اثبتته هو أن شرب فنجان القهوة ممكن أن يقلل من خطر أن يصاب الشخص بمرض الشلل الرعاش، لأن مادة الكافيين هي مادة كان يُنسب إليها تقليد قديم من أنها عبارة عن عامل حماية يعتبر هو خاص بالقهوة، إلا أن هذه الحبوب من البن تتضمن لأكثر من ألف مركب آخر هو مجهول إلى الان تعريفه.

اترك رد