الرئيسية » صحة وجمال » البواسير أعراضها والألم التي تسببه والنزف الحاد وتقليل الأعراض
البواسير
الاصابة بالبواسير داخلية او خارجية

البواسير أعراضها والألم التي تسببه والنزف الحاد وتقليل الأعراض

الإصابة بمرض البواسير هو يعتبر من الأمراض المنتشرة فيما بين العديد من الناس، والتي من أبرز وأهم أعراضها هو الشعور بالحكة وكذلك التورم والاحساس بالألم وايضا عدم الراحة، ولكن معظم الحالات هي لها أعراض خفيفة ولكن فى حالات أخرى هي بها أعراض شديدة ومن ثم تتطلب علاجا طبيا.

الأعراض للإصابة بمرض البواسير وكيف التعرف عليها:

تتنوع أعراض البواسير مع درجة اختلاف نوعها ومع اعتمادا على طريقة وكيفية تشكيلها، وهذا سواء أكانت تلك البواسير هي داخلية أو بواسير خارجية.

أولاً أعراض الإصابة بالبواسير الخارجية؛

ما هي أعراض البواسير التي هي الموجودة في داخل الجزء الخارجي من فتحة الشرج وهي تسمى البواسير الخارجية، وهو يمكن الاحساس بوجود هذه الكتلة الصلبة في هذه المنطقة، ومن الممكن أن يكون هذا غير مريحاً بأغلب الأحيان، لأنها هي تسبب الألم حين وقت التبرز وحين وقت المسح باستعمال ورق الحمام والتواليت.

وتعتبر البواسير الخارجية هي مؤلمة بسبب ما بها من النهايات عصبية عديدة وهي موجودة فوق الجلد من حول الشرج.

أما إذا أصبحت البواسير هي ملتهبة وايضا محتقنة بالدم فهو يبدو لونها هو أزرق وهي سوف تكون حينها مؤلمة، وهذا لا يكون فقط في أثناء حركة الأمعاء ولكن يكون في وقت المشي أو عند الجلوس.

أعراض البواسير وهي الخارجية تتضمن ما يلي:

-الاحساس بألم في الشرج.

– حدوث نزيف أو رؤية وظهور الدم في أثناء حركات الأمعاء حين التبرز.

– الاحساس بحرقان شديد بمنطقة حول الشرج.

-الشعور بالحكة.

– وجود تورم في منطقة حول فتحة الشرج.

ثانيًا أعراض البواسير وهي الداخلية:

من الممكن ألا تسبب البواسير وهي الموجودة بداخل المستقيم، وهي التي تسمى باسم البواسير الداخلية، أية أعراضًا ومن الممكن ألا يتم اكتشافها أو يتم تشخيصها إلا حين حدوث نزيف دموي بها.

وهذا يكون على عكس البواسير وهي الخارجية، أما البواسير الداخلية هي ليست فعلا مؤلمة بسبب ما كان نقص النهايات العصبية الحسية في داخل الشرج، ومن ثم يكون الدم أحمر فاتح ومن الممكن أن يتم رؤيته في البراز أو في داخل المرحاض.

أما على بعض الحالات، فأنه يمكن أن تنهار هذه البواسير الداخلية، وهي وقتها ممكن أن تمتد من داخل فتحة الشرج، وممكن أن يحدث هذا، فمثلا حين يكون هناك رفع شيء ثقيل أو في أثناء حركة الأمعاء، ممكن أن يصبح الباسور وهو المصاحب للألم هو مؤلمًا ولكنه من العادة يمكن أن يتراجع في داخل فتحة الشرج ويكون هذا من تلقاء نفسه.

تتضمن أعراض البواسير وهي الداخلية:

-حدوث نزيف في أثناء التبرز.

-الاحساس والشعور بالحكة.

– وجود ألم وهذا يكون في حالة تدلي موجودة في البواسير.

أما الأعراض وهي التي تكون نادرة الحدوث للبواسير فهي:

نادرا ما يكون من الممكن أن يوجد هناك علامات أو أعراض هي أكثر صعوبة، على بعض الحالات، وممكن أن يكون موجود تلوث برازي مع أنه موجود البواسير، أو الاحساس والشعور بأن الأمعاء هي لا يتم إفراغها كلها من بعد الخروج من الحمام.

وأن البواسير الخارجية ايضا هي نادراً ما يتجمع بسببها الدم بداخلها وأحيانا هو يحدث بسببه تجلط في الدم، وممكن أن يسبب هذا النوع للاصابة بالبواسير يحدث التهاباً، وممكن أن تشعر وكأنه يوجد ورم هو مؤلم وهو صعب في فتحة الشرج.

-أما إذا هبطت البواسير وهي الداخلية أو ما اسمه “تدلى البواسير” فأنه سوف تصبح هناك مشكلة مزمنة، وأنه نادراً ما يؤدي هذا التدلي لمضاعفات وهي مثل عدم تدفق الدم للمنطقة.

اترك رد