الرئيسية » اخبار الاقتصاد » حيلة خبيثة لسرقة بطاقة الإئتمان تأتي ضمن تحذيرات عرضها خبير أمن المعلومات
حيلة خبيثة
سرقة الاموال من بطاقة الائتمان بحيلة خبيثة

حيلة خبيثة لسرقة بطاقة الإئتمان تأتي ضمن تحذيرات عرضها خبير أمن المعلومات

جاءت حيلة خبيثة منتشرة في خلال الاونة الاخيرة؛ لسرقة الأموال الموجودة في بطاقة الائتمان الخاصة بك, حيث قد حذر السيد وليد حجاج وهو يكون خبير الأمن المعلوماتى من عمليات سرقة الأموال من داخل بطاقة الائتمان أو ما تسمى بـ “فيزا” كارت من دون أن تعلم، ومن دون أن تستعملها فى أية عملية سواء للشراء على شبكة الإنترنت، وهذا حتى لو لم تكون قمت مسبقا من قبل باستعمالها في أحد تلك المواقع عن التسوق الالكترونى.

ما هي سرقة بطاقة الائتمان بهذه التي تسمى حيلة خبيثة تعرف عليها:

كان قد قام بالشرح السيد وليد حجاج عن طريقة وخطوات لكيفية القيام بتلك الحيلة الخبيثة، حيث أنه في حال استعمال بطاقة الائتمانية للدفع في أى مكان، مما يجعل البائع يحفظ الأرقام وهي المكتوبة فوق ظهر البطاقة وهي CCV، هذا يكون بالإضافة إلى وجود رقم البطاقة الائتمانية ويوجد ايضا لديه تاريخ انتهاء الكارت، وهذا هو ما يمكنه ـ اي البائع ـ من ان يستعمل او يستخدم البطاقة الائتمانية لمرة اخرى بمنتهى السهولة ويتمكن من سحب اي مبلغ من الأموال وهي التى يرغب في سحبها من دون حصوله على تلك الباس وورد او كلمة السر لمرة اخرى حيث انها مخزنة لديه في الماكينة عندهم.

ومن النصائح التي يوصى بها وليد حجاج في هذا الشأن انه بجب ان تحجب الأرقام وهي الموجودة على ظهر البطاقة بطريقة هي استخدام واستعمال نوع من “ستيكر”، لكي تتم حماية كل معلومات وبيانات الكارت ولكي يتم منع أىة شخص من القيام بسرقة الأموال أو من اعادة استخدام البطاقة بأية عملية اخرى في الشراء بطريقة تكون غير قانونية.

هذا الموضوع قام على تطوير من قبل أحد مبرمجي وهو موجود في أحد البنوك الصينية، هذه الآلية وهي التي تكون في منتهى البساطة، وقمة الخبث، لكي يتم سحب مبالغ هي أكثر من مليون دولار من ألة وجهاز الصراف الآلي الخاص بذلك البنك وهو الذي يعمل فيه، على حسب ما ذكرت وورد عن صحيفة هي “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” الصينية.

في هذا الشأن قد قالت الصحيفة عن إن الموظف وهو كين كيشينغ، صاحب عمر الـ 43 عاما، وهو كان المدير السابق بقسم التطوير التكنولوجي بداخل بنك “هوكسيا” في المدينة العاصمة الصينية بكين، حيث لاحظ ثغرة موجودة في نظام خاص بالتشغيل الرئيسي بالبنك هو يتيح له ان يسحب المبالغ في منتصف الليل، من غير أن يتم أية توثيق أو أية تسجيل لعمليات السحب في هذه اللحظة.

وورد عن الصحيفة أنه بالنسبة لعمليات السحب النقدي، أو لعمليات السرقة، منعلى  جهاز الصراف الآلي هي بدأت في شهر نوفمبر من عام 2016م، لكنه لم يتم القبض عليه إلا من بعد أن نفذ دد هو عحوالي الـ 1358 عملية سحب وكان في شهر يناير من عام 2018م.

هذا وقد اكتشف كيشينغ تلك الثغرة في عام 2016م، وفي شهر نوفمبر من نفس العام، أدخل عليه بعض النصوص بداخل النظام المصرفي، وزعم بأنها سوف تسمح له بأن يجتاز تلك الثغرة، من غير أن يعمل هذا النظام على إصدار اية تحذير لهؤلاء المسؤولين في البنك.

لذلك في هذه الفترة هو قام بعدد من عمليات سحب وسرقة نقدية هي تراوحت في ما بين مبلغي الـ 5000 ومبلغ الـ 20 ألف يوان بما يعادل مبالغ هي الـ (740  ـ والـ 2965 دولار) في خلال المرة الواحدة وهذا من حساب هو صوري بالبنك. اي سرقة البنك.

اترك رد