الرئيسية » اخبار العالم » تحذيرات تفشي أسراب الجراد من قبل ا(لفاو) مع قيام وزارة الزراعة بالإجراءات الإحترازية للتصدي له
أسراب الجراد
الفاو تحذر من الجراد

تحذيرات تفشي أسراب الجراد من قبل ا(لفاو) مع قيام وزارة الزراعة بالإجراءات الإحترازية للتصدي له

وزارة الزراعة المصرية وهي ممثلة فى الإدارة المركزية عن مكافحة الآفات، أعلنت بالتنسيق مع تلك الأجهزة المختصة والمعنية، عن القيام بتكثيف عمليات عن المسح البيئى وعن الاستكشاف لموضوع تفشي الجراد وهو الصحراوي، مثل عمل إجراء احترازى، لأجل التصدى إلى أية هجوم من الجراد مما يؤثر على محصول الإنتاج الزراعى المصرى، وأيضا القيام بمنع وصول لأية تجمعات تكون في اتجاه الأراضى الزراعية الموجودة فى الدلتا وفي وادى النيل أو في مناطق الاستصلاح الجديدة، وهذا من بعد تحذيرات صدرت من منظمة الأغذية والزراعة وهي التابعة للأمم المتحدة وهي (الفاو) القائمة على التحذير من تفشى الجراد الصحراوى، وزيادة انتشاره في جانبى البحر الأحمر، وهو يكون متجها إلى السعودية والى مصر.

الفاو تحذر بشدة من تفشي أسراب الجراد في مصر والسعودية وقيام وزراة الزراعة بالعمل على التصدي للجراد:

في هذا الشأن قد قال السيد د. عز الدين  أبو ستيت، وهو معالي وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، فى ضمن تصريحاته، عن إنه يوجد بالفعل عملية متابعة هي مستمرة في الحدود الجنوبية والجنوبية الغربية لهذا الجراد الصحراوى، من حيث أنه بالفعل يتم التعامل مع كل هذه الأعداد المحدودة فى داخل منطقة أبو رماد، وقد وضح عن أنه توجد مزيد من أسراب فى السودان وسوف يتم متابعتها في منطقة جنوب عن خط الـ 22 وهو على بعد يعتبر أكتر من مسافة الـ 100 كم من تجاه الحدود الجنوبية، وهو يؤكد على أن الوضع الان يعتبر مستقر وفقا على ما ورد عن آخر تقارير هي واردة من قبل الإدارة المركزية عن مكافحة الآفات وعن المتابعة الدورية.
لقد كانت فعلا منظمة الأغذية والزراعة وهي التابعة للأمم المتحدة المسماة (الفاو) كانت حذرت بيوم أمس من حدوث تفشى الجراد الصحراوى، ومن مزيد من انتشاره خاصة على جانبى البحر الأحمر، وهو يكون متجها إلى بلاد السعودية ومصر.
ما صدر من بيان “الفاو” هو أن زيادة الأمطار الغزيرة وزيادة الأعاصير هي أدت إلى رفع أعداد الجراد الصحراوى خاصة بالآونة الأخيرة، مما يسبب تفشيه في السودان وفي اريتريا، وهو ينتشر بسرعة بامتداد جانبى البحر الأحمر، حتى انه يصل إلى السعودية والى مصر.
ومن ثم قد دعت المنظمة كل البلدان المتضررة إلى أن يتم القيام بتعزيز إجراءات من اليقظة والسيطرة لكي يتم احتواء التفشي وهو المدمر ويتم حماية المحاصيل من هذا الخطر وهو الآفات المهاجرة حول العالم.
وعليه قد أوضحت “الفاو” عن أن طقس لسقوط الأمطار في مناطق بامتداد السهول الساحلية في البحر الأحمر من اريتريا وفي السودان هي من تسبب في حدوث تكاثر لنوعين وجيلين من هذا الجراد وهذا كان منذ شهر أكتوبر الماضي، وهو ما يؤدي إلى حدوث ارتفاع كبير في كامل وأعداد الجراد ويسبب في تشكيل أسراب تكون سريعة الحركة.
وصرحت ايضا “الفاو” عن أنه بالنسبة الى المناطق الداخلية في السعودية، فقد تم تكاثر لنوعين وجيلان من الجراد بمنطقة جنوب شرق الربع الخالي وهي تكون بالقرب من منطقة الحدود اليمنية ـ العُمانية، وهذا من بعد سقوط غير معتاد لكل هذه الأمطار الغزيرة التي تأتي نتيجة لإعصاري وهما اعصار “مكونو” واعصار “لبان” من عام 2018م وهذا حدث على التوالي. ولقد وصل عدد هو قليل من تلك الأسراب لتصل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والى جنوب إيران مع وجود خطر لاتساع رقعة وجود وانتشارها في تجاه الحدود الهندية الباكستانية. وتشير المنظمة لأنه يجب أن يتم القيام بعمليات رش هي جوية في السودان وفي السعودية .

اترك رد