الرئيسية » صحة وجمال » إلتهاب الجيوب الأنفية وكيفية الوقاية منه والتخلص من الإصابة به
إلتهاب الجيوب الأنفية
كيف تمنع الاصابة بالتهاب الجيوب الانفية

إلتهاب الجيوب الأنفية وكيفية الوقاية منه والتخلص من الإصابة به

عدوى إلتهاب الجيوب الأنفية هو غالباً ما يكون سببها وجود كائنات حية وهي معدية تلك التي تكون مثل الفيروسات وايضا البكتيريا، وعلى الرغم من أنها عدوى إلا أن معظم الأطباء ليس لديهم اتفاق تام عما إذا كان من المحتمل أن يكون هناك انتشار لهذه العدوى نفسها. يأتي إلتهابات الجيوب الأنفية من أكثر من سبب غير العدوى البكتيرية أو الفيروسية وهي أسباب تأتي من الأشياء المختلفة، مثلا تنتج عن فيروسات أو عن بكتيريا مما تسبب الالتهاب لأنه تصاب الجيوب الأنفية في الأنف بها وتلتهب وجاء هذا تبعا لما ورد في تقرير موقع الصحة وهو “health”.

ما هو إلتهاب الجيوب الأنفية وسلسلة الأسباب المؤدية للإصابة بها وكيفية منع حدوثها:

هذه الجيوب الأنفية هي عبارة عن سلسلة موجودة من التجاويف العظمية في داخل الجمجمة وهي مصممة من أجل الحفاظ على تلك الجزيئات وهي الغريبة التي تدخل إلى الأنف مع التنفس وهي مثل الغبار ومثل الجراثيم وهي تمنعها من الدخول إلى الجسم، هذا الاتهاب فيها هو الذى يحدث مما يمكنه أن يسبب احتجاز للمخاط ، ومن ثم يكون هناك نمو للجراثيم بالمخاط المحتجز، وهو يؤدي إلى حدوث التهاب في الجيوب الأنفية.
أنواع التهابات الجيوب الأنفية وهي الحادة (تكون مستمرة من الـ 7 أيام إلى الـ 10 أيام فقط) وهي تكون بسبب وجود الفيروسات، ولكن بالنسبة إلى البكتيريا والفطريات فهي تسبب التهاب الجيوب الأنفية ولكن المزمن (وهو الذي يستمر لأكثر من الـ 10 أيام ويتكرر كثيرا)، وممكن أن ترتفع بشكل كبير حالة معاناة الشخص المصاب بالحساسية أكثر من غيره، أو لديه مشاكل في الجهاز المناعي  .

عدوى الجيوب الأنفية هل هي معدية أم ليست معدية:

يأتي السبب الأساسي، ليوضح تلك الاشكالية فالإلتهاب الذي يأتي من مسببات الأمراض الفيروسية وهي نفس المسببة لنزلات البرد، ولكن بالنسبة إلى الفيروسات الأنفية والتي هي أسباب فيروسية تكون شائعة للإصابة بما هو الزكام وإلتهاب الجيوب الأنفية.

هناك إمكانية أن تنتقل العدوى من الفيروس وهو الذي ينتشر بالهواء أو أن يتم نقلها بواسطة الاتصال عن طريق اليد الملوثة  من شخص إلى آخر ، وأيضا يكون من مسببات الأمراض البكتيرية فهي تتصرف مثل البكتيريا المعدية الأخرى ولذا يكون من الممكن أن تنتشر بسرعة لكي تصيب شخص أخر.

طرق منع الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية

من الممكن أن يتم منع انتشار تلك العدوى بالجيوب الأنفية ويكون هذا على نفس الطريقة وهي التي يكون المنع بواسطتها من انتشار نزلة البرد أو انتشار الأنفلونزا وهي التي تكون من خلال ما يلي:

  • يجب وضروري أن يتبع الشخص معاملات النظافة الجيدة خاصة العناية بالأيدي وهذا يكون كافي لتقليل الانتشار وعلى شكل كبير خصوصا من بعد لمس الشخص لأنفه ومن قبل أن يلامس الأشياء أو يلامس الأشخاص.
  • يجب القيام بتنظيف الأنف بصورة مستمرة باستعمال محلول ملحي.
  • لا بد من الحفاظ على كل ممرات الأنف وهي رطبة، مما هو يساهم ويساعد على أن يمنع التهاب الجيوب الأنفية، وهذا باستعمال رذاذ الأنف في وقت يكون على مدار اليوم .
  • تناول وشرب المزيد من الماء  وضرورة استنشاق البخار.
  • أما في حالة النوم فأنه يجب أن يتم رفع الرأس ليمنع المخاط من أن يعود إلى الجيوب الأنفية.
  • لا بد من الحصول على هذا اللقاح وهو السنوي الذي يكون مصل ضد الاصابة بالإنفلونزا من حيث أنه يمكن أن يؤدي هذا الفيروس الخاص بالأنفلونزا كذلك إلى حدوث الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية سواء مزمن أو حاد.

اترك رد