الرئيسية » اخبار التقنية » قمر صناعي إيجبت سات A يخدم البحث العلمي والاستشعار عن بعد بتصريحات وزير التعليم العالي
إيجبت سات A
التعليم العالي واستفادات قمر صناعي إيجبت سات A

قمر صناعي إيجبت سات A يخدم البحث العلمي والاستشعار عن بعد بتصريحات وزير التعليم العالي

يؤكد السيد معالي الدكتور خالد عبد الغفار وهو وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على أن القمر الصناعى وهو المصرى المسمى بـ إيجيبت سات  A هو بالفعل يدعم أغراض تخص البحث العلمى وتخص الإستشعار عن بعد وضمن مجالات التنمية المستدامة المتنوعة والمختلفة في البلاد على كامل مستويات مجالات مثل (مجال الزراعة ـ ومجال التعدين ـ ومجال التخطيط العمرانى ـ ومجال البيئة)، وأيضا في الرصد السلبى لجميع المخاطر الطبيعية والتي هي مثل (خطر التصحر ـ وخطر حركة الكثبان الرملية ـ وخطر السيول)… إلخ.

أوجه الاستفادة من قمر إيجبت سات A في المجالات المختلفة للبلاد:

في هذا قد صرح الدكتور خالد عبد الغفار معالي وزير التعليم العالى بتصريحاته اليوم، أن هذا القمر الصناعى وهو (إيجيبت سات  A) سوف يساعد على متابعة كل المشروعات وهي التنموية الكبرى مثل (مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ـ ومشروع جبل الجلالة ـ وأيضا مشروع مدينة العلمين الجديدة) إلى أخره من المشروعات وهي التطويرية والتنموية المتنوعة بالدولة.
ولقد تابع معالي الوزير مستطردا، انه يتيح استعمال القمر الصناعي وهو (إيجيبت سات  A) جميع البيانات وهي الفورية والدورية ليتم رصد ومتابعة كل الثروات الطبيعية وجميع المعادن وايضا المياه السطحية والجوفية وكامل التخطيط العمراني وتتم دراسة البيئة الساحلية لكل المزارع السمكية وتتم مراقبة البحيرات ويتم تنشيط الثروة السمكية عن طريق بياناته.
واستطرد ايضا، عن انه يتيح هذا القمر الصناعي المصري جميع بيانات هي تخص التنبؤ بالأرصاد الجوية ويتيح نمذجة المناخ لتتم مواجهة المخاطر الطبيعية التي هي مثل الفيضانات ومثل الهبوط الأراضي وايضا وضع نظم الإنذار المبكر من اجل حماية المواطنين وحماية المنشأت من كل تأثيرات والمخاطر الطبيعية وايضا البيئية، وهو يمكن عن طريق مسارات القمر المتميزة من تعيين وتحديد الأحوزة الزراعية ويمكن من اختيار مسارات الطرق الجديدة ومن مسح الأراضى الزراعية ومن مواجهة التعدى عليها.
ويوضح كذلك معالي الوزير، عن أن القمر إيجيبت سات  A هو سوف يدعم هذا الدور لمصر على كافة المستويات وهي العربية والإفريقية فى ضمن مجال البحث العلمى وفي دعم المشروعات التنموية بداخل المنطقة العربية وفي القارة الإفريقية، وعن أن القمر المصرى هو يزن 1150 كيلو وهو تبلغ سرعته لـ 22 كم /الثانية وله قدرته التحليلية بمستوى المتر،مما يجعله من اكثر الأقمار تقدما  بالمستوى العربى والأفريقى ولقد اشار معاليه إلى أن مساهمة جميع الخبراء والمهندسين المصريين في القيام بالتصنيع المشترك لهذا القمر مع وجود مشاركة الجانب الروسى بالفترة السابقة، فهذا هو ما أكسب خبراء الجانب المصرى كثير من المهارات سواء العلمية والفنية وهي التى سوف تنعكس بالإيجاب في خلال  الفترة المقبلة على هذا البرنامج الخاص بالفضاء المصرى ضمن ضوء الانتهاء من كل الإجراءات التشريعية وايضا التنفيذية من إصدار لقانون وكالة الفضاء المصرية وعن اللائحة التنفيذية وهي المكملة للقانون.
من الجدير بالذكر أنه قد كان معالي د. خالد عبد الغفار وهو وزير التعليم العالي والبحث العلمى كان قد أعلن عن بداية إطلاق القمر الصناعي المصري وهو المسمى بـ (إيجيبت سات  A) من هذه القاعدة لاطلاق بياكنور الروسية كان على تمام الساعة الـ 6:45 من مساء يوم الخميس أول أمس الموافق يوم الـ 21 من شهر فبراير 2019م على حسب توقيت القاهرة المحلي في حضور وفد هو رفيع المستوى من عدد من علماء هيئة الاستشعار عن بعد وفي علوم الفضاء المصرية وهي التابعة للوزارة، ومعه ايضا وفد وكالة الفضاء الروسية ومعهم مؤسسة الصواريخ وكذلك الأقمار الصناعية الروسية التي تدعى الـ (إينرجيا).

اترك رد