الرئيسية » اخبار العالم » عودة ربيع عربي جديد ليطول البشير وبوتفليقة: مظاهرات السودان والجزائر
السودان
احتجاجات ومظاهرات في السودان

عودة ربيع عربي جديد ليطول البشير وبوتفليقة: مظاهرات السودان والجزائر

على الرغم من صدور قرارات السيد الرئيس السوداني وهو عمر البشير، فقد أعلن عدد من نشطاء سودانيون عن استمرارهم في مواصلة الاحتجاج والمظاهرات في السودان وهم طالبوا من خلال هذا الهاشتاج وهو الـ ” #تسقط_بس” للسيد الرئيس عن طريق مطالبته بالتنحي عن الحكم.

ولقد كان البشير من قبل هو قد  أعلن في ضمن خطاب الذي كان قد ألقاه في يوم أمس الجمعة ـ ـ الموافق يوم الثاني والعشرين من شهر فبراير الراهن لعام 2019م الجاري ـ ـ حيث قد فرض وجود حالة من الطوارئ على جميع أرجاء وأنحاء البلاد ـ السودان ـ  وأن يبدأ في حل حكومة الوفاق الوطني والقيام بتأجيل النظر في تلك التعديلات الدستورية.

مظاهرات واحتجاجات في السودان والجزائر ليعود بها الربيع العربي من جديد ليطولهما:

جاء في ضمن خطاب قد وصفه البعض بأنه خطاب تاريخي وعد بأنها تكون بداية لعهد جديد، إلا أن هناك آخرين نظروا الى الخطاب نظرة اخرى وهم رأوا فيه مجرد خطوة هي متأخرة قد تجاوزها منطق الطريق أو الشارع.

فمن بعد عدة ساعات من هذا الخطاب، بدأ وتداول عدد من مغردين لمقاطع من فيديوهات لتلك التظاهرات التي كانت الليلية وهي قد شارك فيها العشرات من الشبان، وهم كانوا يرددوا من خلالها هتافات من شأنها أنها تطالب بإسقاط النظام.

وتحت هذا الهاشتاج وهو الـ #الشارع_بس ، يؤكد فيه نشطاء على أن فرض وجود حالة من الطوارىء هي لن تثينهم عن الاستمرار و مواصلة التظاهر، وهم قائلين إنه لا حل لهذه الأزمة إلى أن تنتهي وتسقط تلك القبضة الأمنية عن الشعب السوداني “تسقط القبضة الأمنية عن السوادنيين”.

أما عن تظاهرات الجزائر فهي تهتف بـ “جمهورية مش ملكية”:

وفي نفس الربيع العربي الجديد تتواصل نفس الدعوات لأجل التظاهر في السودان، أيضا يجدد المئات من الجزائريين في هذا الهاشتاج وهو الـ “#لا_للعهده_الخامسة” تعبيرا عن رفضهم لاستمرار لهذا الرئيس وهو عبد العزيز بوتفليقة في دائرة حكم الجزائر.

هذا حيث قد عجت كل منصات التواصل الاجتماعي، بالكثير من مقاطع لفيديوهات هي قد وثقت لخروج الآلاف إلى تلك الكبريات من المدن الجزائرية لأجل التنديد بهذا الترشح لـ بوتفليقة لولاية هي جديدة، في ظل ما كان من تراجع لحالتة الصحية.

ورفع هؤلاء المتظاهرون ومعهم لافتات كانوا كتبوا عليها جمل هي، “لا للعار والهوان” وجمل اخرى هي “جمهورية مش ملكية”.

جاء ربيع عربي هو جديد ليطيح بما تبقى من دول عربية:

وعلق كثير من مغردين عرب على كل هذه المظاهرات في السودان وفي الجزائر بأن يتم وصفها استكاملا لكل ثورات الربيع العربي. حيث يروا تلك المظاهرات هي قد عبرت عن وجود واقع المواطن العربي وهو الذي تتوحد كل همومه وقضاياه على الرغم من اختلاف الأوطان.

ايضا تبادل المغردون في هذين البلدين عدد اثنين هاشتاجات وايضا شعارات قد رفعها العرب في ضمن مظاهراتهم في تلك السنوات الماضية. ومن بينها لافتات هي بها عبارات هي “مرقت مرقت” وعبارة هي “ديقاج” و”ارحل.”

ونصح عدد من المتظاهرين في هذين البلدين بأنه يتم اتباع الحلول وهي السلمية وهذا تجنبا لمصير تلك الدول التي كانت قد سقطت في داخل دوامة الصراعات وهي المسلحة.

وعلى هذا السياق، قال المغرد خيري شتاوي:” #الجزائر #السودان

يسأل عن متى سوف يفهم حكام تلك الدول بأن هذه الثورات هي لا تأتي بسبب وجود مؤامرة تكون خارجية بل هي جاءت نتيجة الظلم ونتيجة القمع والفساد ونتيجة تدهور الاقتصاد في كل دول هي تتمتع بموارد هي اقتصادية كبيرة وهائلة.

اترك رد