الرئيسية » اخبار مصر » ارتفاع في أعداد ضحايا ومصابي حادث حريق محطة مصر المروع وبطولة وليد المرضي
حريق محطة مصر
اندلاع حريق في محطة السكة الحديد

ارتفاع في أعداد ضحايا ومصابي حادث حريق محطة مصر المروع وبطولة وليد المرضي

حادث حريق محطة مصر حيث قد اندلع حريق في صباح اليوم الأربعاء ـ ـ الموافق يوم السابع والعشرين من شهر فبراير الراهن لعام 2019م الحالي ـ ـ في داخل محطة مصر لـ السكك الحديد في منطقة رمسيس، ومن ثم قد هرعت عدد من سيارات الإطفاء إلى هذا المكان وأنه قد تمت السيطرة على النيران، بينما قد قامت سيارات الإسعاف أيضا بالتوجه إلى نفس المكان لتقوم بنقل أية مصابين نتجت عن الحريق.

حادث حريق محطة مصر المروع وما تم تداوله من قبل رواد موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عدة مقاطع من فيديو هو يظهر فيه شابا وهو يحاول إطفاء هؤلاء المصابين في هذا الحادث حريق محطة مصر، وهو الذي أسفر عن عدد الـ 20 حالة وفاة وعن إصابة لعدد الـ 43 مواطنا.

ولقد حاول الشاب وليد المرضي، وهو عامل في الشركة الوطنية عن خدمات ركاب قطارات النوم، القيام بإطفاء المشتعلين بسبب الحادث وهذا قام به من خلال سكب المياه من فوقهم وعليهم لإنقاذ ارواحهم وحياتهم.

وليد المرضي، شاب هو الذي أنقذ عدد الـ 10 مواطنين كانت قد اشتعلت النيران فيهم، وهو يؤكد على أنه من قبل تصادم الجرار كان قد سمع صياح لشخص من الضحايا وهو يصرخ قائلا احترسوا من القطر هو داخل بسرعة.

بطولة الشاب وليد مرضي في إنقاذ ضحايا مشتعلة في حادث حريق محطة مصر المروع:

كان قد استخدم وليد المرضي عدد من جراكن المياه ومن بطاطين جاء بها من أكشاك الشركة في الإطفاء النيران، بحيث يؤكد على أن النيران كانت تقوم بشوي جلود المصابين وهو لم يفكر إلا في أن يقوم باطفائهم.

في هذا السياق قد أكدت السيدة الدكتورة هالة زايد، معالي وزيرة الصحة، على أن عدد ضحايا هذا الحادث حريق محطة مصر كان قد بلغ إلى الان عدد الـ 20 حالة وفاة وعدد الـ40 حالة مصابة، وهو يشير إلى أنه قد تم نقلهم منذ البداية إلى مستشفيات مثل الإخلاء بالسكة الحديد، ومستشفى الهلال، ومستشفى شبرا.

واستطردت معالي وزيرة الصحة، على هامش ما قامت بها من جولتها فى داخل مستشفى معهد ناصر لكي تفقد حالة المصابين، على أنه قد تم توزيع كل المصابين على كل من معهد ناصر ودار الشفاء.
كانت قد كشفت مصادر مسؤولة عن تلك الأسباب في اندلاع حريق محطة مصر لحادث الحريق، وأن هذا الحريق كان قد وقع نتيجة ما حدث من تصادم جرار من قطار وعربة هو “الباور” الخاصة بهذا التكييف من صدادات نهاية هذا الرصيف رقم الـ 6 في المحطة، بحيث أدى إلى دخول جرار القطار بكامل سرعته ليحدث تصادم قوى ومعه انفجار تانك السولار في الجرار واسفر عن حدوث حريق هو نتج عنه مصابين ونتج وفيات فيما بين الركاب وهم الذين كانوا بالفعل متواجدين على الرصيف وتم احتراق بعض المكاتب وهي المجاورة في رصيف 6 و8 وايضا المحصورة فيما بين أرصفة بحرى وقبلى في محطة مصر.

كذلك كانت قد استقبلت مستشفى الهلال الاحمر في منطقه رمسيس عدد الـ 10 مصابين من هؤلاء الضحايا لحادث حريق محطة مصر وعدد الـ6 وفيات وهو لم يستدل فعليا على هويتهم وهذا بسبب تفحم الجثث.

ولقد أوضحت الهيئة عن أنه نتيجة ما كان من اصطدام الجرار في التصادم قد نتج عنه وجود الإصابات وعدد من الوفيات, ولقد توجه السيد د.هشام عرفات، معالي وزير النقل إلى محطة مصر، لموقع الحريق عن تصادم هذا الجرار لقطار مع صدادات الرصيف.

اترك رد