الرئيسية » اخبار التقنية » تحذيرات مرعبة لجميع الأمهات من لعبة مومو لأنها تهدد حياة الأطفال
لعبة مومو
صورة مومو المرعبة

تحذيرات مرعبة لجميع الأمهات من لعبة مومو لأنها تهدد حياة الأطفال

انتشرت في الفترة الأخيرة الأيام القلائل الماضية تحذيرات شديدة ومرعبة من لعبة مومو الخطيرة؛ حيث قد حذر المجلس القومى عن الطفولة والأمومة، جميع الأطفال وكل أولياء الأمور من اللعب بهذه اللعبة الخطيرة وهي المسماة لعبة مومو أو momo وهي المتداولة في ما بين الأطفال، بحيث توضح عن أنها هي عبارة عن تحدى جديد من شأنه أنه يهدد أرواح وحياة الأطفال.

لعبة مومو وما تجلبه على الأطفال من تهيدي لأرواحهم وحياتهم فهي تزهق أرواح الأطفال:

وكانت قد أوضحت السيد د. عزة العشماوى، وهي الأمين العام بالمجلس القومى عن الطفولة والأمومة، من أن الهاتف في خط نجدة الطفل وهو على رقم 16000 كان قد تلقى بلاغات تفيد بأن أمر إطلاق لعبة هي جديدة وهي تسمّى لعبة تحدى مومو أو الـ  (Momo challenge) وأن هذه اللعبة هي تهدد حياة الأطفال وتزهق أرواحهم، ولقد أشارت الدكتورة إلى أنه كان قد تم إطلاقها من خلال تحميل تطبيق هو داخل الـ “واتس أب “، وهى تعتبر لعبة جديدة في كثير من الأحيان هي تؤدى إلى الانتحار، وهي كانت قد انطلقت فى عدة من بلدان كثيرة في العالم

واستطردت السيدة الدكتورة عزة العشماوى، فى ضمن بيان صدر لها اليوم، عن أن “اللعبة المميتة أو القاتلة لعبة مومو” هي تبدأ بتحدى وهو يسمى تحدى مومو وهذا يكون عن طريق شيء متحكم غامض فيها، ومن ثم يقوم بإرسال كثير من صور هي عنيفة في الطابع وترسل إلى طفل من خلال تطبيق شهير وهو الـ (واتس أب)، أو من خلال تلك الألعاب المنتشرة على الإنترنت، ومن ثم يقوم من خلالها بشأن تهديد الفتيان وهم الصغار وهذا يكون فى حال إذا رفضوا الانصياع والاتباع لكل الأوامر وهي التى يتم طلبها منهم!! وهذه الأوامر هي التى تصحبها رسالة هي بحق مخيفة من شأنها أن تهدف من أن بعض مستخدمى تطبيق الـ “واتس آب”، ومن ثم تقوم بتهديدهم بأنها هي تعرف العديد من المعلومات عنهم وهي أيضا تقوم بتشجيع الأطفال على أن يقوموا بأعمال هي مؤذية وعنيفة او أن يضعوا أنفسهم في مواقف خطرة.

وعليه قد ناشدت السيدة الدكتورة عزة العشماوى، كافة الجهات المعنية والمحتصة، بضرورة أن تدرج مثل هذه الألعاب في تحت مظلة ما يسمى بالجرائم الالكترونية، وهي شددت على أن أمن كل الأطفال وسلامتهم تعتبر هى مسئولية تكون مشتركة بين كل أجهزة الدولة.

أيضا هي ناشدت أولياء الأمور بأن يتابعو ألعاب أطفالهم بصفة مستمرة حتى لا يقعوا الأطفال فريسة سهلة لأية قرصنة إلكترونية، وهي التى ممكن أن تعرض حياتهم إلى الخطر، ودعت أولياء الأمور إلى الإتصال بالخط الساخن للقيام بنجدة الطفل وهو “16000” من أجل الحصول على المشورة وهي النفسية الصحيحة بالتعامل مع تلك المواقف بين الأطفال.

وقالت أن المجلس كان قد أطلق وهو متعاونا مع الشركاء عدة حملات من أجل توعية الأطفال وتوعية الأهالى بطرق وكيفية استخدام شبكة الإنترنت بلا مخاطر وهذه الحملات مثل الحملة المطلقة من قبل المجلس ضد ما يسمى بـ “التنمر الالكتروني” فى شهر ابريل من العام الماضى 2018م وهي التى هدفت إلى القيام بتقديم رسائل هي توعوية للأطفال ولكل المراهقين ليتم تعريفهم بتلك الإرشادات وهذه الإجراءات الخاصة بالسلامة على شبكة الانترنت، وفى خلال اليوم العالمى عن الإنترنت وهو الآمن ولقد حرص المجلس مرة اخرى على نشر ما هي ثقافة القيام بحماية الأطفال من تلك الأخطار وهي التى تواجه الأطفال ويتعرضوا لها على شبكة الإنترنت.

اترك رد