الرئيسية » اخبار الرياضة » زين الدين زيدان مدرب الريال رسميا بعد إقالة سولاري من بعد النتائج المخيبة للفريق وهي الأخيرة
زيدان
يعود زيدان اليوم الى الريال فجأة

زين الدين زيدان مدرب الريال رسميا بعد إقالة سولاري من بعد النتائج المخيبة للفريق وهي الأخيرة

اليوم قد أعلن اعضاء ادارة نادي ريال مدريد الإسباني عن عودة الكابتن الفرنسي وهو زين الدين زيدان للقيام بمهام تدريب الفريق لمرة اخرى، وانه قد تم إقالة الكابتن المدرب الحالي وهو الأرجنتيني سانتياغو سولاري وهذا طبعا جاء بسبب ما كان للفريق من النتائج المخيبة ومن الخسارات والهزائم المتكررة والمتتالية في الفريق وهي التي باء بها وقد أدت إلى ان يبتعد ويخرج من بطولة والمنافسة على تلك الألقاب وهي الثلاث لبطولات في خلال الأسبوع الماضي وحده فقط.

عودة زين الدين زيدان مرة أخرى لتدريب الريال مدريد من بعد إقالة سولاري:

من الجدير بالذكر أنه قد اعلن النادي الملكي ـ ريال دريد ـ في خلال بيان رسمي صدر له عن أنه سوف يعقد اليوم مساء الاثنين ـ ـ الموافق يوم الحادي عشر من شهر مارس الراهن لعام 2019م الحالي ـ ـ مؤتمرا صحفيا سوف يقام مع كابتن زين الدين زيدان مساءً في ارض ملعب سانتياغو برنابيو، وما جاء في هذا البيان هو ان اللجنة الإدارية كانت قد قررت القيام بتعيين كابتن زين الدين زيدان لمرة اخرى مدربا لفريق ريال مدريد لكرة القدم وهو تعيين على أثر فوري، ويستمر الى نهاية الموسم الحالي ويظل في خلال الأعوام الثلاثة القادمة، اي الى شهر يونيو من عام 2022م.

واما سبب عودة الكابتن المدرب الفرنسي من بعد تسعة شهور فقط عن استقالته، ومن بعد قيادته التي جاءت الى الفريق بتسعة ألقاب في خلال عامين والنصف عام كان من بينها عدد ثلاثة ألقاب كانت هي متتالية وهي كانت تاريخية في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ولقد أضاف هذا البيان الملكي للريال مدريد عن أن فريق ريال مدريد يقدر بالفعل العمل وهو الذي كان قد قام به المدرب المقال وهو كابتن سانتياغو سولاري وان الالتزام وكذلك الولاء وهو الذي قد أظهره دوما لهذا االفريق ولنادي الملكي.

ولقد كانت تلك الإقالة للكابتن سولاري هي متوقعة خصوصا من بعد عدد ثلاثة هزائم كانت متتالية في معقل دار النادي على ارض ملعب سانتياغو برنابيو وهو كان يلعب أمام غريمه وهو التقليدي نادي برشلونة (وهي كانت لمرتين في مباراة إياب الدور نصف نهائي من مسابقة الكأس وهي المحلية وفي مسابقة الدوري)، ومن فريق أياكس أمستردام الهولندي في مباراة إياب الدور وهو ثمن نهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وهي قد أدت به إلى خروج فريق النادي الملكي وهو خالي الوفاض وبصورة مبكرة من قبل بطولة والمنافسة على تلك الألقاب وهي الممكنة للعام الحالي 2019م.

ومن ثم تعتبر عودة الكابتن زين الدين زيدان هي انقلابا بالفعل مفاجئا في خلال موسم كان هو صاخبا جدا لفريق ريال مدريد، من بعدما ترك مهام منصبه وهذا لأنه شعر بانه ليس لديه قدرته على امر تحقيق الاستفادة وهي القصوى من هذه التشكيلة وهي “المتقدمة في السن” وهي ايضا المتخمة بالكثير من الجوائز.

وما حدث أنه من بعد أقل من مرور سنة ـ عام، كان قد قرر الفريق الملكي وزين الدين زيدان العودة الى اللعب على انه في دور المنقذ وان تتم معه إعادة الفريق إلى مسلك وطريق تلك النجاحات. ومن ثم يبدو أن الولاء لهذا النادي الملكي وايضا الصداقة مع السيد الرئيس وهو فلورنتينو بيريز انه قد أقنعا بالفعل كابتن “زيزو” وهذا على ما يبدو لكي يتم وقف عامه وسنته البيضاء وان يقوم بالعودة إلى القيام بمهام في تدريب لاعبي الفريق وان يقوم بإنقاذه.

اترك رد