الرئيسية » صحة وجمال » حصوات الكلى أعراضها وكيفية تفادي تكونها وعلاجها
حصى الكلى
حصوات الكلى والحالب

حصوات الكلى أعراضها وكيفية تفادي تكونها وعلاجها

ما هي حصوات الكلى وكيف تتكون في الجسم؟ سؤال مهم جدا لكثير من الناس حيث تعتبر حصوات الكلى من المشاكل الصحية التي تواجه الشخص وهي المزعجة وهو يعانى منها كثير من الناس، بحيث إنها تؤثر فعليا على الصحة وهي تسبب الألم الشديد فى مكان بالظهر ومن أسفل البطن وتسبب غثيان،أما عن أ‘راض تكونها فهي؛

أعراض حصوات الكلى الشائعة:

1: وجود ألم شديد بالظهر ومن تحت الأضلاع.

2: يمتد هذا الألم إلى أسفل البطن والى المنطقة الأربية.

3: يأتي هذا الألم على فترات تكون متقاربة.

4: الشعور بألم شديد في التبول.

5: وجود لون بالبول مائل الى الوردي أو الأحمر أو البني.

6: يكون في البول رائحة كريهة.

7: الشعور بالغثيان والقىء.

8: ساتمرار الحاجة للتبول.

9: وجود سخونة وحمى ورعشة اذا وجد التهاب.

10: يكون التبول بكمية صغيرة.

الأسباب المؤدية لتكون حصوات الكلى

الاسباب ليست واضحة ومحددة ولكن هناك عوامل مؤثرة تتسبب في وجودها

1: مثل الاكثار من البروتينات الحيوانية يرفع خطر الاصابة بالحصوات الكلى.

2: الاكثار من المشروبات الغازية ومن الأطعمة المالحة.

3: التقليل من شرب المياه.

4: ممكن زيادة افرازات الكالسيوم او زيادة السستين فى البول.

5: وأيضا زيادة بنشاط الغدة الدرقية.

6: السمنة أو زيادة الوزن.

نصائح في علاج حصوات الكلى

1:شرب الكثير من المياه بمعدل الـ 8 اكواب فى اليوم.

2: البعد عن تناول أية اطعمة مملوءة بالأملاح والبروتينات .

3: امكانية تفتيت حصوات الكلى بالمنظار وذلك من بعد استشارة الطبيب.

4: امكانية استخدام المسكنات لتخفيف الالم عن طريق وصف الطبيب.

مما تتكون الحصى في الكلى هي تتكون من بعض أملاح ومعادن، وهي تكون في البول وهو مصدرها، إذ أنها تتبلور لتكون حصى تكون صغيرة. وممكن أن تكون الحصى صغيرة لها حجم حبيبات من الرمل، أو ممكن أن تكون كبيرة لها حجم كرة الغولف.
ممكن أن تظل الحصى موجودة في داخل الكليتين، أو أنها تتحرك إلى خارج من الجسم عن طريق الجهاز البولي.

يعتبر الجهاز البولي هو الوحيد المسؤول عن خروج وتكون البول في الجسم ومن ثم توصيله إلى خارج من الجسم. بحيث يتركب الجهاز البولي من الكليتين، ومعهما القنوات الموصلة من الكليتين الى المثانة وتسمى بالحالب، ويوجد المثانة، ويوجد ايضا القناة الموصلة من لدى المثانة وتصل إلى خارج الجسم وتسمى الإحليل.

ممكن أن لا يشعر المريض بألم حين تمر الحصى من خلال داخل المثانة. ولكن من الممكن أن تصبح هذه العملية هي مصحوبة بوجود بعض ظهور الألم وهو الحاد وأنها تؤدي لظهور مزيد من أعراض أخرى.

 ولكن في معظم وغالبية الحالات، طالما ظلت الحصى في الكليتين، فإنها لن تسبب لأي شعور بالألم. لكنها ممكن أن تسبب ظهور الألم فجأة ويكون حاد حين تحركها لتصل إلى خارج الكليتين في اتجاه المثانة.

لابد على المريض أن يتوجه الى الطبيب فورا لتلقي العلاج الطبي وهو الفوري اذا كانت هناك حالة الشك في وجود الحصى في داخل الكليتين، في كلتيهما أو في إحداهما. وأيضا لا بد من الانتباه إلى وجود أية ألم يكون ظهر وهو مفاجئ ويكون حاد في أحد الجانبين من الجسم، أو في تجويف البطن، أو حتى في الأربية، أو إذا كان ميل اللون في البول إلى اللون الأحمر أو الوردي. هذا بالإضافة إلى ذلك، فأنه من الممكن أن يحس المرء بوجود الغثيان وأنه يعاني من الشعور بالقيء.

مما يسبب تكون الحصى في داخل الكليتين هو أنها تتكون نتيجة لما يوجد من تغيرات في المستويات وهي الطبيعية، التي هي السليمة، مثل للسوائل، والأملاح، والمعادن.

اترك رد