الرئيسية » اخبار مصر » الكهرباء سيتم إلغاء الدعم عن الطاقة بصورة نهائية مع قدوم عام 2021 المالي
كهرباء
مشاريع الكهرباء والغاء الدعم

الكهرباء سيتم إلغاء الدعم عن الطاقة بصورة نهائية مع قدوم عام 2021 المالي

صرح اليوم الأربعاء السيد الدكتور أيمن حمزة، وهو المتحدث تحت اسم وزارة الكهرباء المصرية، عن إن إلغاء كل الدعم بصورة نهائية عن كامل قطاع الطاقة سوف يتم القيام بتفعيله مع حلول العام المالي وهو عامي 2021م  ـ 2022م في شهر يوليو منه، مع احتمالية إبقائه قائما لكل تلك الفئات الأولى بتلك الرعاية وهي الفئات قليلة الاستهلاك.

واستطرد السيد د. أيمن حمزة، من خلال المداخلة والاتصال الهاتفي مع المذيع الإعلامي أحمد موسى، في داخل برنامج يدعى الـ «على مسئوليتي»، وهو البرنامج المذاع على قناة فضائية هي الـ «صدى البلد»، عن أن معالي وزير البترول والطاقة المصري قد أعلن منذ عام 2014م السابقة عن أن خطة الغاء الدعم سوف تستمر لمدة الـ 5 سنوات ليتم من خلالهم إلغاء كامل الدعم عن الطاقة ولكنه كان يتماشى مع الاصلاحات الاقتصادية على شكل تدريجي ومن ثم سوف يتم تفعيلها من خلال شهر يونيو وهو من كل عام وايضا مع بداية العام والسنة المالية.

تصريحات د. أيمن حمزة عن إلغاء الدعم عن الكهرباء في خلال عام مالي قادم 2021م:

وأيضا قد كشف د. أيمن حمزة، وهو كما ذكرنا المتحدث تحت اسم وزارة الكهرباء، عن أن تحريك السعر لصرف الدولار ـ الأخضر الأمريكي هو ما تسبب في رفع وزيادة أعباء تلك الميزانية في ضمن مجال الدعم للطاقة، ولقد كان من المتوقع أن يتم الإلغاء للدعم بأكمله من خلال عام مالي وهو عامي 2018م ـ 2019م ولكن قد تم إضافة عدد سنوات وهم الـ 3 سنوات أخرى لكي يتم بالفعل رفع الدعم بأكمله وسوف يكون منذ بداية العام المالي القادم وهو عامي الـ 2021م ـ 2020م.

ويؤكد خلال تصريحاته السيد المتحدث تحت اسم وزارة الكهرباء على رفع ثقافة عن ترشيد الكهرباء فيما بين المصريين وأنه مع تحريك الأسعار قد بدأ المواطنون بالفعل يراقبون قيمة الاستهلاك ومن ثم وبالتالي قد انخفض الاستهلاك للكهرباء بالفعل في وسط وجود الفائض العالي من الطاقة.

وصرح أيضا د. أيمن حمزة، على إن إهتمام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالقيام بتوفير الطاقة الكهربائية وهي الكافية واللازمة للمواطنين قد بدأ منذ أول يوم هو قد تولى فيه السلطة، وهذا الأمر هو ما نتج عنه التحسن في الخدمة، وبات الجهد حاليا يتركز على القيام بتحسين الجودة في المحطات وهذا من أجل القيام بالربط الكهربائى مع البلاد جيران مصر فى كل الاتجاهات وهي الأربع، لكي تكون مصر هي مركز إقليمي لتتم منه تبادل الطاقة، حيث أنه من خلال الاربع سنوات الماضية قد تم إضافة عدد الـ 25 ألف ميجا وات وهذا يعتبر ضعف الكم الذي كنا عليه منذ عام 2014م وهو له احتياطى بلغ الـ25%.

واستطرد أنه هناك توجيهات تأتي من لدى القيادة السياسية بأن نمضي قدماً نحو استكمال كامل شبكات عن النقل والتوزيع، والقيام بعمل مزيد من مشروعات الربط في ما بيننا وبين كل دول الجوار وخصوصا دولة السودان، لأنه بالنسبة إلى ما يتعلق بالسودان بهذا الاتجاه قد تم بالفعل الانتهاء من ذلك الجزء وهو الفنى والإنشائى وأنه لم يتبق إلا القيام فعليا بالتشغيل التجريبى، وقال أنه يوجد اهتمام زائد من قبل الدولتين مما سوف يبدأ قريبا أمر التجريب بتلك القدرة وهي الـ 40 أو الـ 50 ميجا وات ومن بعدها سوف تزيد تدريجياً. ويؤكد كذلك على أن مصر عندها تبادل طاقة كهربائية مع عدة دول في الجوار وهي مثل الأردن بما هو مساوي لقدرات بلغت الـ 450 ميجا وات،

اترك رد