الرئيسية » اخبار الرياضة » أرسنال يضرب واتفورد اليوم ويفوز عليه بهفوة وخطأ من حارس المرمى (1 /0)
أرسنال
ارسنال في نهائي اليوروباليج مع تشيلسي

أرسنال يضرب واتفورد اليوم ويفوز عليه بهفوة وخطأ من حارس المرمى (1 /0)

مباراة اليوم قد فاز وانتصر فريق أرسنال على فريق واتفورد في خارج أرضه وبعيدا عن جمهوره بنتيجة هي هدف في مقابل لا شيء ضمن الجولة رقم الـ 34 من مسابقة الدوري الإنجليزي ـ البريمليج.

جاء هدف فوز فريق أرسنال عند الدقيقة وهي العاشرة من بداية اللقاء وهو هدف جاء بسبب خطأ قاتل جاء من حارس المرمى وهو بن فوستر حارس مرمى فريق واتفورد، لكي يسجل بسبب هذا الخطأ اللاعب بيير إيميريك أوباميانج هذا الهدف للفوز لصالح فريقه فريق أرسنال.

فشل حارس مرمى فريق واتفورد يتسبب في فوز أرسنال بهدف للاشيء:

حين جاء هذا الهدف المسجل بسبب خطأ الحارس كانت وقتها الكرة في حوذة بن فوستر، من ثم ومع ضغط اللاعب أوباميانج، حدث فشل الحارس للمرمى في فريق واتفورد في أن يبعد الكرة لكي تصطدم في اللاعب المهاجم الجابوني ومن ثم وعليه تهز الشباك وتسكن معلنة عن هدف لصالح فريق ارسنال.

هذا الهدف بالنسبة للاعب النجم أوباميانج يعتبر هو الهدف رقم الـ 18 له في خلال الدوري اثناء ذلك الموسم الحالي وهو على فارق هدف واحد فقط عن نجمنا المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الانجليزي.

أما عن نقطة التحول من بعد الهدف التي جاءت عند الدقيقة رقم الـ 12 من عمر اللقاء الفعلي هو حينما تعرض اللاعب تروي ديني وهو لاعب ومهاجم في فريق واتفورد لأن تصدر له بطاقة حمراء وهي مباشرة بمعنى الطرد وهذا كان بسبب “كوع” هو قام به على اللاعب لوكاس توريرا وعليه لعب فريق واتفورد بعشرة لاعبين فقط لنهاية المباراة طوال باقي التسعين دقيقة.

ولكن على الرغم من ان واتفورد كان يلعب بعد ذلك بعشرة لاعبين فأن فريق أرسنال لم يستغل هذا النقص العددي الذي حدث لفريق واتفورد بمعنى أنه قد أهدر عدد فرص كثيرة وأكثر من فرصة لأن يقوم بالتسجيل، في حين أن فريق واتفورد أساسا الذي كان لديه نقص في العدد هو كان الفريق فعليا الخطير جدا للغاية على مرمى شباك فريق ارسنال وهو بالفعل كاد أن يسجل ومن ثم يتعادل على أكثر من مرة ولكن هذا كان ليحدث لولا ما حدث من تألق الحارس بيرند لينو وهو حارس فريق المدفعجية.

أما اللاعب المصري الذي يلعب محترفا في ارسنال وهو محمد النني فهو قد جلس على دكة الاحتياطي ـ البدلاء وهو لم يشارك في أحداث هذه المباراة.

كانت هي مباراة مثيرة مهمة فهي شهدت كثير من الأهداف والفرص الضائعة لفريق أرسنال وأيضا فرص كانت بحق خطيرة لـ فريق واتفورد مع أنها شهدت تألق الحارس لينو حارس فريق ارسنال.

واختتمت وانتهت المباراة بأن حصد فريق أرسنال تلك الثلاث نقاط الغالية وخرج بمرمى شباكه وهي نظيفة وهو كان يلعب في خارج أرضه وهذا هو الأمر الذي بالفعل يحدث لأول مرة في خلال هذا الموسم.

هذا حيث أنه لم ينجح فريق أرسنال في أية مباراة من قبل في خلال هذا الموسم وهو يلعب في خارج أرضه من أن يخرج بمرمى شباكه نظيفة، وحاليا وتحديدا في الجولة رقم الـ 34 هو استطاع أن يحقق هذا.

هكذا وبهذه النتيجة وصل فريق أرسنال إلى النقطة رقم الـ 66 لكي يقفز بهم إلى المركز الرابع من بعد أن لعب عدد الـ 33 مباراة على فارق هو نقطة واحدة عن فريق توتنهام وهو في المركز الثالث ومتساوي مع فريق تشيلسي ولكن فريق تشيلسي لعب عدد مباريات هو الـ 34 مباراة.

اترك رد