الرئيسية » اخبار الرياضة » جدل كبير أثير حول النجم ليونيل ميسي بعد هدفيه اليوم في ليفربول ومحاولته لخداع الحكم بسقوطه على طريقة نيمار
ليونيل ميسي
اهداف ميسي وتسابقه مع نيمار

جدل كبير أثير حول النجم ليونيل ميسي بعد هدفيه اليوم في ليفربول ومحاولته لخداع الحكم بسقوطه على طريقة نيمار

مباراة اليوم بين برشلونة وبين ليفربول قد أثارت حول اللاعب والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كثير من الجدل في خلال هذه المباراة للبارسا ضد ليفربول بالنسبة إلى أول جولات وأحداث هذه المباراة وهي التي جمعت منذ قليل في ما بين هذين الفريقين العملاقين في القارة الأوروبية وبالدوري الأوروبي على أرض ملعب وهو “كامب نو” معقل دار البارسا وهو لقاء ذهاب للدور نصف نهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا النسخة الحالية 2018م ـ 2019م.

أثير كثير من الجدل حول ليونيل ميسي اليوم بسبب محاولته لخداع الحكم:

مباراة اليوم التي انتهت بفوز البارسا بثلاثية قاسية على فريق ليفربول ـ الريدز أصحاب محمد صلاح ـ أدت إلى أنه قد تلقي اللاعب النجم الأرجنتيني لكثير وعديد من الانتقادات وهذا كله جاء بسبب محاولته لخداع الحكم لهذه المباراة من بعد تدخل كان من قبل اللاعب مدافع الريدز ـ لفيربول وهو اللاعب روبرتسون من حيث أنه قام بعمل التدحرج على الأرض وكان على صورة وشكل مبالغ فيه، في ضمن لقطة كانت قد ذكرتهم وفكرتهم جميعهم بهذا الأسلوب نفسه وذاته الذي يقوم به اللاعب النجم البرازيلي نيمار في خلال مسابقة كأس العالم مونديال روسيا الذي كان مقام في خلال الصيف الماضي لعام 2018م، وهو الذي جلب له الكثير والعديد من الانتقادات.

ولكن الحكم لم يقم بإعطاء إنذار لأيا من اللاعبين ومن ثم اعتبر هذا التدخل هو أمر عادي، وأيضا كانت الكرة هي تجاوزت فعلاً لخط الشرط.

من الجدير بالذكر أنه كان قد دخل الريدز إلى هذا اللقاء وهو له كامل أسلحته، على استثناء لاعبه المهاجم البرازيلي وهو روبرتو فيرمينو وهو الذي سوف يبدأ من على دكة الاحتياطي ـ البدلاء، علاوة على قيامه بالدفع باللاعب بجو جوميز من على الجانب الأيمن وهذا يأتي على حساب اللاعب ألكسندر أرنولد.

وفي خطأ ليونيل ميسي يرى اللاعب السابق محمد أبو تريكة وهو لاعب ونجم الأهلي ولاعب ونجم منتخب مصر السابق أن النجم ليونيل ميسي يعتبر هو كلمة السر في نتيجة فوز البارسا اليوم على فريق ليفربول.

وفي هذا قد قال أبو تريكة أن فوز اليوم للبارسا هو عبارة عن فوز ليونيل ميسي على فريق ليفربول، وأن النتيجة كانت قاسية وظالمة على أصحاب صلاح ـ الريدز. وأنه كان هناك عدد فرص ما بين الثلاثة والأربعة فرص كانت محققة بالفعل لفريق ليفربول ولكن قد فشل اللاعبين في القيام بتسجيل الأهداف وهذا هو كان الفرق بين لاعبي الفريقين.

وأن الكثير من الفرص كانت ضائعة إلى جانب تصدي الحارس وهو تير شتيجن لأهداف كثيرة. وقال أن كرة القدم هي لعبة أحيانا تكون ظالمة واليوم ظلمت وقست على ليفربول، وأن الفرق بين الفريقين هو كان اللاعب ليونيل ميسي.

واعتبر ابو تريكة ثالث هدف مثلا، هو كانت الكرة بعيدة وكان من الطبيعي أن تكون تسجيلها هو صعب لكن كفاءة النجم ليونيل ميسي استطاع ان يسجلها وأكد ابو تريكة على ان ليونيل ميسي هو لاعب يدمر فكرة كاملة عن المنافسة في خلال لعبة كرة القدم، وأنه ليس من العدل فعليا أن يلعب اي فريق أمام فريق لديه ويملك نجم ليونيل ميسي.

حين يلعب اي فريق ضد ليونيل ميسي يجب أن يكون هذا الفريق وهو الآخر يجب ان يكون به لاعب يكون زائد، ولكن ليس 11 لاعب ضد 11 لاعب حيث ان ليونيل ميسي يوازيه عدد لاعبين ويكونا اكفاء مثله لكي يتمكن الفريق من التغلب على البارسا ـ برشلونة.

اترك رد