الرئيسية » اخبار الرياضة » ريمونتادا ليفربول بالأمس أبكت ميسي لضياع حلم الدوري الأوروبي من البارسا وأول تعليق لصلاح بعدها
ليفربول
مباراة اليوم وتتويج ليفربول

ريمونتادا ليفربول بالأمس أبكت ميسي لضياع حلم الدوري الأوروبي من البارسا وأول تعليق لصلاح بعدها

ريمونتادا ليفربول التي أقيمت في يوم الأمس الثلاثاء ـ ـ الموافق يوم السابع من شهر مايو الراهن لعام 2019م الجاري ـ ـ حين كان يلعب اصحاب محمد صلاح مع فريق برشلونة بحيث كانت قد كشفت صحيفة انجليزية وهي “ميرور” الإنجليزية، عن أن اللاعب النجم ليونيل ميسي وهو اللاعب قائد فريق برشلونة الإسباني كان قد دخل في داخل هوجة ونوبة من البكاء في نهاية وعقب الهزيمة التي وصفت بالقاسية تلك التي تعرض لها هذا الفريق الكتالوني وهو يلعب أمام ليفربول الإنجليزي وهو المحترف في ضمن صفوفه اللاعب المصري الدولي محمد صلاح وهو لاعب ونجم منتخب مصر بنتيجة هي رباعية نظيفة بلا مقابل في خلال المباراة وهي التي جمعتهما من يوم مساء أمس بأرض ملعب وهو “أنفيلد”، في مباراة “إياب” للدور نصف نهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

بكاء ميسي لهزيمة قاسية لبرشلونة من رمونتادا ليفربول في يوم الأمس الثلاثاء:

وفي هذا أيضا قد صرحت الصحيفة عن أن ليونيل ميسي كانت تمت رؤيته ومشاهدته وهو ينهار ويبكي في داخل غرف الملابس لرواق ملعب وهو أنفيلد في نهاية وعقب ضياع منه هذا الحلم وهو التتويج بلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا في خلال هذا الموسم، وكان قد حرص كثير من مسئولي فريق برشلونة على أن يقوموا بمواساة اللاعب النجم الأرجنتيني، لكن هذه المواساة بالفعل لم تكن هي كافية للاعب ليونيل ميسي لذلك فهو استمر وواصل في ذرف الدموع.

وقد قالت الصحيفة عن أن النجم ليونيل ميسي حاليا هو يشعر بالحزن الشديد من بعدما فشل في أن يوفي بالوعد وهو الذي قطعه لكل عشاق وجماهير فريق برشلونة من قبل إنطلاق هذا الموسم الحالي بأن يحضر لهم كأس مسابقة دوري ابطال اوروبا ويبلغ به إلى ملعب معقل داره وهو “كامب نو”.

واصبح حلم اللاعب ليونيل ميسي سراب وهو نجم برشلونة الإسباني في ان يحصل على جائزة وهي “الكرة الذهبية” تلك التي تمنح كل عام لأفضل لاعب موجود في العالم واصبح هذا الحلم الان مهدداً من بعد خروج فريقه وهو الفريق الكتالوني من الدور وهو نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

ولقد كان النجم ليونيل ميسي يأمل لنفسه وفي قيادة برشلونة لأجل الحصول على الثلاثية وهي التاريخية في خلال هذا الموسم وهي مسابقة الدوري الاسباني ـ وبطولة كأس إسبانيا ـ وبطولة دوري ابطال اوروبا وهذا من أجل الفوز بهذه الجائزة وهي “الكرة الذهبية” وهذا يكون للمرة السادسة في ضمن تاريخه ومن ثم يتم له التفوق على اللاعب كريستيانو رونالدو وهو لاعب ونجم فريق يوفنتوس الإيطالي.

ولقد حقق ليفربول تلك الريمونتادا من بعد الهزيمة التي كانت في مباراة الذهاب بتلك النتيجة وهي ثلاثية نظيفة بلا مقابل في ملعب “كامب نو”، لكي يتأهل فريق محمد صلاح ويصل إلى مباراة نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا، وهو اللقاء الذي سوف يُقام في ارض ملعب وهو “واندا ميتروبوليتانو” في اليوم الأول من شهر يونيو القادم.

في يوم أمس عانى وعاش برشلونة في ارض ملعب “أنفيلد” في خلال مباراة هي ليلة واحدة من أسوأ تلك الليالي في داخل تاريخ كرة قدم وهي الأوروبية وهذا في نهاية وعقب الهزيمة المهينة والمذلة التي كانت أمام ليفربول الإنجليزي بهذه النتيجة وهي الـ 4/0 في مباراة إياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وتعتبر هزيمة ثقيلة سوف تضاف لسلسلة الهزائم وهي التي تعرض لها برشلونة في عصر لاعبه الأسطورة الحية وهو ليونيل ميسي.

اترك رد