الرئيسية » صحة وجمال » معلومات هامة عن هرمون النمو ومدى أهميته وفوائده لبناء جسم الأطفال لأنه يمنع التقزم
هرمون النمو
معلومات ستة عن هرمون النمو

معلومات هامة عن هرمون النمو ومدى أهميته وفوائده لبناء جسم الأطفال لأنه يمنع التقزم

هرمون النمولهرمون وما هو احتياج الانسان لهذا الهرمون؛ فما هو هذا الهرمون وما هي أهميته القصوى في بناء جسم الأطفال خاصة وهذه الأهمية هذا هو ما دفع هيئة التأمين الصحى بأنها توصى بأن يتم الكشف وهو المبكر عن نقص هذا الهرمون بين الأطفال.

وظائف هرمون النمو وفائدته في بناء الجسم للأطفال لأنه هو ما يمنع التقزم ويقلل قصر القامة:

1ـ ـ له وظيفة واضحة هي أنه ـ هرمون النمو ـ يعمل على زيادة الطول لدى الأطفال وعند المراهقين من حيث أنه يعمل هرمون النمو عبر ما له من تأثيره وهو البنائى على خلايا الجسم.

2ـ ـ هذا الهرمون للنمو لديه تحفيز لـ الكبد وفي الأنسجة الأخرى لكي تنتج عامل هو عن النمو وهو يعتبر شبيه هرمون الانسولين.

3ـ ـ يتم تزويد كل الخلايا في داخل الأنسجة بما هو لازم لها من الطاقة وهي اللازمة من أجل البناء من حيث يعمل بهذه الطريقة التي هي المعاكسة لهرمون الأنسولين.

4 ـ ـ يقوم ـ هرمون النمو بتحفيز بناء تلك البروتينات وهو أيضا ـ هرمون النمو ـ يقوم بتحفيز على القيام بتكسير الدهون والتخلص منها في الطرق المناسبة لذلك.
5ـ ـ يقوم هرمون النمو بعمل تحفيز جهاز المناعة لكي يعمل بما هو يتوجب عليه القيام به وهو يزيد من كتلة العضلات.
6ـ ـ هو أيضا ـ هرمون النمو ـ يتم علاج النقص في هرمون النمو لدى الأطفال من خلال هيئة التأمين الصحى عبر تناول دواء وهو اسمه (سوماتروبين سيدكو).
في السياق ذاته؛ عن هيئة التأمين الصحي فأنه تؤكد تقارير صدرت عن ادارة الصيدلة عن أن المخزون وهو الإستراتيجى في حقن مادة “سوماتروبين سيديكو” وهي عبارة عن دواء لعلاج نقص هرمون النمو وهو الذى يستخدمه الأطفال الذين هم المنتفعين من خلال التأمين الصحى ليتم لهم علاج التقزم هو مخزون يكفى الى عدد الـ6 شهور.

وفي هذا قد قال تقرير من الصيدلة في وزارة الصحة عن إن أمبولات هي السوماتروبين وهي المنتجة محليا بحيث تتميز بتلك الجود لها العالية وتتميز بفاعليتها الكبيرة واشار الى أنه قد تم ضخ كمية هي تقرب من الـ 1.5 مليون عبوة منها تقريبا في الأسواق وفي التأمين الصحى وفي مستشفيات الوزارة، وتؤكد على أنها بالفعل تتابع كل الأرصدة وهذا بشكل يومى ليتم توفيره للأطفال وهم الذين يعانون من مرض قصر القامة او من التقزم على اعتباره هو أمن قومى  .

واستطرد قائلا عن أن السوق المحلى وأيضا مستشفيات الوزارة والتأمين الصحى هي تعتمد وبشكل أساسى على دواء السوماتروبين وهو الذى له أكبر دور فعال الأثر فى أن تتم إعادة تشكيل مستقبل عدد هو الاف من الأطفال المصريين على مدار الـ 15 عام, ولقد تم علاج عدد هو أكثر من الـ 11 ألف طفل بالفعل في خلال الفترة السابقة على نفقة هيئة التأمين الصحى وهو يلفت النظر وينوه الى أنه يوجد من بين كل عشرة أطفال يستخدمون هذا الهرمون ـ هرمون النمو يوجد الـ 9 منهم يستخدمونه وهو تحت إشراف طبى هو تام في داخل عيادات التأمين الصحى وقال أن نسبة الـ 21 % من الأطفال فى داخل مصر هم من التقزم ـ قصار القامة.

وهناك عدد من النصائح لأولياء الأمور بأن يتم توفير التوعية وهي اللازمة للأهالى لكي يتم توفير عادات هي غذائية سليمة لكل الأطفال، وأنه يتم إجبارهم على القيام بممارسة الرياضة وبمتابعة الحالة الصحية لدى الطفل بالسنوات الأولى لتوفير علاجه اللازم.

اترك رد