الرئيسية » اخبار الاقتصاد » المسافر إلى السعودية اليوم هل يحق له الإفطار أم أنه يصوم مع بلده؟ مع سعر الريال الآن
السعودية اليوم
خادم الحرمين يهنئ السعودية بالعيد

المسافر إلى السعودية اليوم هل يحق له الإفطار أم أنه يصوم مع بلده؟ مع سعر الريال الآن

نشأ منذ الأمس اختلاف حاد عن ما هو موعد قدوم أول أيام عيد الفطر في ما بين الدول العربية حيث سبب هذا الاختلاف في موعد عيد الفطر في ما بين الدول إلى أنه نشأ عددا من التساؤلات والتي منها مثلا سؤال عن حكم الشرع إذا صام شخص ما فى مصر طبقا لرؤية أول شهر رمضان ومن بعدها سافر إلى بلد آخر مثلا السعودية تلك التى يكون فيها اليوم هو أول أيام عيد الفطر، ومعنى السؤال الدقيق هنا هل يتبع الشخص بلده مصر فى الصيام والإفطار فى خلال أيام العيد أم أنه يتبع بلد آخر هو سافر إليه؟

الإجابات الواردة عن تساؤل الصيام في بلد والسفر إلى السعودية اليوم هل يفطر معهم أم يستكمل صيامه؟:

أضاف السيد د. على جمعة وهو مفتى الجمهورية الأسبق، بحيث أنه أجاب على السؤال منذ وقت سابق، إذ هو يؤكد على أنه إذا بدأ الشخص المكلَّف بالصيام وهو في مصر تبعا لتحديد أول شهر رمضان بمصر، ومن ثم سافر إلى بلد آخر قد اختلفت فيه رؤية العيد مع مصر، فأن الأصل أنه يتبع أهل المكان أو البلد في موعد ورؤية هلال شوال هذا يكون ما عدا وإلا في حالتين: أنه تخالف تلك الرؤية الحساب الفلكي وهو القطعي، أو أنها تجعل من شهر رمضان يزيد عن عدد ثلاثين أو تجعله يقل عن عدد تسعة وعشرين يومًا.

وأجاب كذلك إذا شوهد مثلًا هلالُ شهر شوال في مصر ولكنه لم يتم رؤيته في البلد الأخرى أو هذا بالعكس مع كون هاتين  الرؤيتين هما داخلتين في ضمن نطاق الإمكان الفلكيِّ وأيضا مع صحة لعدد أيام الشهر، فإن الشخص الصائم بالفعل عليه أن يتبع وقتئذ هلال البلد تلك الذي هو يكون فيها سواء صيامًا أو إفطارًا؛ إذ أنه لا محظور وقتها من زيادةٍ في الشهر أو حدوث نقصٍ فيه أو لا يكون فيه مخالفةٍ للحساب القطعي، أمَّا إذا كانت البلد تلك التي سافر إليها هي لا تُبالي بالحساب القطعي بل هي خالفَتْه في إمكان ظهور الرؤية أو في استحالتها، أو كان الشخص الصائم لو تبع هذا البلد لزاد على في صيامه عن ثلاثين يوما أو نقص في صيامه عن تسعة وعشرين يوما فلا يجوز له وقتها متابعتها سواء في الإفطار أو في الصوم الزائد أو الناقص بتاتا؛

أما الحالة الأولى: فهي أنه لو اتبع رؤية مصر تلك التي يعلم هو بالفعل صحتَها فهو يصبح مقيَّدًا بها، وليس عليه أن ينقض ما بدأ وقد بنى شهره عليه منذ أول صيامه بأن يخالف القطعي في عدد الشهر وفي حساب الفلك،

وأما الحالة الثانية: فهي لو أنه قد تبين واتضح له خطأُ تلك الرؤية لهذه البلد وهي التي سافر إليها، فهو لا عبرة بها في ضمن حقه.

وفي السياق ذاتع؛ ننشر سعر الريال السعودى في مقابل الجنيه المصرى حيث أنه استقر اليوم  بالتعاملات الخاصة باليوم الثلاثاء الموافق الـ 4-6-2019، ليصبح سعر الريال اليوم هو الـ 4.45 جنيه لعملية الشراء وسعر الـ 4.49 جنيه لعملية البيع، ورد هذا وفق لآخر بيانات صدرت عن البنك الأهلى المصرى حاليا.

وعلى حسب آخر تلك التحديثات التي صدرت اليوم في اللحظة الراهنة عن عدد من البنوك العاملة فى مصر، فقد ورد سعر الريال السعودى أمام الجنيه المصري وهو بالجدول التالي:

سعر الشراء هو 4.45  وسعر البيع هو 4.49 في البنك المركزي

سعر الشراء هو 4.45  وسعر البيع هو 4.49 في البنك الأهلي

سعر الشراء هو 4.45  وسعر البيع هو 4.49 في بنك مصر

سعر الشراء هو 4.39  وسعر البيع هو 4.53 في بنك البركة

سعر الشراء هو 4.42  وسعر البيع هو 4.48 في بنك الاسكندرية

اترك رد