الرئيسية » صحة وجمال » متلازمة داون ما هي؟ أسبابها أعراضها وطرق علاجها
متلازمة داون
طفله مصاب بمتلازمة داون

متلازمة داون ما هي؟ أسبابها أعراضها وطرق علاجها

متلازمة داون أو المنغولية عبارة عن عدة صفات جسدية ونفسية ناتجة عن حدوث مشكلة بالجينات بمرحلة  مبكرة قد تكون ما قبل الولادة. بحيث ان الأولاد وهم الذين يعانون من اصابتهم بمتلازمة داون (المنغولية) يولدون ولهم ملامح مميزة بالوجه، ويكون شكلهم الجانبي (ما يسمى بروفيل) هو مسطح وتكون الرقبة قصيرة.

يعانون من التخلف العقلي ولكن له درجة معينة. وتتفاوت العلامات والاعراض في الحدة من مريض لآخر، ولكن تترواح، عموما، ما بين اختلافات خفيفة جدا ومتوسطة.

مرض متلازمة داون وأعراضه:

يعاني فيه الأولاد من أعراض كما يلي:

  1. لهم ملامح وجه مختلفة، لهم بروفايل مسطح، لهم أذنين صغيرتين، وتكون العينين مائلتين ويكون الفم الصغير.
  2. لهم رقبة، ويدين وساقين هم قصيرين.
  3. لديهم ضعف في العضلات ولهم مفاصل مرخية. وبمرحلة الطفولة المتأخرة يحدث تحسن بمستوى التوتر العضلي.
  4. اما عن نسبة الذكاء فهو لديهم أدنى من معدله الطبيعي العام.

الأسباب للإصابة بمتلازمة داون وعوامل الخطر:

السبب حدوث مشكلة بمنظومة الصبغيات (اي الكروموزومات) بجسم الجنين، من قبل ولادته على وقت طويل جدا. حيث ان منظومة الصبغيات تشكل جزءا هام بخلايا الجسم، إذ انها تحتوي على مادة ومعلومات وراثية. لحمض دي- أن- إي” (DNA).

يكون بجسم الجنين السليم عدد 46 كروموزوم بكل خلية. ولكن الجنين المصاب بمتلازمة داون يكون خليته بها 47 كروموزوم. مما يؤدي لاختلاف في نمو الجسم والعقل بسبب الروموزوم الزائد.

ولكن السبب المحدد لأن يحدث هذا التغيير بالجينات، الى الان غير معروف لكن ممكن التعرف على سبب الاصابة بالتالي:

  1. حدوث الحمل بسن اكبر من 35 عاما: لأنه السن الكبير عرضة لخطر إصابة الجنين بالمتلازمة.
  2. ايضا سن الأب لو اكبر من 40 عاما
  3. لو في العائلة ولد طفل آخر هو يعاني منه.

المضاعفات لهذا المرض:

  1. وجود مشاكل بالقلب
  2. مشاكل بالأمعاء
  3. حدوث مشكلة بالأذنين
  4. ايضا التعرض لمشاكل التنفس

طرق علاج المتلازمة؛ اولا القيام بإجراء الفحوصات الطبية وقت ولادته من اجل الكشف عن انه يعاني من وجود مشاكل طبية أخرى. فممكن مثلا المعاناة من وجود مشاكل في الرؤية، أو مشاكل في السمع أو حتى مشاكل في الغدة الدرقية.

فحين يتم تشخيص كل هذه المشاكل الطبية المرتبطة بالمتلازمة بصورة سريعة ومبكرة أكثر، فأنه تزداد فرصة العلاج بأكبر فرص نجاح. وايضا تساعد الزيارات وهي المتكررة والمتواصلة للطبيب في ان يتم الحفاظ على صحة الطفلوهو  المصاب بمتلازمة داون.

يمكن لطبيب الأعصاب وهو الذي يشرف على علاج الطفل وهو المصاب بمتلازمة داون من أن ينصح الأهل بأن يتم لهم تبني برنامج علاجي ملائم لطفلهم، بحيث أنه يتناسب مع تلك الوتيرة عن تطور الطفل، وعن نموه وما له من احتياجاته. لأنه العديد من هؤلاء الأطفال المصابين بهذه المتلازمة داون بالفعل يستفيدون، مثلا، من وجود برامج معالجة خاصة في النطق وفي اللغة  والقيام بالعلاج الطبيعي للطفل المريض.

حين يتقدم الطفل المصاب بمتلازمة داون في العمر، فقد أصبح العلاج المهني وهو العلاج الوظيفي له تأثير أكثر وله إيجابية أكبر، إذ أنه يساعد الطفل المصاب بمتلازمة داون بأن يتقبل مكان عمله وفي المحافظة عليه وفي أيضا العيش حياة عادية ومستقلة، على قدر الإمكان. أما العلاجات الاستشارة فهي يمكن أن تساعده في ان يتجاوز محن هي اجتماعية وعاطفية.

يوجد الكثير من المهنيين ومن الاختصاصيين الذين يكون في إمكانهم مساعدة الطفل المصاب ومساعدة والديه وكل أفراد عائلته. حيث أن لحظة ولادة الطفل يكون دور الأهل هاما وكبيرا في مدى نجاح الطفل بمواجهة مرضه وفي التعايش معه.

اترك رد