الرئيسية » منوعات » يوم الأب في مصر و7 دول هو 21 يونيو والقصة الأمريكية السبب في ترسيخه بالموافقة الرئاسية
يوم الأب
الاحتفال بيوم الاب

يوم الأب في مصر و7 دول هو 21 يونيو والقصة الأمريكية السبب في ترسيخه بالموافقة الرئاسية

يوم الأب أو عيد الأب حيث انه لا تقل احاسيس ومشاعر الأب في العطاء وفي الحنان عن نفسها وذاتها لدى الأم، لأن الأب كثيرًا ما يتعب وكثيرا ما يضحي من أجل أبناءه ومن اجل أن تنعم أسرته بمزيد من حياة كريمة، فهم يتقاسمون في الحياة لذة السعادة مع الاب؛ لذلك يكون من الطبيعي ألا يقتصر امر الاحتفالات والتقدير وايضا العرفان على فقط عيد الأم فحسب، بل للابد ان يكو للأب فيها نصيب هو ايضا لذلك فقد اصبح له يوم وعيد يُحتفل به فيه، وايضا تحرص كثير من الدول على ان تحتفل بيوم الأب في يوم الأحد الموافق الثالث من شهر يونيو، ولكن الفضل في هذا يعود إلى قصة الأميركية «سونورا سمارت» وهي التي كانت أرادت أن تحتفل بوالدها وهو الميت، وهو الذي تكفل من بعد موت زوجته بأن قام بتربية أطفاله وهم عددهم ستة وهو بمفرده، ومن ثم أعلن الرئيس الأميركي حينها أن عيد الأب هو عطلة رسمية.

القصة الأمريكية التي تسببت في ظهور الاحتفال بمناسبة يوم الأب بتاريخه الحالي:

هذه الفكرة لتخصيص الاحتفال بعيد الأب ترجع إلى الأميركية وهي «سونورا لويس سمارت دود»، تلك التي تنحدر من اصول سبوكِين ضمن ولاية ميتشيجان في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1909م، وفي عقب استماعها إلى حكمة وموعظة في يوم عيد الأم، وكانت غازلتها فكرة عن تكريم أبيها وهو المدعو وليم جاكسُون سمَارت، لأنه هو الذي فقد زوجته ومن بعدها عكف على تربية الأطفال الستة له بمفرده، ومن ثم قد أودعت هذه المرأة شبه عريضة وهي توصي فيها بتخصيص يوم من أجل الاحتفال بالأب، ولقد نالت هذه العريضة تأييد كثير من الأشخاص وهم من مختلف الفئات وقتها.

وبالفعل كان وقتها وصل صوت المرأة بعيدا وهي المحبة لوالدها الميت، حينما كانت قد احتفلت مدينة سبوكين بأول عيد أو يوم أب وكان بتاريخ يوم الـ 19 من شهر يونيو منذ عام 1910م، ولقد انتشرت الفكرة في ما بعد لأبعد نطاق والأوسع، ولقد اقترحت سونورا أن يكون اختيار يوم الموافق الـ 5 يونيو، على أنه موعد ثابت من أجل الاحتفال بيوم وعيد الأب في داخل واشنطن؛ لأنه بالفعل يتزامن مع موعد وذكرى موت والدها، لكن تأجل هذا الاحتفال بسبب النقص الذي كان في التنظيم حتى وصل ليوم الأحد وهو الثالث من شهر يوليو.

ولقد ترسخ الاحتفال بيوم وعيد الأب، وانتشر بعدها من واشنطن ليصل إلى بقية أنحاء الولايات المتحدة، وفي عقب هذا قرر الرئيس الأمريكي وقتها وهو ريتشارد نيكسون منذ عام 1972م أن يكون يوم الأحد الموافق الثالث من شهر يونيو هو عطلة رسمية في داخل الولايات المتحدة للاحتفاءل بعيد الأب.
وكان من المثير أنه كان قد وقع الاختيار على أيام الآحاد في ضمن شهور السنة في بعض الدول لكي يحتفل فيها بيوم وعيد الأب، يوم الأحد وهو الثاني من شهر يوليو اعتبر عيدًا للأب في داخل الأورجواي، ولكن يخصص يوم الأحد وهو الأخير من شهر يوليو ليوم الأب في داخل جمهورية الدومينيكان، ولكن تفضل البرازيل ان تختار يوم الأحد الثاني في شهر أغسطس لعيد الاب، ويحتفل بعيد الأب به في دول مثل كل من أستراليا وايضا نيوزيلندا في يوم الأحد وهو الأول من شهر سبتمبر، ولقد قررت العائلات في داخل لوكسمبورج ان تحتفل به في يوم الأحد الأول من شهر أكتوبر، وفي يوم الأحد الثاني من شهر نوفمبر يحتفل به في الدول الإسكندنافية. أما بالدول العربية يكون بيوم 21 يونيو.

اترك رد