الرئيسية » صحة وجمال » كيفية الحد من انتشار سرطان القولون عن طريق تناول بعض الأطعمة للوقاية منه
سرطان القولون
الاصابة بمرض سرطان القولون واعراضه

كيفية الحد من انتشار سرطان القولون عن طريق تناول بعض الأطعمة للوقاية منه

مرض سرطان القولون المنتشر في الأونة الأخيرة في داخل مصر حيث يتسائل الكثيرين عن كيفية الوقاية منه والحد من انتشار هذا المرض اللعين وهو ـ سرطان القولون ـ حيث كانت قد كشفت الجمعية الأمريكية للسرطان، عن أن مرض سرطان القولون هو يعتبر ثالث أكثر أنواع أمراض السرطانات انتشارا وشيوعًا في العالم، وهذا يأتي ضمن ووفقًا لأخر دراسات وإحصائيات صدرت مؤخرا عن الجمعية.

من الجدير بالذكر أن عوامل الخطر التي توجد ضمن الإصابة بمرض السرطان هي تعتبر في الأساس والأصل عوامل وراثية، في حين أنه ترتبط عوامل أيضا أخرى مع رفع وزيادة فرص من هذه الإصابة بهذا المرض وهو السرطان مثل طريقة ونمط حياة الشخص وأيضا تناوله لنظامه الغذائى.

مرض سرطان القولون وأنواع الأطعمة التي تحد من انتشاره وتقي من الإصابة به:

هكذا نجد أنه يمكن لبعض أنواع من الأطعمة أن تساهم وتساعد بشكل وبصورة كبيرة فى أن يتم منع انتشار مرض سرطان القولون وهذه الأطعمة يكون منها على سبيل المثال لا الحصر هي؛ تناول الخضروات، وتلك الخضروات تتضمن وتشمل مثلا نبات البروكولي، وأيضا تناول القرنبيط، الملفوف، وتناول الجزر، وتناول اللفت، لأن تناول تلك الأطعمة يساهم ويساعد بشكل وبصورة كبيرة فى أن يتم القضاء على نمو وتطور الخلايا السرطانية في داخل القولون.

ومما قد أظهرته تلك الدراسات الحديثة هو أن الأفراد وهم الذين يستهلكون مزيدا من الخضروات السابق ذكرها بكميات كبيرة في نظامهم الغذائي، فأن هذه الخضروات تقلل من خطر الإصابة بمرض سرطان القولون، وهذا على نسبة تجاوزت وتخطت الـ 50%.

أيضا تعتبر منتجات الألبان، من المأكولات التي تساهم وتساعد فى الحفاظ على عدم اصابة القولون بهذا المرض اللعين من الأورام السرطانية، وهي تتضمن وتشمل تلك المنتجات من الألبان مثلا الجبن بكل أنواعه.

ويشير الباحثون في الدراسات الأخيرة إلى أن نبات الزنجبيل هو يعتبر من الأطعمة التى بالفعل تحارب الاصابة بمرض سرطان القولون، أيضا هو يساعد في القيام بالحد من حدوث التهاب القولون بما يساوي نسبة هي الـ 28٪ على الأقل، وهذا ورد طبقا لأبحاث السرطان.

أيضا اشارت أحدث دراسات معملية إلى أن المركبات التي توجد في تركيب الشاي من شأنها أنها تساعد في تعطيل هذه العوامل المسببة لمرض السرطان، فإنه كذلك يمنع ويحد من نمو الخلايا السرطانية ويقوم بمحاربتها.

وأشارت الأبحاث إلى أن البصل والثوم هما ايضا يحتويان على مادة الكبريتيد، وهي التي ما تساعد في عمل تطهير من المواد المسببة للسرطان وأيضا تحارب الخلايا السرطانية على نسبة وصلت لـ 32%.

هذا المرض سرطان القولون يعتبر من الأورام السرطانية وهي التي تنشا في داخل الطبقة الداخلية من الأمعاء الغليظة وهو يصيب الامعاء نتيجة تكاثر لوجود غير طبيعي للخلايا. ويكون علاجه فعال اذا ما اكتشف في مراحله الأولى.

وهو ثاني أكبر مرض يسبب الوفاة من بعد سرطان الرئة في العالم كله.

أما الأعراض البسيطة له فهي عبارة عن ألم في البطن ومشاكل في الإخراج ممكن يكون الإسهال أو يكون الإمساك، ويوجد دم بالبراز.

يحدث نزول فجأة في الوزن، ويتواجد أيضا مشاكل بالهضم، ويحدث الإجهاد الدائم في حالة إذا ما قام الشخص بأي مجهود ولو بسيط.

أما عن الأعراض وهي الشديدة الكبيرة فهي مثلا حدوث استسقاء في داخل البطن.

الأشخاص الأكثر تعرضا للاصابة به هو السمنة: حيث أن الأشخاص المصابون بالسمنة هم عرضة أكثر من غيرهم للاصابة بسرطان القولون. أيضا تناول وجبات سريعة مملوءة بالدهون غير صحية.

اترك رد