الرئيسية » اخبار مصر » استئناف العمل في معهد الأورام قريبا بعد انتهاء عيد الأضحى المبارك بتصريحات العميد
معهد الأورام
انفجار بمعهد الاورام وموعد استئناف العمل

استئناف العمل في معهد الأورام قريبا بعد انتهاء عيد الأضحى المبارك بتصريحات العميد

حادث انفجار معهد الأورام في صباح اليوم باكر حيث قد قال فيه د. حاتم أبو القاسم، وهو عميد معهد الأورام الذي تم فيه حادثة الانفجار، عن إن مبنى المعهد ـ معهد الأورام ـ عن أنه لم يصب بكثير من الأضرار التي هي البالغة وهذا من بعد التفجير وهو الإرهابى الذى كان قد حدث في مساء يوم الأمس الأحد ـ ـ الموافق يوم الرابع من شهر اغسطس الراهن لعام 2019م الجاري ـ ـ وهذا حدث من بعد أن تمت معاينة من قبل اللجنة الهندسية التي جاءت من كلية الهندسة لهذا المبنى وهي التى كشف عن أن المبنى هو سليم وأنه قد حدثت فقط بعض تصدعات للواجهة وهذا نتيجة الانفجار.

انفجار معهد الأورام ومدى الأضرار التي لحقت بالمبنى وموعد الاستئناف للعمل فيه:

وكان قد كشف د. حاتم أبو القاسم، وهو عميد معهد الأورام، عن أن حالة ذعر وحالة الهلع وهي التي أصابت المرضى فى داخل معهد الأورام وهو الذي حدث نتيجة الانفجار الشديد، ولقد تم نقل المرضى الى مستشفى دار السلام والى القصر العينى والى معهد الناصر، ووضح عن أن كل المرضى بخير.
ويؤكد، العميد عن أنه تم القيام بإخلاء المبانى من كل المرضى من أجل التأكد من سلامتها وهذا هو ما تم بالفعل التأكيد عليه من قبل اللجنة الهندسية وهي اللجنة التى قامت بمعاينة هذا المبنى، ووضح عن أن الأسقف التي هي المعلقة كانت قد تعرضت للانهيار وهذا نتيجة التفجير، وأن الزجاج وايضا الأبواب والشبابيك هي انهارت.
ولقد أشار حاتم أبو القاسم إلى أن كل الأجهزة فى داخل المبنى الإدارى كانت قد تعرضت للتدمير، ليوضح أن العيادات هي بدأت تباشر كل أعمالها لتؤكد على أنه لم يتم إجراء العمليات لكي يتم التأكيد من مدى جاهزية كل المباني، ويؤكد على أن مستشفى معهد الأورام سوف تعود للعمل بمنتهى الكفاءة وبكامل طاقتها من بعد انتهاء عيد الأضحى المبارك.

كان قد زار وفدًا من قبل وزارة الصحة، في صباح اليوم، كل مصابى حادث المعهد الأورام في معهد ناصر، من اجل الوقوف على مدى حالتهم الصحية، ومن اجل الاطمئنان على ان يتم تقديم الرعاية وهي اللازمة لهم، وهذا كان تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس.

وكانت قد أوضحت وزارة الصحة والسكان عن أن الوفد كان أطمئن على حالتهم الصحية لكل المصابين، وهي التى تراوحت في ما بين جروح هي قطعية فى داخل أماكن متفرقة وبين بعض كدمات وكسور، وبين ايضا حروق على درجات مختلفة،

وكانت قد أشارت معالي وزارة الصحة إلى أن هذا الوفد قد شدد على التنسيق مع الوزارة ـ وزارة التعليم العالى ليتم التأكيد على الاستعداد من قبل الوزارة ليتم تقديم كل أشكال الدعم الى معهد الأورام على اعتباره يعد صرحاً كبيراً في علاج المرضى فى منطقة الشرق الأوسط، ويوضح عن أن كل المنشآت وهي الطبية في الدولة يوجد هدفها الوحيد وهو خدمة المريض المصري.

وتؤكد كذلك الوزارة على أن الوضع الصحى لكل المصابين هو مطمئن عموما، ما عدا وباستثناء عدد الـ 3 حالات هي تعد من الحالات الخطرة وهي موجودة حاليا في الرعاية أو العناية المركزة، وهو يشير إلى ارتفاع وزيادة عدد الوفيات ليصل إلى الـ 20 حالة ضحية ووفاة يوجد في ما بينهم عدد الـ 4 مجهولين ويوجد ايضا كيس أشلاء، وأن زيادة وارتفاع عدد المصابين ليصل إلى الـ 48 حالة، وهي مختتمةً بأمر وتوجيه الشكر لكل الاستشاريين وكل الأطباء وايضا التمريض على امر تواجدهم اللحظى.

اترك رد