الرئيسية » منوعات » يوم التروية الاستعداد للسفر للمبيت في منى للتجهيز لصعود جبل عرفة بالأراضي المقدسة
يوم التروية
يوم التروية بمنى وصعود عرفات

يوم التروية الاستعداد للسفر للمبيت في منى للتجهيز لصعود جبل عرفة بالأراضي المقدسة

اقترب موعد يوم التروية وهو مشعر هام من مشاعر ومناسك فريضة الحج حيث يستعد جميع الحجاج للسفر الى منة لقضاء مشعر يوم التروية كل عام والامة الاسلامية بخير؛ فما هو اذن يوم التروية يعد يوم التروية هو اليوم الثامن في شهر ذي الحجة أي قبل وقفة عرفات بيوم بمعنى أنه اليوم الجمعة، وهو ذلك اليوم الذي يذهب فيه الحجيج إلى منة من أجل المبيت فيها للاستعداد لصعود جبل عرفة .

ما هو يوم التروية وما هو فضل ذلك اليوم؟ وأيضا ما هي الأعمال وهي المستحبة في هذا اليوم؟ وما هي الأخطاء الواجب تفاديها في هذا اليوم؟

اليوم الجمعة هو يوم التروية وسبب تسميته بهذا الاسم:

اختلفت جميع الآراء عن سبب تسمية هذا اليوم بيوم التروية، حيث أن بعضهم يرى من أنه سمّي بذلك الاسم؛ لأنّ كل الحجاج يشربون فيه الماء عند وجودهم ومبيتهم في داخل منى، وهم يعدونه ليوم صعود لعرفة، حيث أنه منذ القدم لم تكن هناك مياه متوفرة في جميع هذه الأماكن، فكان على الحجيج أخذ كل حاجتهم من الماء ومن الارتواء منه وهم في داخل منى، من قبل ذهابهم إلى جبل عرفات، أمّا بالنسبة الى البعض الآخر من جمهور العلماء فهم يقولون أنه سمي بيوم التروية هذا نسبة إلى تروي سيدنا إبراهيم عليه السلام بهذه الرؤيته حين كان يذبح ابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام في طول اليوم، وأن التروي هنا هو يعني تحديث النفس بأمر هو يقلقها.

لهذا يعتبر يوم التروية هو من أحد الأيام العشر وهي التي أقسم الله سبحانه وتعالى بها في داخل كتابه الكريم ـ القرآن الكريم حين ورد قوله:

“والفجر، وليالٍ عشر”،

فهو يعد يومٌ عظيمٌ هو يبدأ فيه الحج، من حيث أنه يقوم المسلم بعمل الإحرام في ذلك اليوم وهو مبيت في منى، ومن هنا تنطلق وتبدأ مناسك الحج، ومن استطاع و صام هذا اليوم من غير الحجاج، فإنّه يأخذ من الأجر الكبير ما لا يعلمه إلّا الله سبحانه وتعالى.

ولأن يوم التروية هو مبارك هناك لذلك فأن الله يضاعف للمسلمين فيه الثواب على كل طاعة أو كل عبادة هو يقوم بها و يؤديها المسلم سواء كان المسلم هو حاجا أو كان في داخل بلده، وأنه هناك أعمالٌ مستحبة للحاج من أجل القيام بها في داخل يوم التروية، ومن تلك الأعمال هي: القيام بالإحرام في داخل منى يوم التروية، وهذا إذا لم يكن الحاج بعد هو محرماً، أما إذا كان هو الحاج قارناً أو حتى متفرداً فإنه يذهب الى منى وهو محرماً.

في مثل هذا اليوم يستحب للحاج من أن يبيت في داخل منى خاصة يوم التروية، وأن يصلي ايضا فيها الـ 5 فروض ومن ثمّ بعدها يتوجه إلى عرفات بمنتهى الهدوء والسكينة وهو ملبيا .

ايضا يستحب في مثل هذا اليوم ان يكون هناك الإكثار من الدعاء ومن التلبية خلال التوجه إلى منى وان يتم الجهر بها، ايضا مثل هذا كان يفعل الرسول عليه الف صلاة وسلام

أما للشخص غير الحاج فإنه يستحب له أن يكثر من ذكر الله في ذلك اليوم ـ يوم التروية وان يكثر من التكبير والتهليل، وأنه إذا استطاع الصيام له فيستحب حيث كان ثوابه كبيرا .

ولكن في يوم التروية يحدث بعض من الأخطاء وهي التي يقع فيها الحجاج مثل عدم الجهر بالتلبية، لأن هذا الجهر بالتلبية يعتبر سنّةٌ مؤكّدةٌ وهي مشروعةٌ ولذلك يجب عدم تركها.

وأيضا الأخطاء هي عدم المبيت في داخل منى، وأنهم يقومون بالذهاب مباشرةً لجبل عرفة،

اترك رد