الرئيسية » منوعات » تكبيرات عيد الأضحى المبارك هل هي سنة أم بدعة؟ وهل ورد بها نص محدد
تكبيرات عيد الأاضحى
صيغة التكبير التي ملأت النت اليوم على موقع تويتر

تكبيرات عيد الأضحى المبارك هل هي سنة أم بدعة؟ وهل ورد بها نص محدد

تكبيرات العيد ـ تكبيرات عيد الأضحى المبارك لهذا العام 1440هـ؛وهي تعد  سُنَّة لدى جمهور الفقهاء، حيث تبدأ تكبيرات عيد الأأضحى من قبل بداية انطلاق أيَّام التَّشريق، وهذا يكون على اختلاف فى ضمن بداية التكبيرات في ما بين وقت ظُهْرِ يوم النَّحْرِ وبين وقت فجر يوم وقفة عرفة، وأن نهايته هي تكون في موعد وقت عصر آخر يوم من أيّام التّشريق، وأنه يجوز  أن يكون التكبير للعيد مقام في جماعة أو هو يكون فرادى، ولكن في الجماعة هي أفضل، وأما عن صيغته فهي لم يرد فيها أي شيء بخصوصها في داخل السُّنَّة الْمُطَهَّرة الشريفة, سنة رسولنا الكريم ـ صلى الله عليه وسلم.
ولكن هناك يوجد صيغة مشهورة وهي التي قد درج عليها جميع المصريين هي صيغة شرعية وسليمة صحيحة، ومن يقول ويدعي أن قائل هذه الصيغة يكون مبتدع فهو بالفعل يكون إلى البدعة هو الأقرب؛ لأنه هكذا قد حجَّر واسعًا ـ أي جعل الواسع ضيق ـ وهو أيضا قد ضيَّق ما وسعه الله سبحانه وتعالى ـ أي هو جعل الذي وسعه الله ضيق ـ وأن رسوله صلى الله عليه وآله وسلم هو وسعه ايضا وهو قد قيَّد الْمُطْلَق وهذا بلا دليل.

تكبيرات عيد الأضحى المبارك والصيغة المستحبة لها وهي ليست بدعة:

وكان منذ زمن بعيد درج المصريون في قديم الزمان على التكبيرات على صيغة هي مشهورة وهي كما يلي:
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا).
هذه الصيغة التي يقولها المصريون في العيد هي ليست بدعة وهي صيغة مستحبة وهي تعني التكبير كثيرا والتوحيد كثيرا والحمد كثيرا ويقول ايضا أنه صدق وعد الله وهو يعز جنوده وهو الذي هزم الاحزاب في يوم غزوة الخندق وحده ويصلوا على رسوله الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ تعتبر هذه الصيغة هي صيغة شرعية سليمة صحيحة؛ وفيها قد قال عنها الإمام الشافعي أنه من يكبر التكبيرات مثل ما يكبر باقي الناس فهذا مستحسن ولو زاد في التكبير فهو اكثر استحسانا والزيادة من الذكر محبوب وفي ما يلي نص ما ورد عن الشافعي؛
[وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه] .
يرسل الناس في هذه الايام كروت معايعدة وتهنئة بقدوم عيد الاضحى المبارك؛ وهذا ممكن أن يكون عن طريق موقع الـ Happy Eid حيث يتم ارسال احدث بطاقات التهنئة وأجمل صور التهنئة بقدوم عيد الأضحى المبارك مع حلول عيد الأضحى المبارك في يوم الغد الأحد الموافق ـ ـ يوم الحادي عشر من شهر اغسطس الراهن لعام 2019م ـ 1440هـ ـ ـ حيث قد استعد المسلمون في كل أنحاء العالم لعيد الأضحى المبارك اليوم العاشر من شهر ذو الحجة في كل عام هجري، وهو الذي يسمى ” العيد الكبير” وهو أيام أداء فريضة الحج حيث يتهافت المسلمون على اداء مناسك الحج في مثل هذه الايام, لأن الحج من يعود منه يعود كما ولدته امه خالي من الذنوب جميعا حيث يباهي الله الملائكة بعباده انه اتوا اليه شعثا غبرا وهو قد غفر لهم وقال اشهكم اني غفرت لهم. ومن لم يحج في مثل هذه الايام فهو يتمنى لنفسه ان يؤدي فريضة الحج في السنوات القادمة واما حاليا فأنه يكبر جميع المسلمون تكبيرات العيد الكبير وهي الصيغة التي درج عليها المصريون تكبيرات وتهليل وحمد وذكر لله تعالى.

اترك رد