الرئيسية » اخبار الرياضة » تحليل لمباراة السوبر بين الزمالك والأهلي لعرض السبب وراء نجاح فايلر وفشل ميتشو رغم تشابه الخطة
الأهلي والزمالك
أزمة تاجيل مباراة الاهلي والزمالك

تحليل لمباراة السوبر بين الزمالك والأهلي لعرض السبب وراء نجاح فايلر وفشل ميتشو رغم تشابه الخطة

جاء في ضمن تحليلات المباراة الهامة بين عملاقي كرة القدم المصرية في يوم الأمس. لندخل في ضمن رحلة بداخل عقول هؤلاء المديرين الفنيين للفريقين وهما فايلر وميتشو لنتعرف على النواحي التكتيكية وهي المتخصصة تلك التي كانت تقف في المباراة وراء نجاح فايلر وفشل ميتشو على الرغم من وجود تشابه كبيرة في خطة كلا منهما.

الزمالك حول مغادرة لاعبى الفريق واعضاء الجهاز الفنى لارض ملعب برج العرب وبالنسبة لعدم تسلمه الميداليات الفضية من بعد الهزيمة من الأهلى، فهذا قد جاء بسبب أنه تم وقوف اللاعبين والجهاز الفنى ليتم الاستلام لهذه الميداليات ومن ثم هم فوجئوا بالمناداة على لاعبي الأهلى لكي يتم لهم تسلم الميداليات الذهبية في الأول من قبلهم.
ولقد كان النادى الأهلي من قبل ذلك توج ببطولة مسابقة كاس السوبر المصرى لعدد مرات وصلت الى الـ11 مرة فى خلال تاريخه من بعد فوزه بهذه النتيجة بيوم الأمس الجمعة بـ 3 ـ 2 فى خلال المباراة وهي التى جرت في يوم امس على ارض ملعب ستاد برج العرب، بحيث قد سجل أهداف الأهلي اللاعب أجاى لعدد “هدفين” واللاعب حسين الشحات بالدقائق الـ 20 والـ 45 والـ 48 على الترتيب،

من قبل رحيل لاسارتي وبإحدى تحليلات الزاوية كان تواجد اللاعب أجايي بمركز رأس الحربة هو مهم جدا للغاية بالنسبة للأهلي، مع وضع له مهام محددة لكي ينجز من موقعه هذا.

أهمية مباراة السوبر الزمالك والأهلي تكتيكيًا وتحليلها فنيًا:

مباراة السوبر لها أهميتها الكبيرة من الناحية التكتيكية وهي التي اقيمت في يوم الأمس الجمعة. هنا التحليل مشابه لـ تحليل مباراة بيراميدز مع الزمالك في ضمن نهائي الكأس وحينها تتعرف على كيفية لعب الزمالك وكيف يتعامل مع نقاط القوة للفريق المناظر

حيث أنه لو اشترك جونيور أجايي من البداية لاختلف الامر ولماذا جاءت محاولة ميتشو أن يعمل ذات الفكرة وهو أمام فايلر ولكنه اختلف في طرق التنفيذ.

اللاعب بن شرقي هو يميل أساسا للتواجد بمركز رأس الحربة ولكن ميتشو أوكل مهمة اللعب لمكان رأس الحربة وعلى طريقة صريحة فاصبح هروبه للخلف لا يكون حلا وأضف أن ميتشو يعاني تكتيكيا بعملية صناعة اللعب ليصبح هدف الزمالك وهو الوحيد هو اللعب من خلف ظهيري على جنب الأهلي، ولكن لنحلل محاولات فايلر وما فعله.

كانت خطة الأهلي هي 4-3-3 false 9، بمعنى أن اللاعب أفشه لم يكن هنا مجرد لاعب ليكون صانعا للألعاب بشكل واضح وصريح ولكنه كان بالفعل يتحرك بين مركزي وهما 8 و 10 وفي بعض الأحيان كان يصنع مع اللاعب أجايي ثنائي بخط هجومي ولكنه يقوم بالضغط علي ثنائي للإرتكاز بالزمالك ولا يضغط علي لاعبي قلبي دفاعه، وهذا ما يعني صعوبة بناء الهجمة في الفريق الأبيض.

جعل فايلر ايضا خط دفاع الأهلي بشكل متقدم وبه الكثير من الخطورة من أجل تقارب تلك المساحات ومن ثم تنتهي تماما أية تحركات تكون خداعية للزمالك بوسط الملعب.

فايلر كذلك حاول بهذه الفكرة تقليل الجهد وهو المبذول بخط الوسط وهذا نظرا لتكرار العملية وهي الـ double pressure تلك التي تكررت لأكثر من مرة.

لم يهتم الاهلي بإمتلاك الكرة ولكنه اهتم بمعرفة ما هو الواجب فعله حين وقت الإستحواذ عليها وحين وقت الضغط.

لكن على الوجه المقابل الزمالك كان يضغط علي لاعبي خط دفاع الأهلي ولكنه لم يضغط بدفاع منظم.. وفي ذات الوقت كانت موجودة رقابة ثلاثية بخط وسط الاهلي .. فايلر هو كان جاهزا دائما ليرد.

في ضمن مباراة بيراميدز كان عند اللاعب إسلام عيسي الفرصة ليصنع اللعب من الطرف بظل سقوط اللاعب عبد الله السعيد ليحاول عمل زيادة هي عدديه بخط الوسط.

 

اترك رد