الرئيسية » اخبار الرياضة » مواعيد مباريات الغد من لقاء ليفربول ضد شيفيلد ومان سيتي ضد ايفرتون وباقي الأندية بترتيب الدوري الانجليزي
جدول الدوري الانجليزي
ترتيب البريمليج بعد مباريات الاربعاء امس

مواعيد مباريات الغد من لقاء ليفربول ضد شيفيلد ومان سيتي ضد ايفرتون وباقي الأندية بترتيب الدوري الانجليزي

فريق ليفربول المتصدر سيلتقي مع وصيفه فريق مانشستر سيتي وهو حامل اللقب لجولة اخرى في الدوري الإنجليزي ـ البريمليج في خلال هذا الموسم، وتحاول الأندية الكبرى الاخرى اللحاق بهما بالمرحلة السابعة.
ضرب هذان الفريقان بقوة في خلال الموسم الماضي، ولقد فاز مان سيتي بعدد 32 مرة في عدد 38 مباراة وهو توّج بسبب فارق النقاط وهي نقطة يتيمة عن فريق ليفربول وهو الذي عوّض عنها بحصده اللقب لدوري ابطال اوروبا على حساب الفريق مواطنه توتنهام.
كان قد ابتعد ليفربول عن فريق تشلسي وهو بالمركز الثالث بسبب فارق هو 25 نقطة بالنسخة الاخيرة، أي بعد لأكثر من ثمانية فوزات، ويبدو ان هذين الفريقين عما في طريقهما ليتكرر سيناريو نسخة الموسم الماضي.

مباريات الغد في البريمليج ليفربول ومان سيتي وباقي الأندية بالدوري الانجليزي:

أحرز ليفربول عدد 6 انتصارات كاملة، لذا تربّع على مركز الصدارة بهذا الفارق وهو 5 نقاط عن مان سيتي وهو الذي فاجأه فريق نوريتش سيتي بالمرحلة وهي قبل الماضية، ثم انتفض لنفسه وقام بسحق فريق واتفورد بـ 8-0 وكانت نتيجة قياسية من خلال مشواره بالدوري.
وعلى الرغم من خوضهما عدد مباراتين في خارج أرضهما، فأنه يتوقع أن يسجل هذين العملاقين فوزين، إذ أنه سيحل ليفربول اليوم السبت الموافق يوم الثامن والعشرين من شهر سبتمبر الراهن لعام 2019م بافتتاح المرحلة ضيف ثقيل على فريق شيفيلد يونايتد وهو بالمركز العاشر، في حين أنه يزور مان سيتي بختام مباريات اليوم فريق ايفرتون وهو الذي خسر 3 مرات بآخر 4 لقاءات.
وحين نذهب بعيدا عن الفريقين ثنائي الصدارة، نجد أنه تقف أندية مثل ليستر سيتي ونادي أرسنال ونادي وست هام وهي تمتلك الـ 11 نقطة، واستهل الثلاثة الكبار وهم توتنهام وتشلسي المتجدد وفريق مانشستر يونايتد للموسم بعدة هفوات لهم متنوعة.
وأظهر سيتي بضع قدرات هجومية هي نادرة بالأسبوع الماضي، حينما رمى شباك واتفورد بالثمانية، لدرجة أن الحارس الخاسر وهو بن فوستر قال عن تشكيلة الكابتن المدرب الاسباني بيب غوارديولا انها كانت قادرة على التسجيل للكثير من الاهداف.
يخوض “سيتيزنز” مباراة ايفرتون مع فريق جريح وهو على ارض ملعبه “غوديسون بارك”، وفي حال سقوطه وهو كان أمام “توفيز” ممكن يتخلف بعدد ثماني نقاط عن المتصدر ليفربول.
وعلى الجهة المقابلة، سوف تكون الفرصة هي سانحة لفريق ليفربول في تسجيل فوزه رقم السادس عشر على التوالي في الدوري الانجليزي (بالإضافة الى آخر مبارياته في خلال الموسم الماضي)، مع العلم بأن تشكيلة الكابتن المدرب الالماني وهو يورجن كلوب هي لم تخسر قط أمام فريق وهو في خارج “الستة الكبار” وهم التقليديين منذ شهر يناير الماضي 2018م.
وفي هذا قد قال وايلدر أنه لا أريد من هؤلاء اللاعبين أن يتحدثوا للاعبيهم وان يقولوا مثلا لهم.. ويسألوا من هل يمكنني تبديل القميص أو هل يمكن الحصول على توقيع؟ وهم لن يقوموا بهذا.
وقال لا أريد أن يأتي فريق ليفربول في داخل نزهة هنا وهو يقول.. انها تعتبر بالفعل هي من أسهل ثلاث نقاط كنا قد حصلنا عليها في طوال الموسم. إذا أرادوا النصر والفوز فسوف يكون هذا على جثثنا وموتنا.
وكان قد اكتفى المدرب الارجنتيني وهو ماوريسيو بوكيتينو بان يتم تحقيق فوزين فقط من 8 مباريات بجميع المسابقات في خلال هذا الموسم، وعدد 4 من أصل عدد 17 مع احتساب لقاءات نسخة الموسم الماضي.
في ذلك قد قال بوكيتينو أنه أصبح أكثر بالفعل استرخاء في خلال مواقف هي بحق صعبة ومماثلة، لأنها بالنهاية هي نتيجة مباراة واحدة فقط.

اترك رد