الرئيسية » اخبار الاقتصاد » أسعار الحديد تشهد تراجعًا ملحوظًا بقيمة الـ 200 جنيه وبالتبعية انخفض سعر طن الأسمنت فما هو السبب؟
أسعار الحديد
أسعار الحديد والأسمنت اليوم في انخفاض واضح

أسعار الحديد تشهد تراجعًا ملحوظًا بقيمة الـ 200 جنيه وبالتبعية انخفض سعر طن الأسمنت فما هو السبب؟

تراجع واضح وملحوظ طرأ في الفترة الأخيرة وتحديدا منذ يوم الأأمس الاثنين على كل أسعار الحديد خاصة حديد التسليح حيث انه تراجع وانخفض مبلغ الـ 200 جنيه للطن مرة واحدة، وهذا طبعا لو قارنا السعر اليوم بالأسعار وهي التي كانت عليها منذ بداية هذا الشهر الجاري ـ شهر سبتمبر، في حين أنه قد تراجع في سعر طن الأسمنت بالتبعية لسعر الحديد هو الأخر بمبلغ الـ 50 جنيهًا وهذا التراجع جعل طن حديد التسليح وصل الى الـ11.800 جنيه وهذا طبعا بدلاً من سعر السابق وهو الـ  12 ألفًا، وايضا يباع الان طن الأسمنت بسعر الـ850 جنيها وهذا سعر بدلاً من سعره السابق وهو مبلغ الـ 900 جنيه.

انخفاض واضح في أسعار الحديد للطن ومعه سعر طن الأسمنت مع الوقوف على السبب وراء الانخفاض:

يؤكد السيد أحمد الزيني وهو رئيس الشعبة العامة في مواد البناء بداخل الغرف التجارية، على أن انخفاض وتراجع أسعار حديد التسليح هو في الاساس يعود إلى حدوث الانخفاضات الدولية والهبوط العالمي ذلك الذي طرأ على سعر هذا الخام ـ وهو خام البليت والخردة، وهذا طبعا فضلًا عن حدوث الإعلان عن أنه تم طرح كمية وهي مليون و500 ألف طن من حديد تسليح لعام 2020م القادمة، فهذا هو ما سوف ينعكس بشكل وصورة إيجابية على كل الأسعار ويجعل ايضا اللجوء إلى عملية التصدير التي جاءت نتيجة وجود هذا الفائض من الحديد وهو حديد التسليح.

وأيضا كان قد توقع رئيس الشعبة العامة عن مواد البناء في داخل الغرفة التجارية، في ضمن تصريح صحفي واعلامي خاص له، عن عدم وجود أية من قفزات في السعر في هذه السلعة في خلال الايام القادمة أو حتى الشهور القادمة، وهذا ايضا يعد علاوة على حدوث تراجع وانخفاض في حركة المشاريع وكل هذا كان بسبب قرب قدوم ودخول فصل الشتاء وهو الفصل الذي يتوقف فيه عمليات البناء والانشاء والتعمير نوعا ما وهذا من شأنه أنه ينعكس بشكل وبصورة مباشرة على قيمة وسعر بيع طن من حديد التسليح مما يجعل هناك خفض في الأسعار محليًا ودوليا.

أما السبب في انخفاض سعر الاسمنت بالتبعية والتزامن مع سعر الحديد الذي انخفض فقد أرجع “الزيني”، أن هذا الانخفاض الذي تم في أسعار الأسمنت هو الأخر يرجع إلى زيادة في كمية المعروض في داخل السوق المحلية وعند جميع المصانع وأيضا وجود الركود في عمليات الشراء والبيع في الاونة الخيرة مما خفض السعر، ليؤكد ايضا على أن الفترة الحالية هي تشهد ركوداً واضح في ضمن حركة البيع والشراء وتشهد عزوف لعدد كبير من المستثمرين عن البدء في فتح مشاريع هي جديدة وأنه اصبح يقتصر الطلب على إتمام العمليات في الانشاء وهي التي كان قد جرى التعاقد عليه قبل سابق.

من جهة اخرى وبدوره، صرح السيد محمود مخيمر وهو رئيس شعبة الأسمنت في غرفة الإسكندرية، على إنه هناك نوع من الاستقرار السعري في ضمن سلعتي وهما الحديد والأسمنت في داخل سوق الإسكندرية من غير اية زيادات وهذا يرجع إلى وجود الوفرة ووجود تراجع في ضمن الأسعار العالمية لخام البليت.

واستطرد رئيس شعبة الأسمنت في غرفة الإسكندرية، قائلا عن أنَّ هناك مزيد من توقعات بحدوث تراجع متواصل بسعر بيع حديد التسليح ولكن هذا على شرط إلغاء قرار معالي وزير التجارة والصناعة وهو الصادر برقم 346 والذي ينص على فرض رسوم على جميع واردات مصر من ذلك الخام البيلت وهي تكون على نسبة الـ 15%.

اترك رد