الرئيسية » اخبار مصر » البدء في خفض سعر البنزين وتأثيره على آلية العمل بمحطات الوقود تعرف على الأسعار الجديدة
خفض سعر البنزين
سعر البنزين والتسعير التلقائي

البدء في خفض سعر البنزين وتأثيره على آلية العمل بمحطات الوقود تعرف على الأسعار الجديدة

أعلنت الحكومة، في مساء يوم الأمس، عن البدء في خفض سعر البنزين ليتماشى على التسعير التلقائي لكل أنواع البنزين، وكان التخفيض على نسب هيفي ما  تتراوح بين نسبة الـ 2.8% ونسبة الـ 3.7%، وهذا اعتبارًا من تمام الساعة الـ 12 من صباح اليوم الجمعة ـ ـ الموافق يوم الرابع من شهر اكتوبر الراهن لعام 2019م الحالي ـ ـ حتى اصبح السعر من لتر بالنزين من نوع الـ 80 هو مبلغ الـ 6.5 جنيه مصري وهذا بدلاً من سعر سابق وهو الـ 6.65 جنيه مصري، وهذا يكون على نسبة انخفاض قيمتها نسبة الـ 3.7%، واصبح سعر بنزين من نوع الـ 92 انخفض على نسبة الـ 3.1% حتى بات واصبح سعره الحالي اليوم هو الـ 7.75 جنيه مصري وهذا بدلاً من سعر الـ 8 جنيهات في اللتر، واما بنزين نوع الـ 95 وهو البنزين الانقى للسيارات والافضل على الاطلاق فهو انخفض على نسبة هي الـ 2.8% حتى بات واصببح سعره الحالي هو الـ 8.75 جنيه مصري وهذا بدلاً من سعر سابق هو الـ 9 جنيهات مصرية.

بدأت الحكومة من اليوم الجمعة في الإعلان عن خفض سعر البنزين وتوضيح الأسعا الجديدة:

هذا حيث انه منذ تمام الساعة الحادية عشرة من مساء يوم الأمس الخميس، قد تغيرت حركة العمل في داخل محطات البنزين، لانه من بعد ساعات قليلة حدثت من قرار الحكومة الاعلان عن خفض سعر البنزين، وفقا لآلية خاصة بالتسعير التلقائي لهذه المواد البترولية، بحيث انخفض عدد السيارات وهي الآتية إلى محطات البنزين قليلاً هكذا اصبح الاقبال قليل لأنه ينتظرون تطبيق الانخفاض على السعر؛ بحيث قال أحد العمال في محطة وقود. أنه مرت دقائق، من قبل أن يقوم زميله وهو عامل آخر بالإشارة الى السيارات لتنتظر أمام المحطة، وبدأ بالفعل في توزيع الصدادات الحديدية في المداخل وفي المخارج، حتى يمنع السيارات من الدخول لداخل المحطة.

عاشت السيارات أمام المحطات لحظات من الترقب لانخفاض سعر البنزين، وهي تنتظر السعر الجديد وهو الذي سوف تعلن عنه العدادات، هذا من بعدها أشار السيد مدير المحطة الى بعض العاملين لكي يبدأوا في لصق اللافتات وهي التي تشير الى السعر الجديد لكل نوع وفئة من فئات وانواع البنزين، وقال أن اللجنة تلزمنا بأن يتم وضع الأسعار الجديدة معلقة على حوائط المحطة، وهذا منعًا لحدوث الاحتكاك مع العملاء اذا زاد سعره.

وكان قرار خفض البنزين ينتظره سائقي السيارات وهو يعد لهم قرار جيد وينتظرون مزيدا من التخفيض ولكن المرضي لغلاء المعيشة الحادث مؤخرا بسبب الحالة الاقتصادية التي يمر بها البلاد ويمر بها العالم كله.

لذلك حين جاءت تمام الساعة الثانية عشرة والربع من مساء امس الخميس وصباح يوم الجمعة ، فقد بدأت الحركة لـ العمل في داخل المحطات للبنزين تعود لمرة أخرى مجددا الى طريقتها الطبيعية العادية، وهي شهدت منذ الساعة الأولى من القيام بتطبيق السعر الجديد مزيد من الازدحام الواضح على خلاف ما كان من الساعة الأخيرة التي كانت من قبل القيام بالتطبيق.

ويتوقع وينتظر ايضا بعض مديري إحدى محطات البنزين وهي بنزينة “موبيل مصر”، توقعوا من أن تطبيق هذا القرار سوف يتبعه تغيير في خلال آلية عمل كل المحطات، حيث ان البنزين حين كان يرتفع سعره، وقتها ينزل للمحطات منشور وهم يسيرون وفقا له أما التسعير التلقائي فهو عبارة عن تغيير السعر في كل 3 شهور وهذا يتطلب امر اخر غير توزيع منشور يمشوا عليه كما كان من قبل، وأن تغيير نظام العدادات بالسعر الجديد يحتاج لوقت ولجهد. ​

اترك رد