الرئيسية » اخبار مصر » الاحتفال بذكرى نصر حرب أكتوبر وقصة تحطيم خط بارليف والدماء التي سالت لأول شهيد
حرب اكتوبر
حرب اكتوبر

الاحتفال بذكرى نصر حرب أكتوبر وقصة تحطيم خط بارليف والدماء التي سالت لأول شهيد

بدأت القصة لهذه الدماء الأولى التي سالت في تحطيم خط بارليف لتحقيق نصر أكتوبر في داخل قرية سنديون، وهي إحدى قرى مركز قليوب، حيث يرقد جثمان أول شهيد مصري من شهداء حرب أكتوبر 1973م، إنه الشهيد الرقيب محمد حسين محمود سعد، وهذا على حسب إشارات التبليغ من تلك الوحدات الفرعية وهو يحكي عن يوميات القتال عند قادة الوحدات الفرعية وهي المتقدمة.

وعلى الرغم من مرور كل تلك السنوات على تاريخ ذكرى احتفالات نصر أكتوبر 1973م، إلا أن معظم أهالي قريته الى الان هم لم ينسوه لحظة، وهم مؤكدين على أنه فخر لهم، بحيث قدم الشهيد روحه فداءً لوطنه.

أول شهيد لحرب نصر حرب أكتوبر تحكي القرية قصته وأنه لم ينسوه إلى الآن:

هذا الشهيد كان متزوجا من معلمة ومدرسة قد كانت تعمل في مدرسة إعدادية في منطقة طوخ من قبل 20 يوم من بداية اندلاع حرب أكتوبر، وهو زار أسرته فى أول يوم من أكتوبر ولقد عاد الى كتيبته في نفس ذات اليوم وهو اخر مة قبل استشهاده، ولقد كانت آخر كلماته وهو مع أسرته أن قال لهم: “ادعيلي يا أمي أنا وزملائي”.

وأما السيرة الذاتية له وتاريخ الشهيد، على حسب ما كتب صلاح حسب الله، أنه هو أحد الشخصيات المعروفة في قرية سنديون، عن إن الشهيد محمد مسعد كان انضم الى القوات المسلحة في عام 1968م، على انه جندي استطلاع، وحينما جاءت لحظة العبور، هو أول العابرين مع باقي قوات الجيش الثالث الميداني في خط برليف، من بعدما انتظر لـ 4 أيام كاملة وهو أمام الضفة الغربية من القناة لأجل البدء في القيام بتنفيذ خطة العبور.

وقيل أن الشهيد كان ولد في عام 1946م في قرية هي سنديون وهو عمل باحثًا اجتماعيا في وحدة طوخ من بعد التخرج، واستشهد في يوم السبت وهو اليوم العاشر من شهر رمضان وهو الموافق ليوم الـ 6 من أكتوبر لعام 1973م وهو توفى عن عمر ناهز الـ 29 عاما والـ 6 أشهر والـ 25 يوما، ويعتبر هو أول شهيد من الجنود الذين قد منحوا نجمة سيناء، وتشير إلى أن سجل خدمته وهي العسكرية بحيث يضم عدة بطولات، ولقد نالت منه استحسان قادته في خلال تواجده في الجبهة بالفترة من عام 1971م الى عام 1973م.

هو الشهيد محمد مسعد وهو ينتمى لأسرة وطنية، بحيث كان شقيقه وهو الأصغر عبد الحميد ايضا جنديًا في قوات المدرعات، وهو خاض معركة لجبل لبنى، في عام 1967م، ضد فرقة كانت مدرعة وضد مشاة ميكانيكية إسرائيلية، ايضا شارك الشهيد وهو البطل في حرب هي الاستنزاف التي كانت في خلف خطوط العدو لعدة مرات وهو تعلم اللغة العبرية حتى يعرف لغة العدو، وهو ألحق بفرق الاستطلاع وهي المكلفة بالاستماع لـ الاتصالات اللاسلكية فيما بين وحدات العدو الإسرائيلي لتتم التعرف على اتجاهاتها وعلى نواياها وعلى أوضاعها وأن يتم إبلاغ قيادة المخابرات وهي العسكرية من أجل توجيه القيادة العسكرية وهي العليا تلك التي تدير المعركة من اجل التصرف العاجل ومن اجل اتخاذ القرار المناسب.

ولقد تعامل البطل مع تلك القوات الإسرائيلية، ومرت ساعات الى أن استشهد في منطقة التمساح في سيناء، ولقد كانت آخر إشارة هو بعث بها لقائده العدو يا أفندم يوجد على بعد الـ 10 أمتار، وهكذا يكون هو أول شهيد في أرض سيناء اثناء معارك حرب أكتوبر لعام 1973م واسمه موجود ومسجل في الموسوعة العالمية. ولقد حقق البطل تلك التي هي أرقى البطولات يوم 6 أكتوبر عام 1973م.

اترك رد