الرئيسية » اخبار الرياضة » أخبار مباراة الأهلي والزمالك ومطالبة الأبيض بتأجيلها وإصرار الأحمر على موعدها المحدد بيوم 19 في برج العرب وقرار اتحاد الكرة بعدم تغيير جدول الدوري
مباراة الأهلي والزمالك
مباراة الأهلي والزمالك

أخبار مباراة الأهلي والزمالك ومطالبة الأبيض بتأجيلها وإصرار الأحمر على موعدها المحدد بيوم 19 في برج العرب وقرار اتحاد الكرة بعدم تغيير جدول الدوري

اشتعلت اليوم النيران في أجواء قمة الأهلى والزمالك وهي المقرر لها أن تقام في يوم الـ 19 من أكتوبر فى منافسات الجولة الرابعة للدورى المصري، حيث انه على الرغم من أن هذه البطولة المحلية متوقفة الان بسبب ارتباط المنتخبين الأول وايضا الأولمبى بمواعيد لمباريات ودية تقام الان، إلا أنه بالنسبة لمطالب الزمالك بالقيام بتأجيل القمة كانت تسببت فى اشتعال وإثارة أزمة كبيرة في داخل الساحة الرياضية لكرة القدم المصرية.

مباراة الأهلي والزمالك حيث قص الابيض لشريط الأزمة الناشبة عن مطالبه بالتأجيل:

بدأت تظهر هذه الأزمة حينما أكد سيادة المستشار مرتضى منصور وهو رئيس نادى الزمالك عن أنه لن يوافق على انه يخوض فريقه، لقمة مواجهة مع الأهلى وهي التي من المقرر لها ان تقام في يوم الـ 19 من شهر اكتوبر الجارى وهذا على حسب قوله يكون موعده هو قبل موعد لقاءومواجهة له مع فريق جينيراسيون فوت البطل السنغالي، هذه المواجهة التي حددت اعادتها من بعد قرار لجنة المسابقات في داخل الاتحاد الأفريقى بانه يتم إعادة لقاء الزمالك مع جينيراسيون البطل السنغالي التي سوف تقام في يوم الـ من شهر 24 أكتوبر الجارى.

وفي هذا قد قال رئيس الزمالك، فى ضمن تصريحاته الاعلامية، أنه لو انطبقت السماء على الأرض فانه لن يواجه فريق الزمالك مع الأهلى في موعد هو قبل لقاء البطل السنغالى، وقال ان الفريق لن يلعب مواجهته مع الأهلى قبل مواجهة البطل السنغالي ولو حكمت في صدد هذا الامر فلسوف أنسحب من مسابقة الدورى.

تهديدات الزمالك بالأنسحاب من البطولة المحلية للدوري الممتاز:

في هذا المضمار يؤكد سيادة المستشار مرتضى منصور على أن ناديه هو ليس طرفاً فى نشوب أزمة مباراة فريق جينيراسيون فوت، وهو يوضح من أن تأجيل قمة الأهلى والزمالك يعتبر هو حق مشروع لنادي الزمالك، خصوصا وأنه سبق بالفعل أنه قد تأجلت نحو التسع مباريات للأهلى ضمن بطولة أفريقيا في الموسم الماضى، لذلك فهو من حق الزمالك حاليا ان يتم تأجيل المباراة لأن الزمالك سوف يكون مشغول بلقاء البطل السنغالى وهذا فى ظل تلك الظروف الصعبة الراهنة، وهو يؤكد ايضا على أن الزمالك قادر على أن يلعب فى السنغال وليس في مصر فقط، خصوصا وأننا واثقون فى لاعبي الفريق.

أما من جهة النادى الأهلى فهو قد رفض فكرة التأجيل لقمة الزمالك من حيث الشكل والموضوع، وهو قد شدد عليه مسئولو الأهلي وهو ضرورة إقامة المباراة فى موعدها المحدد من بداية انطلاق المسابقة.

تمسكت إدارة الأهلى بالموعد المحدد ورفضت التأجيل لمباراة القمة، خصوصا وأن اتحاد الكرة كان سبق وأرسل مواعيد لجدول الدورى المُحددة من مدة وأعلن عن أن تلك المواعيد هي ثابتة وكذلك نهائية ولن تتغيير إلا فى ظل الضرورة وهي القصوى وكانت بموافقة كل الأندية.

أما عن موقف اتحاد كرة القدم المصري؛ فهو قد تلقى خطاب رسمي من قبل الجهات الأمنية هو يفيد برفض الزمالك لإقامة قمة الأهلى بيوم 19 من أكتوبر التي كانت محدد لها أن تقام على ارض استاد القاهرة، لأنه قد أعلن اتحاد الكرة عن موعد إقامة مباراة القمة على ارض استاد القاهرة من غير جمهور لكن قوات الأمن رفضت وطلب أن يتم نقلها لخارج القاهرة.

وجاء الإعلان الأخير لرأي وقرار اتحاد الكرة هو أن تقام مباراة القمة بموعدها السابق وهو الـ 19 من أكتوبر، ولكنها ستنقل لأرض ملعب استاد مدينة برج العرب في الأسكندرية بدلا من استاد القاهرة الذي كان من المقرر اقامتها فيه من قبل.

اترك رد