الرئيسية » اخبار الرياضة » مباراة الجزائر ضد الكونغو الديموقراطية الودية انتهت بالتعادل 1/1 مع استنكار الاتحاد الجزائري تعرض لاعبه هشام بوداوي للاعتداء اللفظي الذي تم للاعتداء اللفظي
الجزائر ضد الكونغو
تفوز الجزائر اليوم على الكونغو الديموقراطية

مباراة الجزائر ضد الكونغو الديموقراطية الودية انتهت بالتعادل 1/1 مع استنكار الاتحاد الجزائري تعرض لاعبه هشام بوداوي للاعتداء اللفظي الذي تم للاعتداء اللفظي

انتهت مباراة اليوم بين الجزائر ضد الكونغو الديموقراطية بالتعادل الايجابي بهدف لكل منتخب منهما وهي التي اقيمت منذ لحظات من مساء اليوم الجمعة الموافق ـ ـ يوم الحادي عشر من شهر اكتوبر الراهن لعام 2019م الحالي ـ ـ وفي خلال هذا الشأن وهذه المواجهة قد أعلن وأصدر الاتحاد الجزائرى في كرة القدم هذا البيان الرسمي له والذي قد أعرب فيه عن مدى استنكاره حول شأن الاعتداء وهو اللفظى ذلك الذى تعرض له لاعبه وهو هشام بوداوى، وهو لاعب في خط وسط في نادي نيس الفرنسى، وهذا كان قد حدث في نهاية وعقب انتهاء المباراة وهي الودية وهي التى جمعت في ما بين منتخبى وهما منتخب الجزائر مع منتخب الكونغو الديمقراطية وهو الذي اقيم منذ قليل على ارض ملعب اسمه “مصطفى تشاكر” في مدينة “البليدة” وهي الجزائرية، وهي التى انتهت بنتيجة هي التعادل الإيجابى بهدف لكل منتخب منهما اي الـ 1 ـ 1.

التعادل يهيمن على مباراة الجزائر ضد الكونغو الديموقراطية الودية 1 ـ 1:

من الجدير بالذكر أنه قد أوضح الاتحاد الجزائري في كرة القدم عن أن اللاعب هشام بوداوي كان قد تعرض للاعتداء ولكنه اللفظى من قبل وجانب أحد هؤلاء الصحفيين في نهاية وفي عقب نهاية لقاء الجزائر ضد الكونغو الديمقراطية، من بعدما رفض هذا اللاعب الإدلاء بأية تصريحات صحفية وإعلامية.

واستطرد الاتحاد عن أن هذا الاعتداء اللفظي هو قد أثار غضب عدد من لاعبى المنتخب ومن أعضاء مختلف تلك الأجهزة وحتى لدى الصحفيين وأيضا حدث تضامنهم مع اللاعب، ليؤكد على أنه لا يمكن بالفعل السكوت عن هذا التصرف السيء، ومن أنه سوف يتخذ كل الإجراءات وهي المناسبة في تجاه كل شخص يكون مذنب.

وكان قبل اللقاء بدأ استعداد لاعبي منتخب الجزائر للقيام بالمشاركة فى ضمن مباريات التصفيات التي هي المؤهلة إلى مسابقة وبطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2021م وهي التى تنطلق في شهر نوفمبر المقبل لعام حالي 2019م.

لقد بدأ التهديف وافتتح لاعبي منتخب الجزائر لمسيرته ومشواره فى ضمن تصفيات مسابقة وبطولة كأس أمم أفريقيا القادمة لعام 2021م على يوم الموافق الـ 11 من شهر نوفمبر المقبل لعام 2019م ـ ـ بهذه المواجهة مع منتخب زامبيا وهي مباراة في ضمن منافسات لفعاليات المجموعة الثامنة وهي التى تضم كذلك منتخبى كلا من منتخب زيمبابوى ـ ومنتخب بوتسوانا.

ومن اجل هذا الاعتداء اللفظي الذي كان من الصحفي على اللاعب في منتخب الجزائر هشام حين رفض الادلاء باية اخبار صحفية لذلك فقد أصدر الاتحاد لكرة القدم الجزائرية بياناً هو رسمياً فقد أعرب فيه عن مدى قوة استنكاره حول شأن الاعتداء الذي كان اللفظى ذلك الذي تعرض له لاعب المنتخب الجزائري وهو هشام بوداوى، وهو ايضا لاعب في ضمن خط وسط في نادي نيس وهو الفرنسى، وهذا هو الذي حدث في عقب انتهاء المباراة التي هي كانت الودية المقامة بينهما وهي التى جمعتهما هذين المنتخبين وهما منتخب الجزائر ضد منتخب الكونغو الديمقراطية على ارض ملعب يسمى الـ “مصطفى تشاكر” في ضمن مدينة “البليدة” وهي مدينة جزائرية، وهي التى كانت انتهت بنتيجة هي التعادل وهو الإيجابى بـ 1 ـ 1.

من الجدير بالذكر أنه سوف يفتتح منتخب الجزائر لبداية مواجهات تصفيات كأس أمم أفريقيا القادمة لعام 2021م سيبدأ في يوم الـ 11 من نوفمبر القادم 2019م الراهنة وهو يبدأ مشواره في كأس أمم أفريقيا بمباراة مع منتخب زامبيا في منافسات تلك المجموعة وهي الثامنة وهي تضم معه منتخبين وهما زيمبابوى وبوتسوانا.

اترك رد