الرئيسية » صحة وجمال » دراسة صينية حديثة عن احتمالية مساهمة آكل النمل الحرشفي في انتشار فيروس كورونا المرعب
النمل الحرشفي
حيوان اكل النمل الحرشفي

دراسة صينية حديثة عن احتمالية مساهمة آكل النمل الحرشفي في انتشار فيروس كورونا المرعب

صرح عدد من علماء صينيين في صباح يوم الجمعة بالأمس الموافق ـ ـ يوم سبعة من شهر فبراير الراهن أو شهر شباط لعام 2020م الحالي ـ ـ عن إن حيوانات والتي هي من آكلة النمل الحرشفي والتي هي ايضا من الحيوانات المهددة بالانقراض ممكن أن تكون هي الحلقة وهي التي يسرت وسهّلت أمر انتشار فيروس كورونا المرعب وهو المستجد في كل أنحاء الصين.

هذا حيث يشتبه الباحثون في الفترة الأخيرة ومنذ مدة طويلة في أن نشوء الفيروس وهو كورونا ذلك الذي قتل حتى الآن عدد هو أكثر من الـ 630 شخصا وأيضا قد أصاب عدد اكبر منه وصل لحوالى الـ 31 ألف مصاب، هو انتقل من الحيوان إلى الإنسان بداخل أحد أسواق لمدينة ووهان التي تقع في وسط الصين منذ أواخر العام الماضي 2019م.

آخر الأبحاث والدراسات الصينية من أن فيروس كورونا انتشر عن طريق آكل النمل الحرشفي في الصين:

ووضح عدد من باحثين موجودين في جامعة “ساوث تشاينا أغريكالتشر يونيفيرسيتي” عن أن تلك الحيوانات من الثدييات هي ممكن أن تكون هي الكائن “مضيفة وسيطة محتملة” من غير أن يقوموا بأية تقديم للمزيد من التفاصيل، على أن كل ما أعلنت عنه الجامعة في ضمن بيان.
ومن ثم يعتقد أن نشأة هذا الفيروس الفتاك المستجد هو حيوانات الخفافيش لكن عدد من الباحثين أشاروا إلى أنه يوجد احتمال أخر وهو عبارة عن وجود “مضيف وسيط” أخر في انتقال الفيروس إلى البشر.
هذا ومن بعد اختبار لأكثر من عدد الألف عينة من تلك الحيوانات البرية، وجد عدد من علماء في الجامعة من أن تسلسلات من جينوم الفيروسات وهي الموجودة عند حيوانات من آكلي النمل الحرشفي هي مطابقة على نسبة كبيرة تصل الى الـ 99 % لهذه التي هي الموجودة عند الاشخاص المصابين بهذا الفيروس وهو كورونا القاتل،

جاء هذا طبقا لما ذكرته وورد عن وكالة أنباء تدعى “شينخوا” وهي الرسمية.
وأيضا يعتبر الحيوان وهو آكل النمل الحرشفي هو من بين أكثر تلك الانواع من الحيوانات تلك التي يتم التجارة بها، حيث تم أخذ عدد هو أكثر من مليون حيوان من تلك الحيوانات استقدمهم من داخل الغابات وهي الآسيوية والإفريقية في خلال العقد الماضي، طبقا لاحصائيات الاتحاد الدولي عن حفظ الطبيعة.
هذه الحيوانات الان تباع في الصين وفي فيتنام بحيث يتم استعمال حراشفها في مجال الطب التقليدي على الرغم من عدم إثبات وجود لأية فوائد طبية بالفعل لها، وهي ايضا تباع على انها لحوم للأكل في داخل السوق السوداء.
لذلك وجه هؤلاء الخبراء دعوة في يوم الجمعة إلى العلماء الصينيين لأن يقوموا بنشر كثير من نتائج تلك الأبحاث الخاصة بهم.
ولقد قال جيمس وود وهو أستاذ الطب البيطري بجامعة كامبريدج، عن إن مجرد وجود هذا التشابه في ما بين سلاسل هذا الجينوم لتلك الفيروسات أنه “ليس كافيا” لهذا الاحتمال.
وأضاف أيضا إلى أن النتائج ممكن أن تكون ناجمة بالفعل عن حدوث “التلوث من بيئة شديدة التعرض” للاصابة بذلك الفيروس.
لذلك قد وضح أيضا جوناثان بيل وهو استاذ علم الفيروسات الجزيئية بداخل جامعة نوتنغهام من أنه سوف نحتاج الى مزيد من رؤية جميع البيانات وهي الوراثية لكي يتم اكتشاف مدى ارتباط لفيروسات الانسان مع فيروسات تلك الحيوانات لآكل النمل الحرشفي.
وفي شهر يناير الماضي 2020م، كانت حظرت الصين ولكنه مؤقتا عملية بيع تلك الحيوانات البرية إلى أن تتم السيطرة بالكامل على انتشار هذا الوباء.

اترك رد