الرئيسية » صحة وجمال » جديد كورونا الصين تصنيفه وباء عالمي محتمل وحذر تجارة الحيوانات البرية
كورونا الصين
انتشار فيروس كورونا الجديد

جديد كورونا الصين تصنيفه وباء عالمي محتمل وحذر تجارة الحيوانات البرية

صرح السيد مدير عام في منظمة الصحة العالمية وهو مستر تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بيوم الأمس الاثنين الموافق ـ ـ يوم الرابع والعشرين من شهر فبراير الراهن لعام 2020م الجاري ـ ـ بأن العالم حاليا يجب عليه أن يبذل كثيرا والمزيد من الجهود ليتم احتواء انتشار وتفشي فيروس كورونا الصين المستجد، ويجب أيضا أن يستعد لقدوم ما يصنف بأنه “وباء عالمي شبه مؤكد أي محتمل”.

وفي هذا الشأن قد صرح وقال مستر غيبريسوس عن إن المنظمة ـ منظمة الحة الدولية ـ هي لا تعتبر عن أن هذا الفيروس ـ كورونا الصين الجديد ـ وهو الذي أسفر سرعة انتشاره عن حدوث وفاةل أكثر من الـ 2600 شخص هو قد وصل الان إلى مرحلة تسمى وباء عالمي، ولكنه ايضا يشير إلى أنه على كل دول العالم التعامل والقيام بجميع الجهود التي من الممكن ان يقوم بها من أجل الاستعداد لما هو قادم من أنه يعد وباء عالمي محتمل.

كورونا الصين يتسبب في حظر تجارة الحيوانات البرية لتقييد انتشار الفيروس المستجد:

هذا حيث قد قررت الصين، في يوم الأمس الاثنين الموافق ـ ـ يوم الرابع والعشرين من شهر فبراير الراهن لعام 2020م الجاري ـ ـ وبشكل سريع وفوري أنه يتم فرض ذلك الـ “حظر شامل” الذي تم فرضه على نوعية التجارة وهي تجارة الحيوانات البرية ويحظر أيضا أكلها، وهي التي يُشتبه فيها بأنه هي هذه الحيوانات البرية من الممكن أن تكون السبب في حدجوث انتشار و تفشي هذا الفيروس اللعين ـ وهو كورونا المستجد.

وكانت قد اجتمعت هذه اللجنة الدائمة في داخل البرلمان وهو الصيني في يوم الأمس الاثنين وقد صادقت على القيام باقتراح أنه يتم فعليا عمل وفرض “حظر شامل” يكون على تجارة هذه الحيوانات البرية، وأنه تم “إلغاء هذه العادة السيئة التي يقوم بها الناس في الصين من الاستهلاك وهو المفرط لهذه الحيوانات البريّة ومن أجل عمل وحماية صحة لهذا الشعب الصيني وحماية حياته بصورة وشكل فعال، وجاء طبقا ووفقا لما تم نقله بث مباشر على شاشة التلفزيون الحكومي.

وكانت قد أعلنت الصين، في يوم الأمس الاثنين، من أنه تم تسجيل وفيات بواقع عدد الـ 150 وفاة هي حالة جديدة بالاصابة بهذا الفيروس القاتل وهو ـ فيروس كورونا في داخل البلاد، وهذا هو ما رفع كامل العدد الإجمالي في داخل الصين ليصل إلى الـ 2592 حالة قتل أو وفاة وهذا كان منذ بداية انتشار و تفشي هذا المرض الشبيه بنزلات البرد العادية، وكانت الحالات جميعها – على استثناء وجود حالة وفاة واحدة – هي كانت في مقاطعة تدعى هوبي، وهي تعد بؤرة الوباء توجد في وسط البلاد ـ الصين، في حين أنه كانت قد علقت الصين عدد من أعمال البرلمان وهذا يعتبر يحدث لأول مرة في تاريخ البلاد منذ عقود طويلة وهو جاء بسبب انتشار فيروس كورونا.

والان يبذل جميع العلماء جهودمضنية من أجل التصدي لهذا الفيروس ـ كورونا ومن أجل كبح فرط انتشاره في العالم. حيث استعان عدد من العلماء بنماذج هي عن محاكاة حاسوبية وهي معقدة لتتابع أنماط لانتشار هذا الفيروس وحتى يمكن التنبؤ بها، في حين أنه عكف بعض علماء أخرين على الفيروسات لتطوير لقاح يكون جديد باستعمال أساليب عن التعديل الجيني، وبالوقت ذاته تقام عدد من أبحاث ودراسات على انواع من عقاقير هي تأتي لعلاج المصابين بهذا الفيروس ـ لكن هذا الفيروس هو صعب جدا التوصل لحل معه في الوقت الراهن.

اترك رد